17 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



1 أيلول 2017

 متى سيقول الفلسطينيون: لا لمحكمة "العدل" الإسرائيلية؟


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان الصباح في القدس عاديًا، فالمدينة تحاول أن تنفض عن رموشها آخر السواد وتفيق بكسل التين من نومها. تتحسس نهديها وتفتش عن جرعات هواء نقي يسعف رئتيها المتعبتين من ليل طويل لا يعرف الأحلام الجميلة.

تحت نافذتي تتزاحم طوابير مركبات خاصة يسوقها أباء وأمهات يحضرون أولادهم الصغار للمدارس القريبة منا. شارع الحي ضيق وغير مستعد لاستيعاب هذه الهجمة الصباحية اليومية وما يصاحبها من حركات "نرفزة" تملأ الحي فوضى وصخبًا يوحي بأننا قريبين من بداية معركة "التحرير" الجديدة.

أنظر من شباكي في الطابق الرابع فيدهشني سائق باص نقل صغير، وهو يترك مقعده ويقفز بخفة ضفدع جائع، ويدفع رأسه باتجاه سيدة كانت تقود المركبة التي أمامه و"يردح" في وجهها. من بعيد بدا كأنه يقاتل جنديًا إسرائيليًا، لكنني استوعبت من صراخه أنه كان "ينصح" تلك السيّدة بأن تذهب كي تتعلم السياقة من جديد فهي بليدة وتعطل بتأنيها حركة السير.

أمامهما كانت عشرات السيارات تزحف ببطء نحو أبواب المدارس. وخلف باصه إمتد رتل من المركبات التي بدأ بعض سائقيها بالضغط على صافراتها فانطلقت حناجرها بألحان أجفلت سربًا من الحمام كان يستأمن شرفات بيوتنا، وأخافت، كذلك، غيمتين وقفتا فوقنا كحبيبين متعانقين.

أغلقت نوافذ بيتي وعدت أراجع أوراق القضية التي سأذهب من أجلها إلى محكمة العدل العليا الإسرائيلية، لأحاول، مرّةً أخرى، أن أقنع ثلاثة قضاة بضرورة الإفراج عن موكلي، أبو همام، محمد جمال نعمان علاء الدين النتشة.

أصل مدخل المحكمة فأجد طابورًا طويلًا من المجندين الإسرائيليين وقد اصطفوا في ساحتها الكبيرة أزواجًا أزواجًا من الذكور والإناث وانتظروا، كما كنا نفعل في مدارسنا صغارًا، بإذعان واضح تعليمات مدربيهم.

في وجوه بعضهم ظهرت بقايا رقة ومسحة من طفولة. توجهت إلى واحدة كانت تقف بشكل عامودي ثابت وتنظر نحو المبنى بعينين تائهتين وحاولت أن أسألها عن الحكمة، في رأيها، من وراء  إحضارهم إلى "قصر العدل" وهم سيصبحون عما قليل جنودًا في جيش جل همه "ذبح" العدل والسيطرة على رقاب شعب آخر وإذلاله.

لم أنجح في الوصول إليها. على مقربة مني ومنها وقفت مجندة من أصول أثيوبية وسارعت بالتوجه إلي قائلة بحزم عسكري "سيدي سيدي لا تتكلم مع الأولاد". حاولت أن أوجه إليها سؤالي فأعرضت ورفضت الدخول في التفاصيل واكتفت بافهامي أنهم يعرّفون هذه الأجيال بعد تجنيدهم مباشرةً، بمؤسسات دولتهم  المهمة ومن يدافع عنها من وجه الأعداء، وقد يكون، هكذا حاولت أن تفهمني السمراء، هذا المعقل، بعد الجيش، أهمها.

في البهو الأنيق هدوء وقلة من الناس. ممثل نيابة الدولة يبادرني بتحية الصباح. هو شاب نحيف أبيض الوجه في أواخر عشرينياته، يضع على رأسه "كيباة" سوداء. يقف مادًا يده لمصافحتي بدماثة لا تغيّر من غضبي الظاهر على أسيادة ورؤسائه العسكريين والمدنيين. أمازحه مداعبًا وكفه بين أصابعي، بأن الدولاب سوف ينقلب في يوم ما وقد يصير "أبو همام" ورفاقه حكام البلاد وأصحاب الفرح والوجع والعدل.

ينظر إلي متفحصًا فيما إذا كنت أتحدث بجدية أو لا. فأستطرد قائلًا "عندها ستأتيني كي أكون واسطتك عندهم. إنتبه كيف تعاملنا اليوم".

لا أعرف كم أثرت عليه كلماتي ولم يهمني ذلك، فما حيلة  "العاجز" إلا فطنة عابرة وحسن البيان وقصيدة عصماء ساحقة! لقد شعرت بعد كلامي إليه براحة ورضا.

سألته فيما إذا أحضر أخبارًا مفرحة لموكلي..! ابتسم بدون خجل ولا تكبر، وكأنه يقول لي، من مثلك يعرف الجواب. فسألته، ألم تشبعوا منه وهو الذي دفع ويدفع فاتورة إنتمائه الفلسطيني  وكقائد معروف في تنظيم "حماس" منذ أكثر من عشرين عامًا.

أجلس في قاعة المحكمة على مقعدي، تحيطني برودة ووحدة. في الجو أشم روائح القهر والخسائر. لم أشعر بهيبة من المكان كما كنت أشعر في سنوات عملي الأولى. حاولت أن أشغل بالي بقراءة أخبار عن شكوى يتقدم بها مئات الفلسطينين المسيحيين والمسلمين لدى النائب العام الفلسطيني ويطالبونه فيها بفتح تحقيق شامل بتهمة الخيانة وهدر الأموال العامة وذلك بحق مسؤولين في الكنيسة الأرثوذكسية المقدسية عن بيع عقارات وأراضي الوقف المسيحي ونقلها إلى جهات غريبة.

كنت فرحًا وأنا أقرأ هذه الأخبار فتوقفت فرحتي عندما دخل القضاة على مهل وبحركات يحترفونها باسم الرزانة والاعتدال. قبلهم ادخل "أبو همام" وقد جيء به من سجن "رمون" الصحراوي. نظرت إليه فتخيلت أنه ولد وتلك البسمة مطبوعة على جبينه، لم يبد قلقًا. كانت إرادته تتكلم وصبره كنز لا يفنى. سألني عن جديد في قضيته وعرف أننا سنتابع فصول مسرحية الكذب والزيف.

هيئة القضاة لا تبشر بالخير ولا حتى بأنهم سيدعوني أخسر "بذوق" وبأناقة. رئيسهم حاول اسكاتي من البداية، مع أن قضيتي كانت الأولى في برنامج قصفهم الصباحي، فطلب أن لا أطيل وأسمح لهم أن ينتقلوا مباشرة إلى قراءة ملف موكلي السري.

رفضتهم بغضب مصرًا على أننا لسنا بحاجة لهم إذا ما حصروا مهمتهم بقراءة الملفات السرية. صرخت فسكتوا وقلت لهم: أعطونا من وقتكم الذهبي ما يكفي لافراغ حقنة مسكن في جروح موكلي، وتظاهروا كأنكم تصغون لنا ولو من باب أصول الكذب عند الأكابر واحترامهم له، وأوهمونا بأنكم  جئتم من دون موقف مسبق ولو إجلالًا لعهر تاريخ الزيف عندكم وعلو عدل بنادقكم وغلبة رائحة البارود على العطر في أعناق الورد وعروق البنفسج.

فماذا تقولون لابن الستين هذا وانتم تبيحون دوس حريته منذ حوالي العقد من دون تهمة أو مواجهة أو محاكمة؛ أوَ لا تعرفون أن معاناته بدأت عندما اعتقله احتلالكم في المرة الأولى إداريًا في العام 1989 لمدة عام، ثم تلاه اعتقال آخر مماثل في العام 1994، ثم حكم في سنة 2002 لمدة ثمانية أعوام ونصف العام  وذلك بعد ادانته في محكمة عسكرية كقيادي كبير في حركة "حماس" وبكونه مسؤولًا عن عدة نشاطات وأعمال "عدائية ومعادية". والأهم في الأمر أن كل ذلك القهر لم يزده بين أبناء شعبه إلا بهاءً وقدرًا ففي عام 2006 تم انتخابه، وهو أسير في سجونكم، عضوًا في المجلس التشريعي الفلسطيني المعطل منذ ذلك التاريخ، فأمضى فترة محكوميته كاملة لكن منطق الانتقام كان أقوى من الحق فأبقوه في السجن بأوامر اعتقال إدارية لمدة عامين ونصف إضافيين، حيث تم الافراج عنه فقط مع نهاية العام 2012 ليبقى حرًا لمدة ثلاثة شهور ناقصة، أعيد بعدها الى الأسر بأوامر اعتقال إدارية جددت تباعًا لمدة ثلاثة أعوام انتهت في شباط من عام 2016. فبقي حرًا لمدة سبعة شهو فأعادوه بعدها إلى الأسر إداريًا حتى يومنا هذا.

لم تتغير تقاطيع وجوههم، فأمثالهم يتقنون تغييب المشاعر وردمها في صدورهم ويحسنون لعب أدوار الحكماء المتعمقين في ذواتهم، حتى انهم يبدون أحيانًا كأصنام من شمع آدمي تفكر بسكينة وباتزان مستورين.

أفرغوا القاعة من الجمهور واجتمعوا لوحدهم مع رجال المخابرات العامة، واطّلعوا، هكذا فهمت من قرارهم،  على ملف موكلي السري.

أعادونا بعد نصف ساعة إلى القاعة التي بدت رمادية وجوّها صار أبرد، فقرأ علينا رئيس الهيئة قرارهم. سمعته وتذكرت طقوس الببغاوات وذكاءها. لا جديد تحت  قبة ذلك الهيكل فمنذ متى يغير الكهان تراتيل العبادة وقوانين السماء.

رفضوا التماسنا وأبقوا أبو همام في الأسر لأنه، هكذا كتبوا في قرارهم، يشكل خطرًا على أمن وسلامة الناس..!

تركت صرحهم وكنت غاضبًا على أنفسنا وعلى أبناء شعبي وقادته، فمتى سيقاطعون هذه المحكمة، محكمة القمع العليا؟ متى سيستعيدون كرامة الحق والوطن؟ ألم يكفنا خمسة عقود من الذل والتذلل وانتظار الدبس المراق؟

عندما وصلت محيط  بيتي  كانت ساعة انتهاء دوام المدارس. الشوارع "مجلوطة" والصافرات تملأ الفضاء فوضى وقهرًا.

لم يبق حمام على شرفاتنا والدوري رحل إلى حيث سيجد أمانه. بهدوء أنتظر فكاك الأزمة وأمامي بعض السائقين يتنطنطون بين السيارات ويقومون بحركات تلائم نزلاء "المرستانات" وسيدات تجلسن وراء المقاود بحرقة وتفقد بعضهن أعصابهن فيتحولن ، والماكياج يسيح على خدودهن، لمصارعات لا يعرفن الخوف ولا الخجل.

بجانبي يسير شيخ بصحبة عكازه، ينظر صوبي ويراني سارحًا ساهمًا ومن شفتي يسقط بعض الخسارة وتفر بسمة كسيرة، وقف للحظة وحياني بصوت خفيت وتمتم: "خَرْجنا، هيك بدها إسرائيل" وغاب في غابة من السيارات والغبار.

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تشرين ثاني 2017   مخاطر فكرية خلف الأزمات الراهنة..! - بقلم: صبحي غندور

15 تشرين ثاني 2017   غباي يجتر نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تشرين ثاني 2017   أمن واحد في غزة.. والضفة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية