17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



30 اّب 2017

حديد وإسمنت "قلنديا"..!


بقلم: د. محمد المصري
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حاجز قلنديا حاجز غير إنساني، آتٍ من عصور ماضية، وذاهب إلى عصور مظلمة أيضاً، هذا حاجز عنصري بامتياز، بالإسمنت العاري والكالح والفظ، الذي يدّعي حماية ما لا يمكن حمايته، فالجدران العالية لم تحمِ شيئاً أبداً، ولا حتى سور الصين العظيم ولا سور برلين ولا سور ماجينو ولا سور بارليف، كل الأسوار تسقط، لأنها تسقط مع فكرتها ومرجعيتها.

ما أن توجهت وصديقي الدكتور كمال الشرافي، رئيس جامعة الأقصى، والدكتور الروائي أحمد رفيق عوض، لتقديم واجب العزاء للشيخ عكرمة صبري بوفاة ابنه عبادة، حتى كان علينا أن نجتاز حاجز قلنديا، ولا أزيد هنا على ما يرى المرء عندما يواجه هذا الحاجز بازدحامه وصراخه وعشوائيته وقسوته وتجاوزاته، كان المحتل، وما يزال، يهدف من وراء هذا الحاجز إلى خنق الضفة الغربية بعنق الزجاجة هذا، هذا الحاجز لم يتم إنشاؤه بهذا الشكل إلا لعملية الضبط والسيطرة، إن إبقاء أو حشر الفلسطينيين وإجبارهم على المرور من هذا الحاجز، إنما يعني السيطرة الكاملة على حركة الفلسطينيين وتجارتهم وتواصلهم، وبالتالي دولتهم.

المهم، وقفنا في طابور طويل مقبول ومستطاع، كان هناك أطفال وحوامل وعجائز، كلنا وقفنا أمام بوابات لولبية فيها أذرع من حديد وفولاذ، لا تفتح إلا من قِبل جندي لا يُرى، وهو جندي لا يعرف أحد إلا من مزاجه، وكيف يوقّت فتح البوابة اللئيمة المعادية، ومتى تلتف هذه البوابة ومتى تتوقف عن العمل، ولا نسمع إلا صوت نسائي صارخ يلقي تعليمات بالكاد يمكن فهمها، انتظرنا طويلاً ونحن نستمع إلى صرير البوابة الكريه وغير المتواصل، وإلى صراخ المجندة في وجه مجهولين، ولما فُتح لنا، ألقينا بأجسادنا إلى البوابة ذات الأذرع الحديدية، التي تشعر معها بضآلتك وقلة أهميتك، وما أن تخرج منها حتى تتلقفك بوابة أخرى أكثر لؤماً وإهانة، ثم تمر في طريق ضيقة مؤلفة من قضبان حديدية أخرى، تحد من حريتك وتقلل فضاءك وتعطيك إحساساً بعدم الأهمية تماماً، ثم تواجَه ببوابة أخرى إلكترونية تطلب منك التعري الجزئي، فعليك أن تخلع نعليك أو حزامك أو كليهما، وقد تخلع أكثر من ذلك إذا ظلّت البوابة تصيح أو تتوجع، وعليك أن تضع كل ما تحمل على حزام جلدي أسود ليمر من أمام كاميرا تلفزيونية يمكنها تحديد أن ما تحمله ليس ضاراً ولا مهدداً ولا ساماً ولا يؤثر على سلامة الجمهور، وبعد أن "تَنْفُذ" بجلدك من هاتين الماكينتين، فإن عليك أن تواجه جندياً أو مجندة تجلس خلف زجاج سميك ولكنه شفّاف، ليفحص أوراقك الثبوتية، وإذا كان حظك جيداً فقد يرمقك بنظرة حسنة، وإلا فإنه يأمرك بطرف عينه إما بالمرور أو العودة أو المزيد من التفتيش إذا لم يكن حظك جيداً.

المهم هنا، أنك تتحرك طيلة الوقت بين قضبان حديدية وجدران إسمنتية وألواح زجاج سميكة، وكاميرات فوق رأسك وحولك، كل هذا من أجل أمن مفقود.

الصحيح، ورغم الإهانة المتكررة، ورغم التوجس، إلا أنني ومن أعماقي أدركت أن هذا الخوف لن يؤدي إلى نتيجة، وأن هذه الجدران وهذه الحواجز وهذه القضبان، لن تمنح إسرائيل الأمن والأمان، إن كلمة السر في ذلك كله، أن تغير إسرائيل سياستها تجاهنا، أن تعاملنا كبشر لهم أحلامهم وآمالهم، عندئذ لا داعي إطلاقاً لكل هذا الحديد والإسمنت.

* رئيس المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الإستراتيجية- رام الله. - aaalmarkz@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية