25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 اّب 2017

الحفاظ على الوطنية الفلسطينية واجب فردي وجماعي (ج3/5)


بقلم: سري سمور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

  (4) لكل حادث حديث

والتبرير الجاهز للتقليل من أهمية التشبث بالهوية الوطنية الفلسطينية هو أن الوضع العربي والإسلامي الحالي هو كما وصفت وأسوأ، ولكن هي حالة مؤقتة وغدا ستقام دولة الخلافة، أو الدولة العربية القومية التقدمية الحرة الأبية ..إلخ وسترى الفرق الواضح..!

حسنا فلتقيموا تلك الدولة على أرض الواقع وبعد أن أرى تطبيقا فعليا ملموسا لشعاراتكم سأفكر بالأمر، فلست مستعدا لشراء سمك في البحر، وقد تبين أن أي دولة يهمها الحفاظ على نفسها وقادتها، ولديها استعداد في سبيل هذا الهدف، أن تتخلى عن فلسطين والمسجد الأقصى والشعب الفلسطيني، عند التخيير الحقيقي.. ومع ذلك لماذا نستبق الأمور؟لا يوجد حاليا دولة خلافة على منهاج النبوة، ولا يوجد دولة عربية ظل القوميون يحلمون بها وينظّرون لها منذ زمن بعيد يعود إلى أواخر عهد السلطنة العثمانية.. وعلى ذكر السلطنة العثمانية فإن السلطان عبد الحميد الثاني استطاع في خريف عمر سلطنته إنشاء خط سكة حديد ربط به بلاد الشام بالحجاز، بينما في القرن الحادي والعشرين لا يوجد خدمات نقل ومواصلات حديثة في سائر بلاد العرب، وبعضها يتعرض لحوادث مختلفة ومأساوية بسبب القدم وسوء التخطيط، وهذا على مستوى الدولة أو القطر الواحد، فمن يعجز في عصر تطور المواصلات والاتصالات عن توفير شبكة نقل بين مدن دولته لا أظنه يستطيع أن يوفر أدنى حالة من الوحدة بين أقطار أمته..!

ليس لدينا دولة مثل يثرب التي هاجر إليها الرسول-صلى الله عليه وآله وسلم- ولا نحن مثل الأندلسيين الذين حين أخرجوا من ديارهم تلقفهم خير الدين بربروسا والعثمانيين فصار رأس حربة في مهاجمة أساطيل الأعداء وساد البحار حوالي 300 سنة، بل أنا الفلسطيني الذي تم تثبيط ثوراته بقرارات عربية متلاحقة، وقرار إسلامي في السنغال يحرّم الجهاد.. ولسنا الفيتناميين الذين فتح لهم الصينيون والروس مخازن الدعم العسكري واللوجستي؛ بل صار طبيعيا أن يخرج إعلامي أو مدع للثقافة والأدب يشكك بحقيقة مكان وقدسية المسجد الأقصى، أو يبارك ويدعو الجيش الصهيوني أن يدمر غزة فوق رؤوس أهلها، أو يقذف ويشتم شعبنا ويمنّ عليه، دون أن يلاقي أي ردع أو محاسبة ولو لفظية من مؤسسات دولته الرسمية ولو مجاملة.. ثم تقول لي تنازل عن هويتك الوطنية، أو اجعلها في مرتبة أدنى في فكرك وأولويتك؟ والله إنها مهزلة.

وأيضا فإن الإسرائيلي قد يحمل جنسية دولة غربية ويضاف إليها جنسيته الإسرائيلية التي يخدم في جيشها، ومن أمثلة ذلك الجندي جلعاد شاليط الذي يحمل الجنسية الفرنسية.. لماذا لم يعامل الفلسطيني عربيا، مثلما عومل اليهودي من أي دولة كانت من الكيان الصهيوني؟ أصحيح أنكم خفتم أن يتخلى عن وطنه وينساه؟وهذه كذبة وفرية ثبت تهافت القائلين بها.. ولو قبلنا هذا المنطق، أيجوز أن يكون حال الفلسطيني في بعض البلاد العربية أكثر بؤسا وشقاء من حال شقيقه في السجون الصهيونية؟ ألم تعلموا بأن الفلسطيني في الأراضي المحتلة سنة 1948 في الجليل والمثلث والنقب وأحياء مدن الساحل مع أنه بحكم الواقع يحمل جنسية إسرائيلية إلا أنه ظل متمسكا بعروبته وانتمائه لشعبه، وأثبت وما زال هذه الحقيقة؟

ألا يمنع الفلسطيني ولو كان حاملا للدكتوراه من أرقى الجامعات من العمل في عشرات المهن تحت حجة الخوف من التوطين.. ثم يتحدثون عن الوقوف مع الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة، أعطوه حقه بالعيش بكرامة أنتم أولا وحقوقه يعرف كيف يطالب بها..!


(5) هويات وطنية مهددة

نحن لا نعيش في جزيرة معزولة ولا شك أننا نتأثر بالعوامل المحيطة بنا، خاصة ما يجري في البلاد العربية، وإذا أردنا الدقة والصراحة فإن عددا متزايدا من الهويات الوطنية  صارت مجرد حبر على ورق؛ فإذا أردنا القول بأن العراق مثلا هو وطن من يحملون جنسيته ويعيشون فيه في المجال الجغرافي المعروف من زاخو إلى الفاو أو من حدود تركيا شمالا إلى حدود السعودية والكويت جنوبا وحدود إيران شرقا وسورية والأردن غربا، ويجمع هؤلاء حقوق وواجبات المواطنة وقوانين وأنظمة الدولة بغض النظر عن كونهم عربا أو كردا أو تركمان، شيعة أو سنة أو مسيحيين فيسمى المواطن منهم أو يوصف بأنه (عراقي).. فإن عينا فاحصة تقول لم يعد هناك هذا التوصيف لهذه الدولة؛ فمثلا إقليم كردستان قد صار أشبه بدولة مستقلة عن حكومة بغداد المركزية منذ 1991، وهذه بالمناسبة من أخطاء وسقطات الحكومات القومية العربية التي لم تعرف كيف تستوعب المكونات العرقية الأخرى مما جعلها عرضة للتأثيرات الخارجية، وبعد احتلال الأمريكان للعراق في 2003 ظهرت النزعات الطوائفية وصار العراق محكوما بصورة واضحة ومقسما بين إيران وأمريكا، وغابت كلمة عراقي ليحل مكانها كلمات وأوصاف مثل: شيعي أو سني أو كردي أو أيزيدي أو كلداني، والهياكل والتراكيب السياسية التي عقبت الاحتلال لم تفلح في تجميل الصورة القبيحة التي يراها الجميع: العراق مقسم طوائفيا، وثمة من يشعر بالغبن وغاب الانتماء للوطن العراقي لصالح الانتماء المذهبي الذي تديره قوى خارجية.. ومع ذلك كل الفرقاء يتكلمون باسم العراق الموحد، أي أنهم يدفنون الهوية الوطنية العراقية فعليا ويتحدثون عنها ذرّا للرماد في العيون.

ولاحقا تتابعت الأحداث فتم فصل جنوب السودان عن شماله، وأحاديث تدور عن نوايا مبيتة لذات الفعل في دارفور ومن ثم كردفان.. وحاليا في سورية تجري حرب أهلية لا يمكن تجميلها وإخفاء أنها تدور بين غالبية السنة والنظام مستعينا بقوى خارجية بعضها يرفع رايات طائفية ومذهبية واضحة وصريحة ويجاهر بالعداء للأغلبية...وأيضا جميع الفرقاء-عدا الدواعش- يتحدثون باسم سورية وطنا وشعبا، والواقع يقول أنهم بقصد أو بغير قصد قد مزقوها.

وهذا يقودنا إلى التقسيم الذي تم تسريب بعض مخططاته وخرائطه عبر الصحافة الأمريكية، والذي بمقتضاه يكون اتفاق التقسيم بين سايكس الإنجليزي و بيكو الفرنسي جنة ونعيما وملكا كبيرا إذا قورن بما يسرّب من مخططات، نرى ظواهر وانعكاسات تطبيقها واضحة، وإن كنا نتحدث عن العراق وسورية والسودان، فإن مصر ليست بمنأى عن هذه المخططات خاصة ما يسرب بخصوص مستقبل سيناء، وأما اليمن فإن السعادة قد غادرته وتنهشه الصراعات والحروب والمجاعة والكوليرا.. ولا مجال لسرد وتفصيل حالة كل قطر عربي، ولكن الواضح أن الهويات والكيانات الوطنية تذوب أو في أفضل الأحوال تتراجع وتضعف لصالح مشاريع أو نزعات وقوى طوائفية وعرقية، أو تآكل واضح للدول لتصبح دولا فاشلة بامتياز.

ولكن السؤال المهم بالنسبة لنا: ماذا عن الفلسطيني وهويته الوطنية في خضم هذا الوضع العربي التعيس؟! ...يتبع

* كاتب فلسطيني- جنين. - sari_sammour@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين

24 أيار 2018   خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم - بقلم: صبحي غندور

24 أيار 2018   برنارد لويس: الوجه العاري للاستشراق..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

24 أيار 2018   إيران والصفقة النهائية.. طريقة ترامب التفاوضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2018   المستعمر فريدمان على حقيقته..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 أيار 2018   حيفا تنتصر لغزة والقدس..! - بقلم: راسم عبيدات

23 أيار 2018   أبو ديس ورواتب غزة.. ليست القضية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

23 أيار 2018   بين مشعل وترامب..! - بقلم: ناجح شاهين








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية