23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



22 اّب 2017

الوقف الأرثوذكسي قضية وطنية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كتب حول موضوع الوقف الأرثوذكسي كثيرا وفي فترات ومراحل تاريخية عديدة. لكن في السنوات الأخيرة إرتفعت وتيرة الحديث عن الخروقات الفاضحة، التي يرتكبها البطاركة اليونانيون تجاه الاراضي الفلسطينية، الخاضعة للكنيسة، حيث تم إكتشاف العديد من عقود البيع للسماسرة الإسرائيليين والجمعيات الإستعمارية لإراضي وعقارات في يافا وفي القدس العاصمة وغيرها من ارض فلسطين وبأبخس الأثمان.

وللعلم تعتبر الكنيسة الأرثوذكسية من أكبر الملاك في فلسطين. وكنت سابقا أشرت في هذه الزاوية، ان ملكية الكنيسة للاراضي، جاءت نتاج خشية اتباع الطائفة على اراضيهم من الحكم التركي، الأمر الذي دفعهم لتسليمها للكنيسة. غير ان النظر لهذه الأراضي بإعتبارها ملكية خاصة للإفرااد او للكنيسة دون بعدها الوطني، فيه مغالطة فاضحة، لا يجوز ان تمر. لإن كل شبر من أرض فلسطين التاريخية، هي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية بما في ذلك الوقفين الإسلامي والمسيحي، وخاصة اراضي دولة فلسطين المحتلة في الرابع من حزيران عام 1967، التي لايجوز تحت اي ذريعة او حجج واهية التفريط بشبر منها إلآ في نطاق المبادلة، التي تم التوافق عليها مبدئيا بين القيادتين الفلسطينية والإسرائيلية، وعلى نسبة محدودة لا تزيد على 1,8% بعد بلوغ التسوية السياسية.

إذا لا إعتبار، ولا مكان لرجل دين او سياسة او اي كان موقعه الإعتباري في الساحة الفلسطينية في حال فرط بالأرض الفلسطينية. وأرض الكنيسة الأرثوذكسية (الوقف الأرثوذكسي) هي ارض فلسطينية، ليس مسموحا لا للبطريرك ثيوفيلوس ولا لغيره ممن سبقوه او سيأتوا من بعده التفريط بارض الكنيسة. لإن هذا التفريط يمس بمصالح الشعب العربي الفلسطيني الوطنية. ويهدد بشكل واضح وجلي خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967، ويعزز المشروع الإستعماري الإستيطاني الإسرائيلي، وبالتالي يبدد عملية السلام. لاسيما وان بيع العقارات والأراضي يتم في أهم مربع في القدس العاصمة، الحوض المقدس. وكما قال خليل تفكجي في ندوة " حماية الوقف الأرثوذكسي واجب ومسؤولية وطنية" أول امس في رام الله، ان من يملك السيطرة على هذا المربع، فإنه يملك العالم." وأضاف "لإنه يقع داخله: المسجد الأقصى، ومسجد عمر، وكنيسة القيامة، والعديد من الكنائس، والمواقع الأثرية، ودرب الآلآم والاسواق الشعبية"..إلخ ولهذا تستميت إسرائيل وقياداتها المختلفة والمتعاقبة على السيطرة التدريجية على هذا المربع الإستراتيجي لإكثر من سبب: اولا السيطرة على القدس العاصمة الأبدية لفلسطين؛ ثانيا وعطفا على ما تقدم العمل على ضمها فعلا لإسرائيل؛ ثالثا التشكيك بالرواية الفلسطينية، وفي ذات الوقت "تثبيت" الرواية الإسرائيلية؛ رابعا التصدي للقوى والمؤسسات الدولية المنادية بحل الدولتين على حدود 67.

دون الدخول في تفاصيل العقارات والأراضي والميادين المباعة، والتي قامت، وتقوم البطريريكية اليونانية بتسريبها لإيدي الصهاينة الإسرائيليين، لاسيما وانها موجودة على غوغل وعلى مواقع اللجنة التنفيذية للطائفة الأرثوذكسية والنادي الأرثوذكسي، فإن الضرورة الوطنية تفرض العمل على الآتي خلال الفترة القادمة: اولا التأكيد على ان حماية اراضي الوقف الأرثوذكسي، هي مصلحة إستراتيجية فلسطينية. وهي معركة وطنية بإمتياز. لا تخص ابناء الطائفة الأرثوذكسية فقط ، وانما الكل الوطني الفلسطيني؛ ثانيا ملاحقة كل من ساهم في تسريب او بيع اي عقار من عقارات الكنيسة الأرثوذكسية عبر القضاء، والعمل مع الجهات المختلفة في الكنيسة وخاصة ابناء الشعب الفلسطيني لإستعادة ما يمكن إستعادته من اراضي الكنيسة المسربة والمباعة بشكل تآمري؛ ثالثا على اللجنة الرئاسية للشؤون الكنسية مسؤولية خاصة في التصدي للإنتهاكات الخطيرة، التي حصلت من قبل البطريرك ثيوفيلوس ومساعديه؛ رابعا العمل من قبل الكل الوطني شعبيا ورسميا على عزل البطريرك ثيوفيلوس. وعدم التعامل معه. وهذا حق فلسطيني، ويتم التنسيق مع الأشقاء في الأردن لبلوغ هذا الهدف؛ خامسا تعريب الكنيسة، وإزالة العباءة اليونانية عنها. وايضا هذا حق مشروع للشعب العربي الفلسطيني؛ سادسا تشكيل لجنة متابعة وطنية عامة بالتعاون مع اللجنة الرئاسية للشؤون الكنسية لتنفيذ مجمل التوجهات الوطنية، وللإشراف على الفعاليات السياسية والدينية والثقافية والحقوقية لنزع الشرعية عن البطريركية اليونانية.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين ثاني 2017   مصالحة بالنقاط وليست بالضربة القاضية..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة

23 تشرين ثاني 2017   "حق" اليهود بالقدس وعمان وبيروت..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 تشرين ثاني 2017   زيت الزيتون يبكينا..! - بقلم: خالد معالي

23 تشرين ثاني 2017   لماذا يضيعون فرصة غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 تشرين ثاني 2017   أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة..! - بقلم: صبحي غندور

22 تشرين ثاني 2017   قرن على ثورة إكتوبر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين ثاني 2017   "نتانياهو" وصفقة القرن.. السكوت علامة الرضا..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل



21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية