17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 اّب 2017

ترامب يغازل العنصريين..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كان يوم السبت الموافق 11 آب/ أغسطس الحالي، يوما عصيبا في مدينة شارلو تسفيل في ولاية فرجينيا الجنوبية، عندما قام احد عناصر الميليشيات العنصرية المتعصبة بصدم عدد من المواطنين الأميركيين المعارضين لسياسة دونالد ترامب وممارسات الجماعات العنصرية في المدينة والولاية والجنوب الأميركي على حد سواء، مما أدى إلى قتل إمرأة تدعى هيذر هيير (32عاما) وإصابة تسعة عشر شخصا. وللأسف لم يتخذ الرئيس الأميركي موقفا واضحا من الجريمة العنصرية، بل إتسم موقفه بالحيادية، عندما ساوى بين العنصريين والمدافعين عن الديمقراطية الأميركية، وهو ما يعني بشكل جلي إنحيازه لصالح اولئك، الذين وقفوا معه في حملته الإنتخابية، ودفعوا به لكرسي الرئاسة في نوفمبر 2016.

لم يكن حادث شارلو تسفيل عاديا، لإنه أعاد للإذهان واقع أميركا البائس، التي تدعي بأنها "واحة الديمقراطية"، وهي المسكونة في )اعماقها بالعنصرية القاتلة، حيث يوجد في الولايات المتحدة وفق مركز إحصاء المركز القانوني الجنوبي الخيري      623 مجموعة عنصرية، و165 ميليشيا مسلحة Southern Poverty Law Center)   خارجة عن القانون، لا تلتزم بالقانون العام، ولا تؤمن بالدستور الأميركي، وترفض التعددية والديمقراطية، وتعادي الأقليات الأثنية والدينية الأخرى، ومنها: اليهود والمسلمين والسود وحتى المسيحيون من اتباع الطائفة الكاثوليكية. وتلعب منظمة كوكلكس كلان العنصرية ، التي تنادي بسيادة عرق (الواسب) الأنجلو ساكسوني البروتستانتي الأبيض، دورا مهما في نشر وتعميم الأفكار العنصرية داخل الولايات المتحدة عموما، والولايات الجنوبية خصوصا. وهذه المنظمة تأسست عام 1865 في ولاية تنسي، وتعاظم حضورها في الشارع الأميركي بعد نشوب الحرب العالمية الثانية عام 1939.

تعتقد الدكتورة كارول كالاغير أن سبب وجود هذه المجموعات والميليشيات، يعود لزمن نشوئها عندما لم تكن هناك شرطة وجيش اميركي، مما دعا الجماعات البشرية القاطنة في ولايات متفرقة  لتأسيس تلك الميليشيات للدفاع عن نفسها ومعتقداتها. غير ان ما ذكرته كالاغير يفترض ان يكون قد إنتهى مع ترسخ الديمقراطية الأميركية، وبناء مؤسسات الدولة الفيدرالية، وأُقامت الولايات حكوماتها وسلطاتها المحلية. وإذا كانت الديمقراطية تسمح بالتعددية الفكرية والسياسية والثقافية والدينية والإثنية، فإنها لا تسمح بوجود مجموعات وميليشيات عنصرية مسلحة تأخذ القانون باليد، وتحرض على الحكومة الفيدرالية. وهنا يستحضر المرء ما قام به الإرهابي تيموني ماكفان عام 1995، عندما فجر مبنى فيدراليا في ولاية اوكلاهوما، نتج عنه سقوط 168 ضحية، بهدف الدعوة للثورة ضد الحكومة المركزية في واشنطن. الأمر الذي يشي بأن مستقبل الديمقراطية الأميركية في خطر حقيقي، لا سيما وان الرئيس دونالد ترامب لصيق الصلة بتلك المجموعات العنصرية. ومن يعود لتصريحاته وأول قوانينه هذا العام، التي اصدرها ضد سفر اتباع ست دول إسلامية لإميركا، ليعكس بؤس الحال الأميركي. ويؤكد ان رأس الإدارة الحالية، ليس امينا على الديمقراطية الأميركية. ونتيجة مواقفه من حادث شارلو تسفيل، حيث الإنحياز المفضوح للعنصريين من منظمة كوكلكس كلان تخلى عنه عدد من مستشاريه، مما حدا به يوم الأربعاء الماضي لحل "مجلس المستشارين". فضلا عن ازماته العميقة مع مكونات الدولة العميقة في اميركا نفسها، ومع العديد من الدول والكتل والأحلاف الدولية بما فيها حلف الناتو، الذي صنعته الولايات المتحدة نفسها.

غزل الرئيس ترامب للعنصريين يفقده أهليته الرئاسية، ويزيد من القوى المعارضة لحكمه في الداخل الأميركي، وهو ما يعزز رؤية الإتجاهات المنادية بإسقاطه، وعزله. ولن تنفع ساكن البيت الأبيض من قريب او بعيد لعبة المناورة والإتكاء على مناصرية من اليهود الصهاينة امثال فريدمان، السفير الأميركي في إسرائيل، وصهره كوشنير وغيرهم من اركان إدارته، ولا مغازلة إسرائيل والتواطىء والتساوق معها على حساب السلام والمصالح الوطنية الفلسطينية. لإن اخطار سياساته تهدد السلم الأهلي في الولايات المتحدة الأميركية كلها، وتدفع بظهور النزعات الإنفصالية في العديد من الولايات الجنوبية والشمالية على حد سواء، وبذلك يهدم المدماك الموحد لإميركا.

لذا على صاحب الشعر الأصفر ان يعيد النظر بسياساته، ويلتزم بالقانون والدستور الأميركي، ويكف عن العبث بمصير أميركا. لإن هذا يصب في مصلحته الشخصية ومصلحة دولته القومية العليا، إن كان يريد مواصلة الحكم ووحدة أميركا.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 كانون ثاني 2018   تدعيم نموذج الصمود الإنساني الفلسطيني أمام الطوفان القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

18 كانون ثاني 2018   القدس تصرخ... فهل من مجيب؟ - بقلم: راسم عبيدات

18 كانون ثاني 2018   إستهداف الأونروا يتطلب إحياء دور لجنة التوفيق - بقلم: علي هويدي

18 كانون ثاني 2018   هل أحرق الرئيس الفلسطيني السفن؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 كانون ثاني 2018   رزان.. طفلة أسيرة أوجعتنا - بقلم: خالد معالي

18 كانون ثاني 2018   الديمقراطية العراقية وأوهام الديمقراطية..! - بقلم: ناجح شاهين

17 كانون ثاني 2018   جمرات الخطاب تحرقهم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية