17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 اّب 2017

ابتسامة قهرت "نتنياهو"..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما الذي جعل رئيس وزراء حكومة الاحتلال "بنيامين نتنياهو" يشتاط غضبا وقهرا ويغشاه "البين"، ويسارع بالتصريح؛ انه يجب إعدام الأسير الجريح عمر العبد منفذ عملية مستوطنة "حلميش"، التي نجح فيها باختراق كافة أنظمة الاحتلال الأمنية التي من المفترض أنها متطورة؛ والتي هي أيضا من المفترض انه لا يمكن اختراقها حسب الدعاية النفسية المضادة لمخابرات الاحتلال..!

إنها ابتسامة الأسير عمر العبد؛ خلال دخول قاعة المحكمة يوم الخميس الماضي، حيث دخلها مرفوع الرأس، واثق الخطوة يمشي ملكا، وملوحا بيده؛ وموزعا ابتساماته يمينا وشمالا؛ وهازئا بكل إجراءات الاحتلال وبطشه، غير مبالي بقيوده.

يعلم "نتنياهو" في قرارة نفسه أن الأسير الجريح عمر العبد تجنب قتل أطفال في عمليته، وان عمر العبد لو كان مجرما أو إرهابيا لكان على الأقل قد ندم على فعلته، ولكن "نتنياهو" يعلم أن الأسير الجريح الشاب العبد، ليس بمجرم ولا إرهابي؛ بل مدافع عن الحق الفلسطيني والمسجد الأقصى، طالبا حرية شعبه، ورافضا للظلم المتمثل بآخر احتلال في العالم.

لو كان عمر العبد مجرما؛ لما دخل قاعة المحكمة وهو مرفوع الرأس؛ بل لدخلها وهو محبط ويشعر بالذنب، ويتمنى أن تنشق الأرض وتبلعه، يجر أذيال الخزي والعار لقيامه بفعل يعتبره الاحتلال فعلا إرهابيا.

من تبقى من عائلة عمر العبد  ولم يتم أسره وسمح الاحتلال له بحضور محاكمة العبد؛ يقولون أن عمر العبد التفت للقاضي وقال له في المحكمة إنه لم يندم على شيء سوى أنه لم ينل الشهادة؛ حيث كتب في وصيته انه يتمنى الشهادة بعد تنفيذه للعملية انتقاما للمسجد الأقصى المبارك.

ابتسامة عمر العبد؛ رغم الجروح والتحقيق والتعذيب ووضعه الصعب؛ كانت صاروخا موجها ضرب في عمق قيم وثقافة وفكر الاحتلال؛ الذي يظن أن احتلاله دائم ولا مجال للتخلص منه من قبل الفلسطينيين، وان هذه الأرض لهم؛ وهي وأرض الميعاد والأجداد.

الأسير عمر العبد؛ عبر ابتسامته القاتلة للاحتلال؛ وجه عدة رسائل من بينها؛ انه لا مقام لكم فوق هذه الأرض، والأفضل توفير وحقن الدماء بعودة كل يهودي لوطنه الذي أتى منه وكفى مكابرة ومغالطة للمنطق والتاريخ والحق.

كما وجه العبد رسالة للفلسطينيين من أن منظومة امن الاحتلال هشة وسهل اختراقها لمن أراد، وان الظلم لا يدوم، والحرية قريبة جدا جدا، وان أقدار الله تسبقنا أحيانا، فقد تمنى الشهادة خلال تنفيذه العملية لكن الله كتب له الحياة.

في المحصلة؛ لو كان "نتنياهو" يعقل ويتعلم من دروس التاريخ؛ لأعطى الشعب الفلسطيني حقه بإقامة دولته، ولوفر إزهاق أرواح كثيرة وسيلان دماء غزيرة؛ ولدخل التاريخ من أوسع أبوابه بتحول ظالم وطاغية ومحتل شعب آخر إلى قائد صاحب حكمة وعقل؛ لكن هيهات أن يعقل الطغاة، ويتوقفوا عن طغيانهم وظلمهم..!

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية