19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab



4 May 2018   Uri Avnery: That Woman - By: Uri Avnery

3 May 2018   Abbas’ farewell speech - By: Daoud Kuttab

2 May 2018   Europe And Turkey: The End Of Illusion - By: Gilles Pargneaux, Alon Ben-Meir, and Arbana Xharra














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 اّب 2017

"حروب الدولة"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هناك ربما تفسير نظري- عملي، يوضّح جزءا من أسباب القلق الخليجي من قطر، مقابل قلق أميركي أقل، وهو تفسير مفيد لفهم التطورات الأخيرة في سورية التي سمحت بتقدم عسكري لقوات النظام السوري، مع اعتراف بدور أميركي ضمني في ذلك، بل ويوضح هذا التفسير التردد الأميركي في حسم الموقف في سورية منذ بدء الصراع. التفسير هو حرب الدول ضد الفواعل غير الدول.

سخر سياسي بارز مثقف ولبق، ممازحاً، من استخدامي في مؤتمر علمي مؤخراً، مصطلح فواعل، فأبلغته أنّ استغرابه لأنّ تعليمه الأكاديمي، باللغة الإنجليزية، ولم يعلم أنّه قد استقر باللغة العربية، ترجمة لفظ اللاعبين أو الفاعلين أو الأطراف الدوليين، إلى نوعين "الفواعل الدول (state actor)، وفواعل غير دول، non-state actor. وحتى أعوام قليلة، كان يشار إلى "الشركات متعددة الجنسية، والمنظمات الدولية"، باعتبارها أبرز الفواعل غير الدول. والمقصود هنا شركات عملاقة موجودة في دول عدة، تتدخل في شؤونها. ولكن هذه لم تعد تتصدر المشهد الآن. وكما يشير ملحق "اتجاهات نظرية" الصادر مع مجلة السياسة الدولية، في مقال لخالد حنفي، في عدد نيسان (إبريل) 2013، فإنّ هؤلاء (الشركات والمنظمات)، هم الموجة الأولى، من الفواعل غير الدول. أمّا الموجة الثانية فتتضمن جماعات الإرهاب، ووسائل الإعلام الاجتماعي والفضائيات التلفزيونية، وسوى ذلك. وإذا كان مدير الشركة متعددة الجنسية، أو المنظمة الدولية، هو عادةً شخص مسن، مكانته مرموقة، تعرفه الحكومات جيداً. فإن قادة الموجة الثانية، قد يكونون مختبئين في كهوف وقرى، أو شبابا يجلسون في مقهى مع "لاب توب"، وبهاتف ذكي على قارعة طريق، أو ما شابه.

بَنَت أجيال من السياسيين والأحزاب وعلماء العلاقات الدولية، تحليلاتهم منذ نهايات الحرب العالمية الثانية، على الأقل، على أن الدولة هي اللاعب الأساسي في العلاقات الدولية، وطوروا قواعد تتوقع كيف تتصرف الدول، وتدربوا كيف يديرون الخلافات والصراعات مع الدول. ومن هنا جاءت ضربات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 مربكة، فقد ضربت مقولات أنّ الولايات المتحدة الأميركية جزيرة لا يستطيع جيش تهديدها، ومربكة للجيش المدرب على الحروب التقليدية، وليس حروب العصابات. لذا تم أولا، السعي لحروب الدول الراعية للإرهاب مثل أفغانستان، واختلقت أسبابا تربط العراق بالإرهاب لتبرير غزوه، وهكذا جرى الالتزام بالخصم التقليدي (الدول).

أثبتت حرب العراق أنّه لا يمكن البقاء بالطريقة القديمة، فتزايد الحديث عن الدبلوماسية الشعبية، ونشر الديمقراطية ومعها القيم الأميركية، ولكن هذه المحاولات فشلت.

جسّدت إدارة باراك أوباما محاولات العودة إلى الدولة، والتعامل مع الدول، بدلا من تغيير الأنظمة والنخب. فجاء الاتفاق النووي مع إيران، الذي قد يحل لواشنطن أيضاً مشكلات الجماعات التابعة لطهران. وجاء التردد في التدخل العسكري في سورية، خوفاً من الفواعل غير الدول التي ستخلط المشهد بعد النظام (كما حدث في العراق، وليبيا حيث اعتبر أوباما لاحقاً تدخله هناك خطأً).
 
تقلق الدول الخليجية بشدة من سياسات قطر الصغيرة في حجمها واعتمادها على تكبير دورها بدعم فواعل غير دول: جماعات سياسية في دول أخرى وفضائيات تلفزيونية. أما الولايات المتحدة، فرغم بعض القلق تعتقد أنّ صلاتها مع الدوحة تمنع خروج الأمور عن سيطرتها، بل تلعب قطر أحياناً دور القناة الخلفية، مع بعض القوى مثل حركة طالبان، والإخوان المسلمين، وحركة "حماس".

الآن يتابع دونالد ترامب خُطى أوباما في سورية، باندفاعة أكبر، فهناك تفاهم مع الدولة الروسية، بشأن ضبط الأمور، وتم تخفيف الدعم الأميركي للفواعل غير الدول، القريبة منها، ما سهّل ضرب النظام السوري لفواعل غير دول مناوئة لواشنطن والأسد معاً.

هناك ميل لدى حكومات وقوى في العالم، للتعامل مع الدول، لتتحالف أو تتواجه وتتصارع معها، فمن الأسهل توقع أولويات وتصرفات الدول والتفاهم معها، حتى الدول الدكتاتورية، والراعية للإرهاب، وصاحبة المشاريع النووية، هذا أبسط ذهنياً ولوجستياً من خوض حروب العصابات، وحروب الإعلام الجديد، والإنترنت، والأفكار.

من المريح أميركيا التعامل مع قطر وإيران والنظام السوري، ومن الأبسط (نظريا على الأقل) لدول الخليج العربية مواجهة قطر على اعتبار أن هذا يغنيها عن مواجهة فواعل غير دول، ومواجهات أمنية هي بغنى عنها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



22 أيار 2018   العرب والمرحلة الثالثة في القرن الـ21 - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيار 2018   حالة الرئيس الفلسطيني الصحية.. والسيناريو القادم - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

21 أيار 2018   السجان ليبرمان والنواب..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيار 2018   من غزة للقدس، بطولة شعب لا يقهر - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


21 أيار 2018   الموروث الاسلامي ورواية "الاسرائيليات"..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 أيار 2018   أوروبا بين نارين..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 أيار 2018   الأمم المتحدة شاهد زور..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

20 أيار 2018   المشهد الدولي وفلسطين..! - بقلم: عباس الجمعة

20 أيار 2018   تمور الاحتلال.. هل تفسد الصوم؟ - بقلم: خالد معالي

19 أيار 2018   متاهة السراب..! - بقلم: عمر حلمي الغول








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية