17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



16 اّب 2017

كوريا على صفيح ساخن..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

شبة الجزيرة الكورية تعيش حالة ترقب وإنتظار لما قد تحمله الأيام والساعات القادمة. لاسيما وان قرع طبول الحرب بدأ مع إرتفاع وتيرة التصريحات النارية من قبل قادة الدول ذات الصلة بالصراع. حيث تبدو كوريا بدولتيها الشمالية والجنوبية، كأنها تستحضر حرب 1950/1953 مع الفارق الكبير والعميق في شروط اللحظة والأسلحة المستخدمة، وتداعياتها الأقليمية والدولية.

ووفق تقديرات القوى الدولية والمراقبون، فإن ضباب الحرب الرمادي الكثيف المائل إلى السواد، بات ينذر بهطول القنابل والصواريخ من الجانبين الأميركي والكوري الشمالي، وهذا ما عبرت عنه الناطقة بإسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا يوم الأحد الماضي لقناة "روسيا 1" بالقول: "إن الوضع وصل في شبه الجزيرة الكورية إلى إحتمال نشوب صراع عنيف." وليس احد غير الولايات المتحدة يقف وراء ذلك. وتأكيدا لذلك، كان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب صرح في الثامن من آب الحالي، بإستعداد اميركا للرد على "إستفزازات" محتملة لكوريا الشمالية ب"النار والغضب". وتناغم رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة، جوزيف وانفورد بوتيرة اعلى مع رئيسه، بالقول وفق ما ذكرالموقع الأليكتروني للقناة الإسرائيلية الثانية يوم الأثنين (15/8) الماضي: نحن "نجهز ونعد للخيار العسكري لإستخدامه في حال فشلت المحاولات الديبلوماسية والعقوبات الإقتصادية، لإن صواريخ بيونغ يانغ تشكل تهديدا للعالم اجمع."؟! وأضاف الجنرال الأميركي " الجيش الأميركي جاهز وحاضر لإستخدام كامل قوته وعظمته للدفاع عن الولايات المتحدة." وتناسى وانفورد، التهدييد النووي الأميركي لدول وشعوب العالم قاطبة، وليس لشبه الجزيرة الكورية. ولولا الغطرسة والعدوانية الأميركية ضد شعوب جنوب شرق أسيا عموما وكوريا الشمالية خصوصا لما وصلت الأمور إلى شفا الهاوية.

وما يؤكد تحمل اميركا المسؤولية التاريخية والحالية عن الصراع في شبه الجزيرة الكورية خاصة وعموم اقليم الشرق الأقصى، هو التدخل المباشر في شؤون الدول، ونشر اساطيلها وقواعدها العسكرية في كوريا الجنوبية واليابان والفلبين واندونيسيا وغيرها من دول المنطقة. ومازالت الذاكرة العالمية حاضرة، كونها لم تنس الحرب الأميركية الوحشية في فيتنام، التي إنتهت بهزيمة الولايات المتحدة اواسط السبعينيات من القرن الماضي. ولم يكن التصعيد لنيران الحرب على كوريا الشمالية وليد اللحظة، بل سابق على إدارة ترامب، حيث كانت إدارة اوباما السابقة تعمل بخطى حثيثة لمفاقمة وتوتير الأوضاع في منطقة بحر الصين لتحقيق أكثر من هدف، منها اولا ضرب الترسانة النووية الكورية الشمالية، التي تهدد الولايات المتحدة وحليفاتها كوريا الجنوبية واليابان وغيرهما؛ ثانيا توريط الصين الشعبية في الحرب من خلال وقوفها إلى جانب بيونغ يانغ. وخلق هزة قوية في الإقتصاد الصيني، الذي يسير بخط بياني صاعد لبلوغ المكانة الأولى عالميا؛ ثالثا إعادة ترتيب جنوب شرق اسيا وفق الإستراتيجية الأميركية، وبما يحول دون تطور وتنامي القدرات الصينية او الروسية، وتمددهما في الشرق الأقصى ؛ رابعا حماية مكانة الإمبرطورية الأميركية الدولية، لا سيما وانها بدأت بالتراجع والإنكفاء منذ عام أيلول/ سبتمبر  2008 مع دخول الأزمة الإقتصادية الكارثية للبيت الأميركي؛ خامسا إعادة صياغة خارطة العالم من اقاصي آسيا، كما فعلت في الحرب العالمية الثانية، حين إستخدمت القنبلة النووية ضد مدينتي هيروشيما ونكازاكي اليبانيتين ..إلخ.

لكن على ما يبدو ان حسابات أميركا تجانب الصواب، رغم انها تملك اعظم ترسانة نووية عالمية. لكن ليست دائما القوة العسكرية سببا في الإنتصار، بل يمكن ان تكون العكس تماما، وعبئا على اميركا نفسها. لإن الحرب في حال بدأت فلن تقتصر على الكوريتين وأميركا، انما ستطال دولا عظمى اخرى، تدفع نحو حرب عالمية غير مسبوقة.

لذا على إدارة ترامب المربكة والمتعثرة داخليا وخارجيا، إن كانت معنية بحماية ذاتها بمعايير ما هو قائم، وحماية شعوب العالم من ويلات حرب نووية فتاكة ومدمرة، فإن الضرورة تحتم وقف حملات التصعيد والتوتير، ومنح خيار الحل السياسي والديبلوماسي الأولوية والفترة الزمنية المناسبة لبلوغ القواسم المشتركة بين الشعوب والدول ونزع فتيل الحرب، وخلق مناخ التعاون والتعايش بين الدول والشعوب وفقا لمبادىء الأمم المتحدة. الحرب والسلام بيد إدارة ترامب، وليس أحد غيره.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية