6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 اّب 2017

أزمة الفراغ ولجنة التكافل..!


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تكاد تفاصيل السياسة التى يشهدها قطاع غزة تعصف بالمشهد برمته، وما بين مبادرة للمصالحة هنا وموقف سياسي واقتراح هناك، يصاب الفلسطيني بحالة فوضى تذهب به في ساعة إلى أحلام بالانفراجات، وأخرى تعيده  إلى الواقع ويرسم نفسه بمحددات الأزمات وواقع التقاعد الذي يضرب كافة التفاصيل وحتى أذهان الساسة أصحاب القرار.

غيرت نتائج الانتخابات التشريعية في 2006 الواقع السياسي الفلسطيني، وبعد مشاركة "حماس" وفوزها بالأغلبية البرلمانية صعدت الى السطح خلافات طرفي الانقسام، ما ترتب عليها في النهاية واقع الخلاف السياسي الفلسطيني. ومنذ اللحظة الأولى أدرك الكثيرون أن "حماس" تذهب نحو الادارة السياسية بشكل منفرد في توريط من قبل منافسها السياسي بتفاصيل المسؤولية في خضم موقف "حماس" الرافض للتعاطي مع الاشتراطات الدولية، وذهبت الكثير من الأصوات لتطالب "حماس" بالعودة الى مربع المقاومة بعيداً عن مربع الحكم. غير أن "حماس" خلال هذه المرحلة تمكنت من توفير بيئة حاضنة للمقاومة، ورعت تطورها، وحافظت على سلاحها، وهو ما يسجل لها في رصيدها. لكن تكلفة الحكم جاءت على حساب المواطن الذي أثقله العدوان والحصار.

أما التوصية التي خرجت بها "كتائب القسام" لحركة "حماس" بإحداث فراغ سياسي وأمني وان حملت في شكل الاعلان عنها وتفاصيلها غموضاً، إلا أنها تتوافق مع عنوان مهم وهو التخلي عن التزامات السلطة، وبالتالي فإن تمكن الارادة السياسية لدى "حماس" من الخروج بشكل كامل من الهيئات السياسية التي تشكلت على اثر اتفاقات التسوية يعتبر انجازاً وطنياً يجب التحفيز باتجاهه حتى يضمن الفريق المقاوم أن يتحرك بمرونة أكبر وبتأثير أعلى.

من المهم القول إن دعوة "القسام" جاءت مفتوحة وغير مسقوفة بزمن محدد، وبالتالي فهي عرضة لأن تصبح تهديداً وورقة للمناورة، وهو ما يفقدها جوهرها المقاوم الذي يزعج الاحتلال ويجعل مسألة المواجهة المباشرة في قمة سلم الخيارات الفلسطينية.

الموقف القسامي يعني أن أروقة العسكر داخل "حماس" تعي خطورة المشهد، وقادرة على ضبط بوصلتها بشكل أكبر من المنظومة السياسية، كونها تنطلق في عملها من التزام وطني مخطط يعي ضرورة أن تواصل المقاومة جهوزيتها للتصدى للاحتلال، وبالتالي فإن ارتفاع وتيرة الازمات سيعمل على استنزاف القدرات نحو الخدمات العامة، وهو ما تحاول المقاومة تجاوزه وتركيز أدائها في ملف العمل المقاوم وتطوير الامكانات العسكرية لقوى المقاومة وتشكيلاتها العسكرية.

المشهد الذي رسمته الدعوة للفراغ السياسي والأمني، صاحبه نشاط للجنة التكافل الوطني والتى خرجت من غزة وبجعبتها مشاريع تعمل على التخفيف من معاناة الناس وتضم توجهات حزبية مختلفة، هذه اللجنة التى بدأت نشاطها بمناقصة لصالح وزارة الصحة بغزة يؤكد أنها في أقل التقديرات ذاهبة نحو لعب دور شبيه بلجنة الإعمار القطرية.

ويمكن القول إن مسألة إدارة غزة مهمة صعبة ومعقدة ولا يمكن أن تقوم لجنة تكافل بهذا الدور، لكن المحاذير أن يكون الفاعل السياسي يصنع واقعاً بحكم الأزمات، تلعب فيه هذه اللجنة دوراً محورياً في التخفيف من معاناة الناس وبالتالي تصبح صاحبة التأثير، بعد أن عجزت الأروقة الحكومية الرسمية أو البديلة أن تقوم بها.

جملة من المشاهد المتراكمة تصنع المرحلة المقبلة: الاول دعوة "القسام"، والثاني نشاط لجنة التكافل، والثالث موقف السلطة في رام الله تجاه الموظفين وسياسة التقاعد التي ستطال كافة الموظفين وفق ما يتم تسريبه، والرابع الإعلانات المتكررة عن انفراجة بآلية عمل معبر رفح البري. هذه المشاهد مجتمعة تجعل من الساحة مقبلة على تغيير دراماتيكي في المواقع والمواقف.

من المهم القول إن تكلفة السلطة في غزة أرهقت المواطن ووضعت برنامج المقاومة أمام تحدٍ صعب يتمثل في كيفية تعزيز صمود الناس، و"حماس" التي تدير القطاع تواجه مشكلة في هذا المسار، وأبو مازن أخذ قراره بتحميل "حماس" الفاتورة بشكل كامل. هذه العوامل مجتمعة تدفع الساحة للبحث عن اي مخرج انساني للأزمة المتفاقمة في القطاع وبالتالي فإن خيار العودة للقطاع من البوابة الانسانية سيسمح لدحلان وفريقه بأن يصبحوا جزءاً من هذا المنظومة الجديدة الآخذة في التشكل.

لجنة التكافل خلال الفترة الماضية مارست دوراً انسانياً بالقطاع، وقدمت العديد من المشاريع التى استفاد منها أهالي غزة، فهل هذه التجربة التى حظيت بتأييد واسع من أطياف العمل السياسي ستكون مدخلاً لتتحمل الإدارة المدنية للقطاع وفق ما طرح اقتراح "القسام"؟

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 كانون أول 2018   تحنيط الثورة ... تغييب القضية - بقلم: عدنان الصباح

8 كانون أول 2018   معارك نتنياهو..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

8 كانون أول 2018   شرف العربي معلق على خاصرة وردة..! - بقلم: جواد بولس

8 كانون أول 2018   مذكرات براك: "نجاح" المحارب وفشل رجل السياسة..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

8 كانون أول 2018   هزيمة أميركا إنتصار لفلسطين - بقلم: عمر حلمي الغول

7 كانون أول 2018   فشل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة: ما له وما عليه..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


7 كانون أول 2018   لماذا التراجع في الأمم المتحدة؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية