25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 اّب 2017

أهمية توقيت ودلالة الزيارة..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حطت طائرة جلالة عبدالله الثاني، الملك الأردني العامودية قبل الثانية عشر والنصف بدقائق من صباح يوم الإثنين الماضي في مهبط الطائرات في مقر الرئاسة بمدينة رام الله الفلسطينية، مدشنا بذلك زيارته الأولى منذ خمسة اعوام خلت، والخامسة بعد توليه العرش. وللزيارة الملكية لفلسطين أهمية خاصة في هذا التوقيت بالذات لثلاثة إعتبارات، اولا كونها جاءت بعد هبة القدس العظيمة 14 حتى 28 تموز الماضي؛ ثانيا لإنها تسبق حدثا عالميا مهما، هو إنعقاد الدورة الـ 72 للامم المتحدة في سبتمبر / ايلول القادم؛ ثالثا لتعميقها اواصر العلاقات الأخوية التاريخية المشتركة بين الشعبين والقيادتين.

كما ان لزيارة الملك الأردني دلالات سياسية هامة، تمثلت في الآتي: اولا هي الزيارة الأولى لزعيم عربي بمكانة الملك عبدالله الثاني، رئيس القمة العربية لفلسطين بعد هبة القدس الشجاعة، التي أرغمت نتنياهو على الإذعان لمشيئة الشعب الفلسطيني وقيادته السياسية؛ ثانيا تأكيد الزعيم الأردني على وقوف الأردن ملكا وشعبا وحكومة إلى جانب الأشقاء في فلسطين. ورفض المملكة إستفراد إسرائيل بالشعب الفلسطيني؛ ثالثا الدعم المباشر للرئيس عباس شخصيا، كزعيم للشعب الفلسطيني. ومساندته في الخطوات والقرارات، التي إتخذها مع أركان القيادة الفلسطينية في مواجهة الإنتهاكات الإسرائيلية الخطيرة امام بوابات المسجد الأقصى؛ رابعا التأكيد على الإتفاق المبرم بين القيادتين بشأن الوصاية الأردنية على المقدسات في القدس وخاصة المسجد الأقصى، مع تعزيز الدور التاريخي والقانوني للقيادة الفلسطينية في القدس العاصمة الأبدية لفلسطين المحتلة؛ خامسا الإتفاق على التنسيق والتكامل فيما بين القيادتين في مسألتين رئيسيتين: الأولى التداعيات، التي يمكن ان تنجم عن ردود فعل نتنياهو المهضب والمثخن بجراح الهزيمة امام الشعب الفلسطيني في القدس، ومن قضايا الفساد، التي تلاحقه، هذا من جهة، والثانية في التنسيق بين القيادتين تجاه الخطوات السياسية، التي ستتخذها القيادة الفلسطينية في الدورة القادمة للأمم المتحدة من جهة ثانية، لاسيما وان الرئيس ابو مازن ومعه قيادة منظمة التحرير ستسعى للحصول على مكانة دولة عامل فيها وغيرها من القرارات ذات الصلة بالصراع، وايضا بالتوجه لمحكمة الجنايات الدولية لملاحقة دولة التطهير العرقي الإسرائيلية، ولتعزيز مكانة فلسطين في غيرها من المنابر الأممية؛ سادسا تعزيز الأهمية المركزية للقضية الفلسطينية عربيا وإسلاميا ودوليا من خلال الإسهام الهام للاردن وجلالة الملك عبدالله الثاني شخصيا في هذا المضمار؛ سابعا الدعم الأردني غير المشروط لتطوير التوجهات السياسية الفلسطينية في العلاقة مع الأقطاب الدولية وخاصة الولايات المتحدة، الراعي الأساسي لعملية السلام حتى الآن، للمحافظة على جسور التواصل بين القيادتين الفلسطينية والأميركية، خاصة وانه شابها بعض الفتور، لا بل القطيعة في اعقاب هبة القدس البطلة؛ ثامنا البحث المشترك في قضية المصالحة الوطنية، ودعم محددات الرئيس ابو مازن تجاه الإنقلاب الحمساوي بهدف إستعادة الوحدة الوطنية، والسعي للتكامل في القراءة المشتركة لدور قوى الإسلام السياسي وخاصة الإخوان المسلمين في المستقبل المنظور في الساحتين الأردنية والفلسطينية؛ تاسعا إستعداد الأردن لتقديم كل التسهيلات الواجبة لضمان حركة الهيئات القيادية الفلسطينية بين البلدين، بما يؤمن عقد الهيئات المركزية لمنظمة التحرير في الأوقات، التي ترتأيها. وإتفقت على اليات تنسيق وتعاون مشترك بين جهات الإختصاص؛ عاشرا تعزيز الموقف الأردني في مواجهة البلطجة الإسرائيلية، التي حدثت في السفارة الإسرائيلية أثناء هبة القدس، وقتل الحارس الإسرائيلي إثنين من ابناء الشعب الأردني، فضلا عن قتل القاضي رائد زعيترسابقا على معبر الكرامة ..إلخ.
 
زيارة عبد الله الثاني لفلسطين تعتبر زيارة هامة وضرورية للقيادتين الفلسطينية والأردنية، لما بينهما من قواسم ومصير مشترك. كما ان الرسائل، التي حملتها الزيارة عكست اهميتها السياسية، وأكدت على التكامل بين القيادتين السياسيتين، فضلا عن الدعم الواضح والصريح للرئيس عباس في معركته في مواجهة بلطجة وفجور نتنياهو الآيل للسقوط في قادم الأيام. ولما حملته من رسائل سياسية هامة على أكثر من مستوى وصعيد. قد نلمس نتائجها في المستقبل المنظور والوسيط.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين

24 أيار 2018   خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم - بقلم: صبحي غندور








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية