18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 اّب 2017

بين شرطة أمن المواطن وشرطة "أمن الدولة"..!


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ما زال موضوع افتتاح مراكز لشرطة إسرائيل في قرانا ومدننا العربية، يثير جدلا حادا في مجتمعنا الفلسطيني، لما ينطوي عليه من إشكالية وتناقض يزداد احتدما، مع سقوط كل شهيد إضافي برصاص الشرطة، ومع وقوع ضحية جديدة برصاص العنف والجريمة الذي يضرب مجتمعنا.

أنه كلما ازدادت الحاجة المجتمعية لتدخل وتواجد شرطوي لمكافحة العنف والجريمة في مجتمعنا، ازداد طردا منسوب العداء والقتل برصاص الشرطة، وهو قتل وعداء غير مرتبط بحالات مكافحة هذا العنف، والجريمة التي تقع تحت سمع وبصر الشرطة، التي لا تتحرك كما يجب لمكافحتها.

لقد أصبحنا نعد الضحايا على يدين اثنتين، بالأولى نعد ضحايا عنف الشرطة التي تتعامل مع العرب كأعداء، تستسهل الضغط على الزناد لقتلهم، بغض النظر إذا كانوا مقاومين/متظاهرين أو مجرد مخالفين في قضايا مدنية روتينية، وفي الثانية نعد الضحايا الذين يسقطون برصاص العنف والجريمة التي باتت تحرق بنارها المزيد من مساحات الأمان والطمأنينة التي ميزت مجتمعنا.

في الأمس القريب، سقط في النقب المربي يعقوب أبو القيعان، من أم الحيران، برصاص شرطة إسرائيل التي داهمت قريته الآمنة فجرا لتحمي الجرافات التي جاءت لهدمها بغية إقامة مستوطنة يهودية على أنقاضها، وفي المثلث أردت شرطة إسرائيل الشاب محمد طه من كفر قاسم قتيلا، بعد إطلاق النار على رأسه من مسافة قريبة، وفي الجليل، سقط في بلدة كفر كنا، التي يحتدم فيها الجدل هذه الأيام حول موضوع إقامة مركز شرطة سقط خير حمدان بعد إطلاق النار عليه، وإصابته في الجزء العلوي من جسمه، وفي يافا لم تهدأ المدينة بعد على خلفية الجريمة التي ارتكبتها الشرطة، يوم السبت، من الأسبوع الماضي، وراح ضحيتها الشاب مهدي السعدي خلال مطاردة على خلفية وصفت بالجنائية، هؤلاء انضموا إلى أكثر من 55 ضحية عربية غالبيتهم من الشباب، سقطوا برصاص الشرطة منذ عام أحداث هبة القدس والأقصى عام 2000 التي سقط خلالها 13 شهيدا بهذا الرصاص.

بالمقابل نرى أن شرطة إسرائيل التي تحث الخطى وتحشد المئات من أفرادها لهدم بيت من الصفيح في النقب، تتوارى وتتباطأ بل تتقاعس وتتخاذل في القيام بواجبها، في منع وقوع الجريمة، وفي الكشف عن الجناة بعد وقوعها ومن المفارقات المحزنة أن نسبة أعمال العنف والجريمة في القرى والمدن المقام فيها محطات شرطة أعلى من القرى التي لا يوجد فيها مثل تلك المحطات.

وجميعنا نذكر أن قرار إقامة محطات شرطة وتشكيل ما يسمى بـ"الهيئة الشرطية الخاصة بالمواطنين العرب" جاء على خلفية العملية التي نفذها نشأت ملحم في تل ابيب، وسط تحريض منقطع النظير من قبل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي اتهم العرب بانهم يشكلون دولة داخل الدولة، وهو خطاب تمخض عن تعزيز إجراءات هدم البيوت ومحاولة تعزيز التواجد الشرطوي في القرى والمدن العربية كوسيلة لفرض "سلطة الدولة المفقودة" في هذه المناطق، وفق ادعاء نتنياهو، ولاحقا جرى تسويغ وتسويق هذا تحت عباءة مكافحة العنف وخدمة أمن المواطن العربي.

قبل عملية نشأت ملحم وقرارات نتنياهو، كانت أحداث انتفاضة الأقصى عام 2000، وتوصيات لجنة أور التي حققت في سلوك الشرطة الإسرائيلية، وخلصت إلى نتيجة ضرورة زيادة التواجد الشرطوي في القرى والمدن العربية، بعد أن عزت القتل وبررته بنقص في القوى البشرية ووسائل القمع غير القاتلة لدى الشرطة، وهو استمرار للتعاطي الأمني مع العرب ومع الشرطة وأجهزتها كذراع أمني يجب تعزيزه من خلال إقامة المزيد من مراكز الشرطة في القرى والمدن العربية لتشديد قبضة الضبط والسيطرة على العرب.

وجاءت محطات الشرطة والشرطة الجماهيرية التي أنشأت عام 2000، لتطبيع علاقة شرطة إسرائيل بالعرب، وتحسين صورتها التي شوهتها أحداث أكتوبر 2000، إضافة إلى سد الثغرات التي كشفتها تلك الأحداث والمتعلقة بجمع المعلومات وبالتواجد الفعلي داخل التجمعات الفلسطينية في الداخل، وليس من المستغرب أن البند الوحيد الذي التزمت به حكومة براك في خطة الأربعة مليارات التي خصصت للعرب عقب تلك الأحداث، هو بند محطات شرطة في القرى والمدن العربية تحت واجهة "شرطة جماهيرية" سرعان ما تبين أنها تساهم في أعمال القمع على حواجز الضفة الغربية.

وإذا كان هناك من يسعى إلى تأكيد إضافي للمنطلق الأمني الذي يقف وراء افتتاح محطات الشرطة، فتكفي الإشارة إلى تصريح رئيس دولة إسرائيل رؤوفين ريفلين، خلال الاجتماع المشترك الذي جمعه بقائد شرطة إسرائيل روني ألشيخ، ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم وبعض رؤساء المجالس العربية، فقد قال ريفلين، "في هذه الأيام والتي تقوم فيها قوى التطرف برفع رؤوسها، يتم تذكيرنا كم هو سهل التدمير وإشعال الأجواء، وفي مثل هذه اللحظات، لدينا امتياز لتحصين حس العدالة لدى كل الأطراف، علينا أن نتكاتف. لنثبت معنى القيادة".

كان هناك من يبحث عن دليل بأن شرطة إسرائيل هي أبعد ما يكون عن مواصفات ومعايير جهاز الشرطة المدني القائم في الدول المتحضرة، والمخول بالحفاظ على النظام والسلامة العامة للمواطنين، فلينظر إلى دورها في أحداث القدس الأخيرة، تلك هي شرطة إسرائيل، خاصة عندما يتعلق الموضوع بالعرب الفلسطينيين، أنها اقرب إلى قوات الأمن العام والبوليس السياسي القائمة في دول العالم الثالث، والمكلفة بقمع الناس والحفاظ على نظام الحكم مع فارق بسيط هو اقتصار هذا القمع على جزء من "الناس" هم العرب، وبغض النظر عن وجود وحدات عسكرية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، مثل حرس الحدود والـ"يسام" و"اليمام" تنضوي تحت لواء الشرطة، وهي التي تقوم بمقام جيش الاحتلال في القدس، بسبب الوضعية القانونية للمدينة المحتلة، وهو أمر ينسحب على الجليل والنقب والمثلث. وإلى أن تقوم شرطة مدنية هدفها "خدمة الشعب" وحفظ أمن المواطن وأمان المجتمع العربي، سنبقى نعاني من القتل المزدوج ولن ينتهي النقاش والرفض لانتشار الشرطة الأمنية في قرانا ومدننا.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 تشرين ثاني 2018   سر بقاء الاحتلال نجاحه..! - بقلم: هاني المصري

20 تشرين ثاني 2018   حلويات وكفاح مسلح ودبلوماسية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين ثاني 2018   السكوت العربي يعزز الرهان على أنفسنا - بقلم: جاك يوسف خزمو


19 تشرين ثاني 2018   أزمة فاضحة لطبيعة الثقافة الجمعية الصهيونية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 تشرين ثاني 2018   ليلة اعلان الحرب..! - بقلم: د. مازن صافي


19 تشرين ثاني 2018   من اكاذيب "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2018   شعب لا يُهزم..! - بقلم: علي جرادات

19 تشرين ثاني 2018   الذكرى المئوية للحرب العالمية - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2018   عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة..! - بقلم: حسن العاصي

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

18 تشرين ثاني 2018   الملاحظات لا تلغي الأهمية..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية