16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab

16 August 2018   The Palestinian Refugees: Right vs. Reality - By: Alon Ben-Meir


9 August 2018   “The Right Of Return”—To Where? - By: Alon Ben-Meir

9 August 2018   Jared Kushner’s UNRWA blunder - By: Daoud Kuttab


3 August 2018   Uri Avnery: Who the Hell Are We? - By: Uri Avnery

2 August 2018   The Druze dilemma - By: Daoud Kuttab


27 July 2018   Uri Avnery: Adolf and Amin - By: Uri Avnery

26 July 2018   The Law Of Shame That Defies Jewish Values - By: Alon Ben-Meir

26 July 2018   Gaza, Hamas and Trump’s Zionists - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 اّب 2017

معضلة إصلاح الأنظمة الدكتاتورية (1)


بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الدكتاتورية من أفشل أنظمة الحكم ليس لأن الدكتاتور شخصاً فاشلاً فهو بالتأكيد ليس كذلك؛ فقد استطاع النجاح بالوصول إلى سدة حكم مطلق وحافظ عليه بقوة بوليسية ومليشيات مسلحة ومرتزقة تنفذ سياسته وتقمع معارضيه بقوة؛ لكن الفشل الذي نتحدث عنه هو فشل النظام وليس الفرد لأن الحكم الاستبدادي هو راعي لمصلحة خاصة هي مصلحة الطبقة الحاكمة سواءً كانت تلك الطبقة حزبية أو إثنية أو طائفية وقومية أو اجتماعية أو حتى خليط من كل أولئك. وتبقى تلك الطبقة شريحة الأقلية أمام طبقات المجتمع العريضة التي هي حتماً بلا راعي أمين لمصالحها في ظل النظام الدكتاتوري البوليسي الذي يتحول مع الوقت لنظام خاص لطبقته دون باقي الشعب.

وليس بمقدور نظام كهذا التخطيط إلا لمصلحة تلك الطبقة وبقائها في الحكم ومع مزيد من الوقت يتصلب التفكير الاستراتيجي لذلك النظام فلا يملك إلا أن يعيد نفسه ويكرر نفس تجاربه حتى لو كانت فاشلة في خضم تلك المنظومة ومع ترسخها في الحكم ومع مرور الوقت يفقد النظام الدكتاتوري شيئا فشيئا الشعور بباقي طبقات الشعب من غير طبقته الحاكمة، ويتصرف على أساس أن تلك الأغلبية الصامتة هي فعلياً أغلبية ميتة على الأقل في التأثير السياسي عليه وهذه المرحلة عادة تكون الشيخوخة وهي آخر سنوات في عمره لأنه وببساطة إنكار الموجود لا ينفي وجوده بقدر ما يستفزه لفرض وجوده وبقدر الانكار يكون الفرض؛ وهذا الفرض قد يأخذ أشكالاً عدة ولكنه في المحصلة يعرف في علم السياسة بالثورة الشعبية وهي عملياً ردة فعل إنسانية طبيعية ومنطقية لما يتعرض إليه الشعب من ظلم واضطهاد من دكتاتوريه حكامه.

إن إصلاح الأنظمة الدكتاتورية لا يأتي من داخلها قط لأن أي محاولة إصلاح حقيقية تعني إنهيار المنظومة الدكتاتورية والدولة معاً بأسرع مما هو متوقع؛ وأمامنا في التاريخ الحديث تجربة "البريسترويكا" السوفيتية والتي ما أن بدأت حتى انهارت المنظومة السوفيتية والدولة كذلك في سنوات معدودة لأن الاصلاح كان من داخل المنظومة فقط فلم يشرك الحزب الشيوعي السوفيتي أي أطراف من خارجه في صياغة البريسترويكا ربما لانعدام وجود تلك الأطراف بشكل حقيقي في حينه.. ولكنه في المقابل هناك تجربة بولندا في حينه وتجربة جنوب أفريقيا لاحقاً أديتا إلى انهيار النظام الشيوعي البولندي وانهيار نظام الأبرتهايد، لكن لم تنهار الدولة البولندية وكذلك لم تنهار جنوب أفريقيا، على العكس لأن الاصلاح شارك فيه الآخر والذي تمثل في نقابة "التضامن" بزعامة (ليخ فاليسا) في بولندا؛ والمؤتمر الوطني الأفريقي بزعامة نيلسون مانديلا في جنوب أفريقيا.. وبغض النظر عن قدر الحكمة والفكر الاستراتيجي والوطنية لكلا من فاليسا ومانديلا في قدرتهما وبراجماتيتهما في العبور ببلادهما من المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية والاستقرار؛ إلا أن بيت القصيد يكمن في كلا الحالتين البولندية والجنوب افريقية في أن الاصلاح لم يدره الحزب الشيوعى البولندى بزعامة (فويتشخ ياروزلسكي) ولا نظام الأبرتهايد بزعامة (فردريك ويليم دي كلرك) بمفردهما بل أشركا المعارضة لهما في عملية الاصلاح، وذلك ربما لحكمة الرجلين أو لحكمة إلاهية منعت أن يؤول مصير بولندا وجنوب أفريقيا لمصير الاتحاد السوفيتي.

إن أي دكتاتورية تدعي أن بمقدورها الاصلاح والتقدم هي في الحقيقة لا تخدع شعبها بقدر ما تخدع نفسها، فهي تسير بعكس اتجاه الزمن لأنها ببساطة تدور في نفس فلكها الذي لا مكان فيه للآخر وستكرر نفسها لأنها لن ترى في فلكها غير نفسها بتلك النرجسية الساذجة. وحري بتلك الدكتاتوريات خاصة تلك التي تمر بأزمات سياسية واقتصادية أن تدرك أن المشكلة الحقيقية هي وجودها، وأن نتيجة وهدف أي اصلاح دون إشراك كافة القوى الآخرى في إدارتها للحكم ومؤسساتها المختلفة هو نفس نتيجة وهدف الثورة وهو ببساطة نهايتها.

* أستاذ علوم سياسية وعلاقات دولية. - political2009@outlook.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


17 اّب 2018   الأسرى الفلسطينيون وعيد الأضحى..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

17 اّب 2018   المجلس المركزي من خرم الابرة..! - بقلم: بكر أبوبكر

17 اّب 2018   أخطاء عاجلة عمرها 70 سنة..! - بقلم: حمدي فراج

17 اّب 2018   النبي صالح.. موسيقى وقدم لم تكسر..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 اّب 2018   نميمة البلد: البطاطا في المريخ..! - بقلم: جهاد حرب


16 اّب 2018   العالقون في مصر، والتهدئة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 اّب 2018   المجلس المركزي والنصاب السياسي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 اّب 2018   الأردن على صفيح ساخن..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 اّب 2018   أصنام الفوضى الخلاقة و"صفقة القرن"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


15 اّب 2018   المقاطعة موقف مسؤول ... هل تعيد القطار إلى سكته؟ - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

15 اّب 2018   اجتماع للمركزي.. أم اجتماع لحركة "فتح"..؟ - بقلم: راسم عبيدات

15 اّب 2018   واشنطن تؤذي نفسها بوقف مساعدات الفلسطينيين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم



8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2018   في ذكرى الغياب..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 تموز 2018   في الثقافة الوطنية الديمقراطية - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية