17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



1 اّب 2017

معركة الأقصى: وقائع وأفكار وتحليلات..!


بقلم: د. لبيب قمحاوي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إن ما جرى في الأسبوعين الماضيين في المسجد الأقصى قد أعاد إلى الفلسطينيين والعرب نكهة وطعم النضال وحلاوة طعم الانتصار التي كاد أن ينساها تحت معاول الهدم الصهيوني وتآمر السلطة الفلسطينية ومؤامرات الأنظمة العربية.

إن ما تمت كتابته في خضم الأحداث قد يكون الأصدق تعبيراً كونه جاء في حينه ومحصلة للتطورات والانفعالات التي رافقت سير المعركة.

وفيما يلي أربعة محطات خلال اسبوعين تم فيها تدوين ونشر بعض تلك الانفعالات والأحاسيس لما جرى وما رافقها من أفكار وتحليلات.

الأثنين 17/7/2017:
ما يجري في القدس وللمسجد الأقصى وما يجري في فلسطين وما يجري في الأردن يعني أن القضية الفلسطينية والفلسطينيون والأردنيون مازالوا بخير. كما يعني أن خصوصية الرابطة بين فلسطين والأردن، والفلسطينيون والأردنيون ما زالت بخير.

 إن ما يجري في القدس وللمسجد الأقصى على أيدي سلطات الاحتلال الاسرائيلي يتطلب منا ملاحظة ومراعاة مايلي:-

أولاً: لا يضيع أي حق وراءه من يطالب به.

ثانياً: أخطأ محمود عباس عندما سارَعَ لإدانة العملية الفدائية البطولية ضد شرطة  الاحتلال الاسرائيلي في المسجد الأقصى، وهو بالتالي خرج مرة أخرى عن الموقف الوطني الفلسطيني، وعن إطار ما يجري من أحداث، وحافظ على موقعه في التبعية لسلطات الاحتلال على حساب مصلحة القضية الفلسطينية .

ثالثاً: نشهد الان احدى الحالات القليلة التي يلتقي فيها الموقف الشعبي الأردني مع الموقف الرسمي الأردني في التصدي لسياسات سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

رابعاً: إذا لم تعد الأمور إلى نصابها في المسجد الأقصى، فإن اسرائيل تكون بذلك قد ضربت عرض الحائط بالولايه الدينية للهاشميين على الأماكن المقدسة ومنها الأقصى حسب اتفاقات وادي عربة، مما يجعل الأردن حراً في اتخاذ ردود الفعل المناسبة بما في ذلك طرد السفير الاسرائيلي واغلاق مقر السفارة أو تجميد العمل بإتفاقية وادي عربة للسلام، وقد تكون هذه هي الفرصة التي ينتظرها العديد من الاردنيين.

خامساً: من المستحيل فرض قيود أو حدود أو"تأشيرة فيزا" على عواطف الاردنيين سواء الوطنية أو الدينية أو كليهما تجاه مايجري في القدس وللمسجد الأقصى ولإخوانهم الفلسطينيين تحت الاحتلال. وما جرى أمس في السفارة الاسرائيلية في عمان يؤكد ذلك بالرغم من المحاولات الرسمية الاردنية والاسرائيلية لإعتبار ذلك حادثاً عرضياً لا أُسس سياسية له.

سادساً: المسجد الأقصى أرض فلسطينية تتبع السيادة الوطنية الفلسطينية وهو جزء منها، كما أنه أحد أهم المقدسات الاسلامية وهو بذلك يشكل أيضاً جزأً من المقدسات الاسلامية التي تمس جميع المسلمين. أزمة اسرائيل إذاً سياسية ودينية في آن واحد، وهي الآن في مواجهة مع الفلسطينيين والعرب (مسلمين ومسيحيين) من جهة، ومع المسلمين في العالم من جهة أخرى. وهنا يجب التأكيد أن الصفة الدينية لا تغني عن السيادة الوطنية والسياسية. فالأقصى هو أرض فلسطينية أولاً وأخيراً والمسجد الأقصى هو مقدس اسلامي لكل المسلمين.

سابعاً: وِحْدِة شعب فلسطين، بما في ذلك الفلسطينيين في فلسطين المحتلة عام 1948، في مواجهة الاحتلال أصبحت الآن حقيقة لا يرقى اليها أي شك، وعلى اسرائيل البدء في التعامل مع هذه الحقيقة سواء شاءت أم أبت. ويجب مقاومة أي جهود لإعادة تمزيق وحدة الشعب الفلسطيني حتى لو كانت تلك الجهود على ايدي فلسطينية ملطخة بالعمالة.

ثامناً: الأرضية مازالت غير جاهزة لانتفاضة ثالثة نظراً لجهود السلطة الفلسطينية في مقاومة مثل ذلك التطور وفي اعتقال أو قتل أي فلسطيني يختار مسار الكفاح والنضال ضد الاحتلال أو تبليغ السلطات الاسرائيلية عنه أو عنهم تحت ستار "التنسيق الأمني" المشؤوم الذي حول السلطة الفلسطينية إلى جهاز أمني تابع لإسرائيل.

تاسعاً: إن عنجهية الاحتلال الاسرائيلي وضُعْف الموقف العربي قد تؤدي لمزيد من الغضب الفلسطيني وبالتالي قد تساعد في إنضاج الظروف الموضوعية اللازمة لإنطلاق الانتفاضة الفلسطينية الثالث ، ولكن المؤشرات في ذلك الاتجاه مازالت ضعيفة.

وأخيراً يبقى الحق حقاً لكل من يطالب به ويسعى إليه.

الأثنين 24/7/2017 :
ما الذي يجعل من الاردن والاردنيين ضحايا دائمين وبإمتياز لأي حادث يكون طرفه الآخر إما أمريكيا او اسرائيليا؟ 

اللوم يقع على الحكومة الاردنية لأنها في محاولاتها المستمرة لإسترضاء الآخرين مثل اسرائيل وأمريكا، تقوم بالتعتـيم الأمني على مجرى الأحـداث وتفاصيلـه وتقـوم بالتعامي عن الحقائق عندما يكون الضحية اردنيـا مثل القاضي رائد زعيتر او الفاعل اردنيـا مثل احمـد الدقامسه او معـارك ابو تايه هـؤلاء اللذين فشلت حكومتـهم الاردنيـة اما في حمايتـهم او في توفير الغطاء لهم كما يفعل الإسرائيليين عندما يكون الفاعل إسرائيلياً .

دم الاردني او الفلسطيني حلال و دم الاسرائيلي مقدس. لماذا؟ لماذا يا أردن؟ لماذا يا عرب؟ لماذا يا مسلمين؟

الخميس 27/7/2017:
يستطيع الشعب الفلسطيني ان يحتفل بانتصاره العظيم ولكن الصغير في معركة الاقصى ضد ظلم وتعسف سلطات الاحتلال الصهيوني. فهذا النصر لا يعني زوال الاحتلال أو عودة أي حقوق فلسطينية مسلوبة إلى أصحابها، وعلى الفلسطينيين والعرب والمسلمين أن لا يقعوا في فخ الاسترخاء واعتبار أنفسهم قد قاموا بواجبهم من  منطلق و"كفى الله المؤمنين شر القتال".

ما جرى عظيم، ولكن حدود عظمته تقف عند أبواب المسجد الأقصى. ما زالت القدس محتله وفلسطين محتله وما زال الفلسطينيون يعانون الأمرّين من سياسات التمييز العنصري والقهر والاستبداد الصهيوني وما زال واجب النضال ضد الاحتلال قائماً.

يتسابق الحكام العرب والمسلمين الآن في محاولة مكشوفة لحصد عوائد وأمجاد معركة كسر العظم على أبواب الأقصـى والتي كسبهـا الشعب الفلسطيني بنضاله وتضحيـاته وتكاتف أبناءه.

إن محاولات الحكام العرب البائسه لإدعاء الفضل بهذا الانتصار ومحاولة تجييره لجهودهـم الباهتـة والشكليـة والمتأخـرة جداً بإعتبـارها السبب وراء ذلك الانتصـار في معركة الإرادة هي محاولات سقيمة تدعوا الى الشفقه ولن تمر على الشعوب التي تعلم من ضحى ومن إنتصر.

ما زلنا في اول الطريق وعلينا المحافظة على ما تم انجازه من حشد لقوى النضال والبنـاء عليه، وتجنب الاستـرخاء بإعتبارنا قد كسبنـا حتى الآن جولة واحـدة فقط في حرب طويلة الأمد.

الجمعة 28/7/2017:
معركة الاقصى الاخيرة هي في اصولها صراع مع الاحتلال الاسرائيلي على السيادة على ذلك المكان المقدس. وإذا ما نجح الفلسطينيون في تحويل الصراع على الاقصى الى عنوان لنهج جديد لمقاومة الاحتلال، فإن ذلك سوف يشكل نقلة نوعية جديدة في النضال الوطني الفلسطيني. اما اذا سُمِحَ لهذا الصراع ان يتطور الى صراع ديني، فإن هذا بالضبط ما تريده اسرائيل وتسعى اليه، لأنه سوف يشكل المدخل لتحويل القضية الفلسطينية من قضية وطن محتل الى قضية صراع ديني. وعلى أية حال، تبقى الحقيقة ان الاقصى هو ارض فلسطينية قبل ان يكون مكانا اسلاميا مقدسا.

معركة الاقصى على مدى الاسبوعين الماضيين تشير الى التطورات التالية:-

اولا: سقوط السلطة والقيادة الفلسطينية من خلال غيابها وغياب تأثيرها الفعلي على مجرى الأحداث، وفشلها الفاضح في التعبير عن نبض الشارع الفلسطيني.

ثانيا: سقوط نهج المفاوضات والسلام الوهمي كبديل لنهج المقاومة بأشكالها المختلفة. ومن المتوقع ان هذا النهج سوف يُجَابَه بمقاومة شديدة من اسرائيل والسلطة الفلسطينية بالتعاون مع العديد من الأنظمة العربية التي تعتبر اسرائيل حليفا اقليميا.

ثالثا: عودة اللـُحْمَة والوحدة للشعب الفلسطيني ويشمل ذلك فلسطينيي الخط الأخضر بعد سنوات من الجهد الاسرائيلي لتمزيق الشعب الفلسطيني والأرض الفلسطينية. والنضال الفلسطيني الان يشمل كل الشعب الفلسطيني بعيدا عن التقسيمات التي خلقتها اسرائيل وتبنتها السلطة الفلسطينية من خلال تعاملها مع الشعب الفلسطيني كوحدات وليس كوحدة واحدة.

رابعا: سقوط العمق العربي الرسمي في حماية ودعم فلسطين والفلسطينيين، وسقوط دور العالم الاسلامي في حماية المقدسات الاسلامية في فلسطين.

خامسا: حتمية إعتماد الفلسطينيين على أنفسهم في النضال ضد الاحتلال.

ان الدور العربي والإسلامي الباهت والمتأخر وغيابه عن مجرى الأحداث الاخيرة يعكس الأمل الخفي للمسؤولين العرب والمسلمين في ان يفشل الفلسطينيين في الصمود والاستمرار مما سيجنبهم بالتالي الاحراج مع الاسرائليين. وهذا يؤكد مرة اخرى ان على الفلسطينيين في الداخل الاعتماد على أنفسهم وعدم انتظار اَي دعم حقيقي او فعال او مؤثر من المسؤولين العرب او المسلمين، وقد يكون في ذلك بداية الانبعاث الفلسطيني الجديد والحقيقي في النضال ضد الاحتلال.

إن ما ورد أعلاه هي أفكار وتحليلات على هامش ما جرى في الأسبوعين الماضيين من حرب اسرائيل على الأقصى وعلى الفلسطينيين، ولعل في تسلسل التعليقات ما يوفر من إضاآت على مجرى الأحداث وعلى حقيقة النوايا الاسرائيلية والمواقف العربية والاسلامية من تلك الأحداث، ومن الهام في هذا السياق ربط محتوى ما هو مكتوب بالتاريخ المشار إليه حتى تتعزز القدرة على مواكبة الأفكار المطروحة مع الأحداث في سياقها الزمني.

* كاتب يقيم في الأردن. - lkamhawi@cessco.com.jo



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية