17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

29 تموز 2017

كيف نبني على انتصار القدس؟


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فرح المقدسيون، وأفرحونا معهم، ومن حقهم أن يفرحوا، وأفرحوا معهم الضفة الغربية وغزة، وال 48، والأردن، وكل العالم العربي والإسلامي؛ لكن ماذا  بعد انتصار القدس؛ سؤال مطلوب وبقوة حتى نبني علي الانتصار الكبير، ولا يتم تقزيمه أو إضاعته؛ على يد أصحاب فكر الهزيمة والانبطاح.

أولى لبنات البناء على انتصار القدس؛ هي معرفة أن المعركة ذات جولات لم تنتهي، وان الاكتفاء والاسترخاء، والنزول المبكر عن الجبل قد يذهب حلاوة النصر، وحتى يواصل الشعب الفلسطيني الانتصارات؛ عليه أن يعرف أن ما حصل  هو انتصار في جولة وليس في معركة كسر عظم، مع احتلال يبيت النية للمزيد من المس بالمقدسات والفلسطينيين، ولا يصح إعادة السيف إلى غمده ما دامت المعركة مستمرة.

ثاني لبنات البناء على انتصار القدس؛ هو العمل على ما حققه أهل القدس خلال معركتهم؛ من تلاحم ووحدة في الميدان وتعزيز ذلك على الدوام؛ أجبرت "نتنياهو" على الانكسار، مع عدم إغفال عوامل موضوعية وذاتية ومحلية وإقليمية عززت انتصار القدس.

ثالث تلك اللبنات هو العمل على الثوابت الفلسطينية ومن خلالها والتركيز عليها، كونها حققت ما حققته من هزيمة لكيان الاحتلال، فالمسجد الأقصى هو من وحد المقدسيين ومن خلفهم الجسم الفلسطيني والعربي، وهو ما زال تحت نير الاحتلال، ووجب العمل ضمن خطة ممنهجة ومدروسة لتفعيله أكثر فأكثر، فالمستوطنون سيدنسونه في الأيام القادمة وقد يكون بأعداد أكثر لتعويض جزء من عنجهيتة "نتنياهو" وانكساره المهين.

رابع اللبنات؛ هو أن لا نصر بدون وحدة واحدة وتوجيه صحيح للبوصلة؛ فكل التناقضات الداخلية تبقى داخلية، ولا بد  من النظر وتوحيد الجهود نحو التناقض الرئيس وهو الاحتلال، ولا يصح هدر الطاقات في معارك ثانوية، فأهل القدس كلهم كانوا على اتقى قلب رجل واحد وهو ما سرع في  هزيمة "نتنياهو".

خامس اللبنات؛ ثبت أن كيان الاحتلال نمر من ورق؛ ويجبر على الهزيمة ولعقها؛ إن صح العمل المقاوم ضدهم حتى وان كان سلميا، ويوجد توافق عليه من الجميع؛ فجميع أنواع المقاومة إن أجيد استخدامها في الوقت والزمان المناسبين؛ تجعل الاحتلال يترنح وهش وقابل للهزيمة والانكسار بكل سهولة.

سادسها؛ أن الاحتلال يعرف ويعلم حق اليقين أن العامل الإسلامي هو من حرك الجماهير؛ كون المسجد الأقصى مكان مقدس لدى المسلمين، ويعيش في قلوبهم وعقولهم، لذلك يجب اخذ الحيطة والحذر من الهجمات المرتدة والاستعداد لها، والرد عليها بهجوم مضاد مدروس بدقة متناهية، وإلا كسب "نتنياهو" الجولة القادمة.

وأخيرا؛ كشف الحراك المقدسي البطولي ودفع باتجاه كشف المزيد من الصور الهزيلة، ورفع الغشاوة عن قلوب كانت تتصور أن ذاك وذاك يعملون بجهد وتعب وبحق لأجل المسجد الأقصى، وكشف زيفهم وعراهم، فتنقية الصفوف وغربلتها من أهم أسباب النصر، وهو ما تحقق ببركة المسجد الأقصى وأهل القدس النشامى.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية