17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



29 تموز 2017

كيف نبني على انتصار القدس؟


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فرح المقدسيون، وأفرحونا معهم، ومن حقهم أن يفرحوا، وأفرحوا معهم الضفة الغربية وغزة، وال 48، والأردن، وكل العالم العربي والإسلامي؛ لكن ماذا  بعد انتصار القدس؛ سؤال مطلوب وبقوة حتى نبني علي الانتصار الكبير، ولا يتم تقزيمه أو إضاعته؛ على يد أصحاب فكر الهزيمة والانبطاح.

أولى لبنات البناء على انتصار القدس؛ هي معرفة أن المعركة ذات جولات لم تنتهي، وان الاكتفاء والاسترخاء، والنزول المبكر عن الجبل قد يذهب حلاوة النصر، وحتى يواصل الشعب الفلسطيني الانتصارات؛ عليه أن يعرف أن ما حصل  هو انتصار في جولة وليس في معركة كسر عظم، مع احتلال يبيت النية للمزيد من المس بالمقدسات والفلسطينيين، ولا يصح إعادة السيف إلى غمده ما دامت المعركة مستمرة.

ثاني لبنات البناء على انتصار القدس؛ هو العمل على ما حققه أهل القدس خلال معركتهم؛ من تلاحم ووحدة في الميدان وتعزيز ذلك على الدوام؛ أجبرت "نتنياهو" على الانكسار، مع عدم إغفال عوامل موضوعية وذاتية ومحلية وإقليمية عززت انتصار القدس.

ثالث تلك اللبنات هو العمل على الثوابت الفلسطينية ومن خلالها والتركيز عليها، كونها حققت ما حققته من هزيمة لكيان الاحتلال، فالمسجد الأقصى هو من وحد المقدسيين ومن خلفهم الجسم الفلسطيني والعربي، وهو ما زال تحت نير الاحتلال، ووجب العمل ضمن خطة ممنهجة ومدروسة لتفعيله أكثر فأكثر، فالمستوطنون سيدنسونه في الأيام القادمة وقد يكون بأعداد أكثر لتعويض جزء من عنجهيتة "نتنياهو" وانكساره المهين.

رابع اللبنات؛ هو أن لا نصر بدون وحدة واحدة وتوجيه صحيح للبوصلة؛ فكل التناقضات الداخلية تبقى داخلية، ولا بد  من النظر وتوحيد الجهود نحو التناقض الرئيس وهو الاحتلال، ولا يصح هدر الطاقات في معارك ثانوية، فأهل القدس كلهم كانوا على اتقى قلب رجل واحد وهو ما سرع في  هزيمة "نتنياهو".

خامس اللبنات؛ ثبت أن كيان الاحتلال نمر من ورق؛ ويجبر على الهزيمة ولعقها؛ إن صح العمل المقاوم ضدهم حتى وان كان سلميا، ويوجد توافق عليه من الجميع؛ فجميع أنواع المقاومة إن أجيد استخدامها في الوقت والزمان المناسبين؛ تجعل الاحتلال يترنح وهش وقابل للهزيمة والانكسار بكل سهولة.

سادسها؛ أن الاحتلال يعرف ويعلم حق اليقين أن العامل الإسلامي هو من حرك الجماهير؛ كون المسجد الأقصى مكان مقدس لدى المسلمين، ويعيش في قلوبهم وعقولهم، لذلك يجب اخذ الحيطة والحذر من الهجمات المرتدة والاستعداد لها، والرد عليها بهجوم مضاد مدروس بدقة متناهية، وإلا كسب "نتنياهو" الجولة القادمة.

وأخيرا؛ كشف الحراك المقدسي البطولي ودفع باتجاه كشف المزيد من الصور الهزيلة، ورفع الغشاوة عن قلوب كانت تتصور أن ذاك وذاك يعملون بجهد وتعب وبحق لأجل المسجد الأقصى، وكشف زيفهم وعراهم، فتنقية الصفوف وغربلتها من أهم أسباب النصر، وهو ما تحقق ببركة المسجد الأقصى وأهل القدس النشامى.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 تشرين ثاني 2017   اجتماع القاهرة... وما هو الملطوب؟ - بقلم: راسم عبيدات

17 تشرين ثاني 2017   الإستعمار يهدد الدولة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2017   أعذارهم سيئة كذنوبهم..! - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2017   التوقيت الفلسطيني للمصالحة..! - بقلم: د. محمد المصري

17 تشرين ثاني 2017   سعد الحريري وجزاء سنمار..! - بقلم: محمد خضر قرش

17 تشرين ثاني 2017   رسالة الى الرئيس.. اذا مات الشعب مات كل شيء..! - بقلم: علاء المشهراوي

17 تشرين ثاني 2017   ملاحظات على "هوامش" إميل حبيبي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2017   حديث لا ينقصه الوضوح..! - بقلم: حمدي فراج

17 تشرين ثاني 2017   مقدسيون.. حذاء مثقوب و"بيئة قهرية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 تشرين ثاني 2017   مفاتيح الإعلام والكلام الكالح..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 تشرين ثاني 2017   استقالة الحريري كإحدى تداعيات فوضى الربيع العربي..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين ثاني 2017   المصالحة ووعد الجنة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 تشرين ثاني 2017   حماس.. مرحلة التحصّن بالأمنيات..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

16 تشرين ثاني 2017   تبعات ارتدادية لأربع هزات خليجية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية