18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

27 تموز 2017

هل يمكن "لبرلة" الثورة؟


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لقد باتت فكرة الثورة ذات القيادة المركزية أمراً متعذراً منذ سنوات، وعلى سبيل المثال جميع الحراكات الفلسطينية، منذ ما بعد انتفاضة الأقصى العام 2002، وثورات الربيع العربي، لا يوجد لها قيادة مركزية، فهل هذا نوع من تجسيد للفكرة اللبرالية التي تدعو لسلطة مركزية ذات دور محدود؟

يقوم شعار الفكر اللبرالي الأساسي، الذي تبلور في القرن الثامن عشر، على قاعدة "دعه يعمل دعه يمر"، وتقال أحياناً "دعها تعمل دعها تمر". والمقصود دع الفرد يعمل دون قيود، أو دع السوق تعمل دون قيود، أو بقيود محدودة، وهي كفيلة بأن تنظم نفسها. بعيداً عن التركيز على حصر اللبرالية بالسوق والخصخصة (فاللبرالية ترفض الاحتكار بشدة)، فإنّ الفكرة الأساسية في اللبرالية هي محدودية دور السلطة المركزية، لصالح تنظيم الأفراد والمجموعات لحياتهم وقراراتهم ونشاطاتهم بأقل تدخل ممكن.

هذه الفكرة تبدو للوهلة الأولى، خاصة بالدول، ولا يمكن أن تنطبق على الثورات، التي هي في جوهرها اجتماع إرادات في وقت واحد لحركة جماعية جماهيرية، ولكن هذا يتغير ربما، لدرجة التساؤل، هل يمكن لبرلة الثورة؟

أي الاعتماد على القرارات الفردية والمحلية دون قيادة مركزية للثورة. وما يعزز هذه الفكرة، في التطبيق الفلسطيني، مثلا، أنّ بدء فرد بتحرك ما، قد يتبعه فوراً موجة من الفعل المشابه، ورأينا هذا في هبة السكاكين 2015، ونراه الآن في هبة بوابات القدس.

في الواقع أنّ هناك أمثلة واضحة ومتكررة على ناشطين ومنظرين يخشون فكرة القيادات الوطنية المركزية. وهناك في الساحة الفلسطينية تحديداً، خوف منتشر إلى حد ما، من فكرة أن تتمكن قيادة مركزية من إجهاض الهبّات الثورية. وعلى سبيل المثال لا الحصر، كان الشهيد باسل الأعرج حساساً إزاء مسألة بروز قيادات جامعة، أو على الأقل ضد نوع معين من القيادات. واختلفت معه في مرة، بشدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لأنّه شكك بنوايا مجموعة شبابية دعت لمسيرة وطنية جامعة، وأسماهم بالبرجوازية الصغيرة، التي ستجمع الشارع خلفها، وتتنازل وتتراجع في أول محطة، وكان ذلك أثناء النشاطات الجماهيرية في الضفة الغربية إبّان العدوان الإسرائيلي على غزة في العام 2014. وقبل أيام أثناء انتفاضة بوابات الأقصى المقدسية، قرأتُ لباحث وأكاديمي يساري، يحذر من تمكن شخصيات معينة في القدس، من التحول لقيادة مركزية للحدث، فيسهل أن تتنازل باسم الآخرين لاحقاً.
 
من الأسباب التي جعلت مثل هذه الفكرة (بشأن النضال دون قيادة مركزية) ممكنة، نمو العولمة (المتصلة بحد ذاتها باللبرالية الاقتصادية والسياسية والمعلوماتية)، عبر وسائل الإعلام والاتصال الاجتماعية، التي خففت من الحاجة للتنظيم والإعلام الجماهيريين.

يزعم اللبراليون الكلاسيكيون، وبعض اللبراليين الجدد أنّ السوق ينظم نفسه ولا داعي لسلطة مركزية. ولكن بالمقابل يرفض لبراليون آخرون (مثل جون مينارد كنز 1883 - 1946 وكثير من أتباعه)، فضلا عن اليساريين، وأصحاب الفكر القومي، أنّ الاقتصاد والمجتمع ينظمان نفسيهما، ويمكن أن يتفاديا الانحراف، ولكن تبقى هناك فكرة تصحيح السوق، وبالتالي المجتمع، لمشكلاته بطرق تلقائية (اليد الخفية)، من مثل آلية العرض والطلب في السوق.

لا يوجد مثل هذه الفكرة لحد الآن في العمل الاجتماعي، خصوصاً التحرري والثوري.

فالدعوة للنضال دون قيادة، من أسبابه عدم الثقة بالقيادات الراهنة، التي تبالغ في الحذر والرهان على التفاهم مع القوى الاستعمارية والوصول لتسويات معها يوماً ما، ومن أسبابها القدرة التي قدمتها وسائل التواصل للتنظيم غير المركزي، ولكن الحقيقة أنّ غالبية الحراكات والحركات والثورات التي استخدمت اللامركزية القيادية كجزء من سماتها، اتسمت بالنفس القصير، وسرعة خبو الزخم والطاقة، كما أنها كانت دائماً عرضة للارتباك والتشوش.

مايزال غير واضح، كيف يمكن لحراك غير مركزي، (بدون قيادة مركزية)، أن يكون أقرب لفكرة التنظيم الذاتي التلقائي، التي تحدث لعوامل ومعطيات ميدانية، دون تخطيط.

هناك دعوة واضحة، حتى من يساريين، لنضال لامركزي وبلا قيادة، يعتمد المبادرات الفردية، والمجموعات الصغيرة، والمحلية، التي تتكاثف في حركة وتيار جماهيري، ولكن كيف يمكن ضمان الزخم، والتوجيه بعيداً عن التشتت والارتباك في مراحل مختلفة؟ مازال يبدو سؤالا بلا جواب حتى الآن.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2018   الانتماء القومي ليس رداءً نخلعه حين نشاء..! - بقلم: صبحي غندور

20 تشرين ثاني 2018   سر بقاء الاحتلال نجاحه..! - بقلم: هاني المصري

20 تشرين ثاني 2018   حلويات وكفاح مسلح ودبلوماسية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين ثاني 2018   السكوت العربي يعزز الرهان على أنفسنا - بقلم: جاك يوسف خزمو


19 تشرين ثاني 2018   أزمة فاضحة لطبيعة الثقافة الجمعية الصهيونية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 تشرين ثاني 2018   ليلة اعلان الحرب..! - بقلم: د. مازن صافي


19 تشرين ثاني 2018   من اكاذيب "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2018   شعب لا يُهزم..! - بقلم: علي جرادات

19 تشرين ثاني 2018   الذكرى المئوية للحرب العالمية - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2018   عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة..! - بقلم: حسن العاصي

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية