16 August 2018   No enabling environment for radicalism - By: Daoud Kuttab

16 August 2018   The Palestinian Refugees: Right vs. Reality - By: Alon Ben-Meir


9 August 2018   “The Right Of Return”—To Where? - By: Alon Ben-Meir

9 August 2018   Jared Kushner’s UNRWA blunder - By: Daoud Kuttab


3 August 2018   Uri Avnery: Who the Hell Are We? - By: Uri Avnery

2 August 2018   The Druze dilemma - By: Daoud Kuttab


27 July 2018   Uri Avnery: Adolf and Amin - By: Uri Avnery

26 July 2018   The Law Of Shame That Defies Jewish Values - By: Alon Ben-Meir

26 July 2018   Gaza, Hamas and Trump’s Zionists - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

24 تموز 2017

ذكرى ثورة يوليو الـ 65


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هلت امس ذكرى ثورة تموز/ يوليو 1952، التي قادها مجموعة من الضباط الأحرار في مصر ضد النظام الملكي، وشكلت تلك الثورة العظيمة تحولا إستراتيجيا في مسار مصر العربية وعموم العالم العربي، حيث أمست أحد روافع التحرر الوطني لشعوب الأمة العربية وقارات افريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. وكان لزعيمها الخالد جمال عبد الناصر دورا ملهما ومبدعا في تعميم وإشاعة رسائل الثورة الشعبية، والإنعتاق من عبودية الأنظمة الرجعية والإستعمار القديم على حد سواء.

وكان لفلسطين ونكبتها الدور الحاسم في بلورة خيار الثورة المصرية العظيمة. وإستمرت قضية العرب المركزية هاجسا أساسيا في أجندة كل القيادات المصرية، التي تولت الحكم بعد الزعيم عبد الناصر، لكن حتى اللحظة الراهنة (وعلى اهمية كل الرؤساء بالنسبة للشعب المصري، وليس للشعوب العربية، لإن هناك الكثير مما يمكن قوله عن كل زعيم  مصري بتفاوت طبعا بإستثناء مرسي المخلوع) لم تحظ مصر بقامة قيادية تتمثل الراحل العظيم ابو خالد. وعلى اهمية ثورة الخامس والعشرين من يناير/ كانون ثاني 2011، وثورة الثلاثين من يونيو / حزيران 2013 بالنسبة لكفاح الشعب المصري، غير أن لثورة 23 يوليو 1952 نكهة مختلفة، وطابعا متميزا مع ان من قادها مجموعة من الضباط الاحرار، ولاحقا تبنتها الجماهير الشعبية المصرية مع سن قانون الإصلاح الزراعي، والتصنيع، وتعزيز إستقلالية القرار الوطني المصري، وبناء السد العالي، وتأميم قناة السويس عام 1956، ومواجهة العدوان الثلاثي ايضا في إكتوبر 1956، واللجوء للتسلح من المنظومة الإشتراكية، ودعم قوى الثورة العربية في فلسطين والجزائر واليمن والعراق والوحدة مع سوريا 1958/1961 وليبيا ..إلخ.

في الذكرى الـ 65 لثورة عبد الناصر، ورغم كل الأخطاء والهزائم، التي لحقت بنظامها السياسي حتى العام 1970، إلآ انها كانت تحمل معها شعاع الأمل دائما لكل العرب، وليس للمصريين فحسب، وشكل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر صمام امان لمناعة الثورة وتحديها لإرادة الإستعمار بكل اشكاله وتلاوينه، ورفض التلاعب او المساومة على مصير القضية والثورة الفلسطينية، عندما رفض إقتراحا أميركيا في اعقاب هزيمة حزيران/ يونيو 1967، كما ذكر الدكتور جورج حبش نقلا عن عبد الناصر نفسه، يتضمن "تمكين مصر من تحقيق نصر عسكري ضد  إسرائيل، يعيد لها إعتبارهاونفوذها ... وإسترجاع الأراضي، التي  فقدتها في تلك الحرب، على ان تتخلى كليا عن موضوع فلسطين ودعم الثورة الفلسطينية". لكن الزعيم القومي العربي الأصيل رفض ذلك الإقتراح، حسب ما جاء في مذكرات المناضل صلاح صلاح بعنوان ( من ضفاف البحيرة إلى رحاب الثورة/ ص 339/ دار الفارابي/ بيروت/ الطبعة الأولى أيار 2016) ولكن بعد رحيل زعيم الأمة العربية سقطت القلاع العربية واحدة تلو الأخرى، وبدأت مرحلة من الضياع المتدحرج، تجلت بإنعدام الثقة والأمان في منظومة أهل النظام الرسمي العربي، حيث باتت القضية الفلسطينية محل مساومة وبيع ومتاجرة. إلآ ان الشعب العربي الفلسطيني وقيادته الشرعية تصدت، ومازالت تتصدى بحزم لكل المحاولات العبثية، التي يخطط لها بعض العرب الرسميين. كما ان الرهان سيبقى على الأشقاء العرب حملة لواء القومية العربية، الذين رفضوا ويرفضون المتاجرة بقضايا الأمة وخاصة قضية فلسطين وشعبها.

ثورة يوليو المصرية العظيمة ستبقى نموذجا حيا لروح القومية العربية، وعنوانا يحتذى للنهوض بشعوب وقوى الأمة الحية وفق معطيات اللحظة السياسية الراهنة، وبإصباغ الطابع الديمقراطي عليها. وسيبقى الرجاء معلقا على ثورة الثلاثين من يونيو 2013 كي تكون الإمتداد الطبيعي لثورة يوليو الناصرية. لما لذلك من اهمية إستراتيجية لقيادة الثورة المصرية والعربية على حد سواء.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 اّب 2018   "كانوا يا حبيبي".. وقدَم نواف كُسرت..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


16 اّب 2018   العالقون في مصر، والتهدئة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 اّب 2018   المجلس المركزي والنصاب السياسي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 اّب 2018   الأردن على صفيح ساخن..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 اّب 2018   أصنام الفوضى الخلاقة و"صفقة القرن"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


15 اّب 2018   المقاطعة موقف مسؤول ... هل تعيد القطار إلى سكته؟ - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

15 اّب 2018   اجتماع للمركزي.. أم اجتماع لحركة "فتح"..؟ - بقلم: راسم عبيدات

15 اّب 2018   واشنطن تؤذي نفسها بوقف مساعدات الفلسطينيين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 اّب 2018   صفقة التبادل بين "حماس" وإسرائيل..! - بقلم: حســـام الدجنــي

15 اّب 2018   لا تمتنعوا عن المشاركة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 اّب 2018   اجتماعات رام الله والقاهرة وشبح العدوان..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



9 اّب 2018   في ذكرى الغياب..! - بقلم: شاكر فريد حسن



31 تموز 2018   في الثقافة الوطنية الديمقراطية - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية