15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 تموز 2017

الأقصى ومياهنا بالقطارة..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كما هي المياه؛ حياة الإنسان؛ فان المسجد الأقصى حياة الروح، وعقيدة دينية؛ فراح الاحتلال يمس بشكل جوهري أهم أساسيات الحياة لدى الشعب الفلسطيني، ولدى مليار ونصف من المسلمين بالعالم؛ بقراره تفتيش كل مسلم يريد الصلاة في المسجد الأقصى.

يتلاعب الاحتلال بمقدرات وموارد ومقدسات الشعب الفلسطيني كيفما شاء؛ حيث درجت سياسة الاحتلال الماكرة منذ عام 1967م على ألا يشبع الفلسطيني ولا يرتوي حتى من مياهه، ويكون حاله ووضعه على الدوام أقرب للعطش وللجوع منه للشبع؛ إلا أن جاء "اوسلو"؛ الذي مكن الاحتلال أكثر فأكثر بحجة الاتفاقيات؛ وهو ما ينطبق على المسجد الأقصى الذي اتبع فيه أيضا سياسة ممنهجة، وبالتدريج وجعل الصلاة فيه بالقطارة وبالتفتيش الالكتروني؛ كما يحصل الآن بحجة منع العمليات.

الاحتلال _وإن كان على باطل_  إلا انه يقوده قادة، يستقون قراراتهم بعد مشورة الخبراء، وأهل الرأي، ويسترشدون بمعاهد بحوث إستراتيجية، أما قرارات القادة العرب ومنهم الفلسطينيون؛ فهي ردة فعل ولحظية سريعة متهورة ودون دراسة وتمحيص ومعرفة الأبعاد والانعكاسات؛ فحتى اللحظة لم يتفق قادة الشعب الفلسطيني على كيفية الرد الأمثل على قرار التفتيش الالكتروني على بوابات المسجد الأقصى.

المياه في الصيف لا بديل عنها للفلسطينيين في الضفة الغربية؛ فراح الاحتلال يتعامل مع الشعب الفلسطيني المحتل بسياسة القطارة؛ فلا هو وصل حد  الارتواء حتى الشبع، ولا هو عطشان وجوعان إلى الحد الذي يجعله يثور وينتفض على الاحتلال.

الرد السريع على سياسة القطارة والمس بمكانة المسجد الأقصى؛ لا يكون بالشجب والاستنكار والتهديد والوعيد؛ بل بخطوات كما هي خطوات الاحتلال وهذا ليس بالأمر العسير لمن أراد أن يقدم للوطن ولو القليل.

دولة الهوس الأمني الوحيدة في العالم بامتياز؛ هي كيان الاحتلال؛ لأنها بكل بساطة قائمة على سرقة تاريخ وعقيدة ومقدسات الفلسطينيين، وقتل وطرد وتهجير شعب بأكمله، وتريد أن تسيطر على المسجد الأقصى بأي ثمن وتقسمه بزعم أحقية اليهود فيه؛ رغم أن اليونسكو اعتبرته خالصا للمسلمين.

الأمن؛ كان على الدوام لدى قادة الاحتلال هو جوهر الاتفاقيات، سواء أكانت اتفاقيات مع دول عربية أم مع منظمة التحرير الفلسطينية؛ فلا يمكن أن تقوم أية علاقة مع الاحتلال إلا وفق هذا المفهوم الأمني، بحسب ما يرى قادة ومفكرو الاحتلال؛ ومن هنا فان سياسة القطارة يرى الاحتلال أنها تحقق له الأمن الزائف.

ما يحصل في القدس المحتلة؛ وللرد عليه؛ كان لزامًا على قادة القوى والتيارات الفلسطينية سرعة تقوية الوضع الداخلي بوقف كل ما يوتر الوضع من تراشق إعلامي، أو اعتقالات سياسية، أو زيادة الضغط على غزة، أو غيرها من قول أو فعل؛ والتوحد في مواجهة قرارات "نتنياهو" التي تستهدف عقيدة الأمة جمعاء.

في المحصلة؛ "نتنياهو" بتهوره في القيام بفرض وقائع على المسجد الأقصى؛ يعادي الله خالق الكون، وأحيى العالم الإسلامي وعادي حضارة عظيمة، ومن يعادي الله ويحارب دين الله؛ يكون مصيره الفشل والخسران ومزابل التاريخ؛" فاعتبروا يا أولي الأبصار".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

17 تشرين ثاني 2018   الرمز ياسر عرفات.. ذكرى - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2018   المال لبن السياسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين ثاني 2018   خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة..! - بقلم: عدنان الصباح

17 تشرين ثاني 2018   خيبة ليبرمان..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2018   لعبة ليبرمان الساذجة - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2018   الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني - بقلم: صبحي غندور



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية