17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تموز 2017

لا لصفقة "رحابيا"..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قضية مرجعية الكنيسة الأرثوذكسية للبطاركة اليونان تؤرق مضاجع المسيحيون الفلسطينيون والعرب الأرثوذكس، ليس نتاج التابعية والمرجعية اليونانية، إنما لإن هناك إستسهال، او لنقل بعبارة اوضح تواطؤ من قبل البطاريك اليونان في ما يتعلق بالحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية والعربية. لا سيما وان املاك الطائفة الأرثوذكسية في فلسطين تعتبر الثانية بعد املاك الوقف الإسلامي. وهي بقدر ما تخص ابناء الشعب الفلسطيني من الأرثوذكس، بقدر ما هي أملاك الشعب الفلسطيني، ليس مسموحا لإحد مهما كان موقعه الديني او السياسي التفريط بها وبالمصالح والحقوق الفلسطينية.

وتعزيزا لما ذكر قامت صحيفة "كلكليست" الإقتصادية الإسرائيلية، الناطقة بالألمانية بالكشف مؤخرا عن صفقة "رحابيا" السرية، التي باع فيها البطاركة عام 1951 مساحة 528 من اصل 560 دونم في احياء الطالبية والمصلبة وشارع الملك داود ومحيط حديقة الجرس وغيرها من الأحياء غربي القدس للصندوق القومي "اليهودي"، وفي عام 1952 بيع ايضا 103 دونمات، وهناك صفقات أخرى لم يكشف عنها. وهذه الأراضي اقيم عليها 1500 عقار، بالإضافة إلى مبنى الكنيست الإسرائيلي ومقر رئيس مجلس الوزراء الإسرائيلي وغيرها من المنافع التجارية والأمنية والدينية.

وتم الكشف عن الصفقة الجريمة عندما طالبت كنيسة الروم الأرثوذكس بدعوى لمحكمة الإحتلال المركزية بالقدس بهدف الحصول على تعهد من البلدية الإسرائيلية يقضي بعدم مطالبتها بدفع ضريبة الأملاك "الأرنونا". ووفقا للمصادر العربية في الكنيسة الأرثوذكسية، فإن الصفقتين بيعت للصندوق القومي اليهودي "الكيرن كامينت" الأولى لمدة خمسين عاما والثانية لمدة 99 عاما. تضمنت الصفقة بندا يجيز إعادة الأراضي بعد انتهاء المدة، الأمر الذي دفع الصندق متابعة إسقاط هذا البند مع الجهات المتعاقبة من البطاركة، وتجديد الإيجار او البيع، ومع ان محاولاته فشلت طيلة العقود الماضية إلآ ان جاء البطريرك الحالي، كيريوس ثيوفيلوس الثالث ووافق عام 2011 على بيع جميع حقوق الإيجار والإستئجار، وفق الباحث اليف صباغ، وهو عضو المجلس الكنسي للطائفة الأرثوذكسية.

هذه الصفقات والتنازلات المجانية من قبل رأس الطائفة الأرثوذكسية اليوناني الأصل، تعيد مجددا للاذهان أكثر من اي وقت سابق  مسألة الدفاع عن المصالح الوطنية، اولا ثبت بالقين القاطع أن البطاركة اليونان، رغم علاقات الصداقة، التي تربط بين الشعبين والقيادتين السياسيتين، ليسوا أهلا لحماية الحقوق والمصالح الوطنية الفلسطينية، ولا حتى أملاك ابناء الطائفة نفسها، لاسيما وان الأملاك تم وضعها تحت تصرف الكنيسة زمن الخلافة التركية لحمايتها من النهب والمصادرة، وبالتالي ليس من حق البطرك التصرف بها تحت كل الإعتبارات.وثانيا مسألة تعريب الكنيسة الأرثوذكسية، مطلوب طرح الموضوع بالشراكة بين فلسطين والأردن وكل اصحاب الإختصاص بقرع جلرس التعريب، والتصدي الحازم لهيمنة المؤسسة الكنسية اليونانية. ودون عملية التعريب لن تستطيع الجماهير الفلسطينية من اتباع الديانة المسيحية (الأرثوذكس) من حماية مصالحهم الخاصة والوطنية. وهو ما يفرض القيام بكل ما هو ممكن من تظاهرات وإعتصامات وعمليات مقاطعة للبطريرك ثيوفيلوس ومن معه من اليونانيين، والبحث عن خيارات أخرى تعيد للكنيسة الأرثوذكسية وجهها المشرق والأصيل.

معركة تعريب الكنيسة، معركة قديمة جدا. لكن آن الآوان حسمها وإستعادة مكانتها ودورها، وهي معركة الكل الوطني وليس فقط ابناء الطائفة الأرثوذكسية، فليوضع برنامج وطني وقومي عام لإستعادة عروبة الكنيسة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2019   ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد..! - بقلم: صبحي غندور

16 كانون ثاني 2019   شباب فلسطين: غضب ينذر بانفجار..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2019   الحذر من مقاربات الانفصال..! - بقلم: محسن أبو رمضان


16 كانون ثاني 2019   الرئيس والمهمة الدولية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2019   اليسار واليمين في إسرائيل: مواقف موحدة تجاه قضيتنا - بقلم: جاك يوسف خزمو

15 كانون ثاني 2019   في ذكرى ميلادك يا ناصر..! - بقلم: صبحي غندور

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي الفلسطيني.. حاجة وطنية يجب احتضانها - بقلم: سمير أحمد الشريف

15 كانون ثاني 2019   التجمع الديمقراطي: ممنوع الفشل هذه المرة - بقلم: هاني المصري

15 كانون ثاني 2019   نهاية صليبية اللبرالية.. إنهم يشاهدون “نت فلكس” - بقلم: د. أحمد جميل عزم


14 كانون ثاني 2019   في يوم مولده. هذا الرجل يختزل تاريخاً - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون ثاني 2019   المتاهة ومنهج التفكير في حركة "فتح" - بقلم: بكر أبوبكر


14 كانون ثاني 2019   دولة فلسطين رئيساً لمجموعة الدول 77 + الصين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية