25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery




19 May 2018   Uri Avnery: The Day of Shame - By: Uri Avnery

17 May 2018   Blaming the victim - By: Daoud Kuttab




13 May 2018   My Home is Beit Daras: Our Lingering Nakba - By: Ramzy Baroud

11 May 2018   Uri Avnery: Who is the vassal? - By: Uri Avnery

10 May 2018   The vengeful audacity of The New York Times - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 تموز 2017

في ذكراك ياغسان نفتقد ضميرا للثقافة الفلسطينية..!


بقلم: يوسف شرقاوي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ليس في الأمر غرابة، أن يهتف الطفل عائد الميعاري، بائع الكعك، أمام المدرسة الإبتدائية، في مخيم تل الزعتر، في يوم استشهادك، انت ولميس، يوم 8 تموز1972 فيتنامي يا فيتنامي، انت وراك هانوي، وانا وراي، حرامي.

كان الطفل اليتيم عائد الميعاري 9 اعوام، يعتبر نفسه شبلا في الجبهه الشعبية لتحرير فلسطين، لم يكمل دراسته الإبتدائية، أسوة بزملائه في المخيم، لأنه اضطر للعمل بائعا للكعك، ليتمكن من اعالة شقيقته انشراح، 6اعوام، لأن والديه قضيا في غارة للطيران الإسرائيلي على مخيم النبطية.

فاضطر للعيش هو وشقيقته انشراح عند خالته في المخيم، وكان عائد خفيف الظل، يمتاز بذكاء خارق، تكتشفه وهو يحدثك عن ابي الخيزران، السائق الذي خدع الرجال في رواية غسان كنفاني رجال في الشمس، وكان يتنبأ دائما ان هنالك العشرات امثال ابي الخيزران يعيشون بين ظهرانينا.

كان يحدثنا هذا الشبل عن ثقافة غسان وكان يحلو له ان يسميه غسان الإنسان، وكان يذكرنا ان غسان كان يلتقط أكياس الإسمنت الفارغة من امام البنايات في حارات دمشق وينظفها ويقطعها على شكل مربعات، ومستطيلات ويلصقها بدقيق الإعاشة المغلي مع الماء والنشاء، ليتصبح اكياسا من الورق يبيعها في سوق الخضار ليشتري الخبز والكتب.

آه يا غسان، كيف ارجعتني سنوات وسنوات الى الوراء؟ لأتذكرك انت وعائد الميعاري، الذي استشهد عام 1976 على يد الفاشست الانعزاليين عندما اقتحموا مخيم تل الزعتر، وبعدها فقدت شقيقتك انشراح مع مئات المفقودين من ابناء المخيم.

اتعلم يا غسان انني استمعت الى صديق لي مقدوني الإصل شبّهك بمكسيم غوركي، وكان كلما يتحدث عنك يقول غسان كنفاني مكسيم غوكي الشعب الفلسطيني! كيف دخلت الى تفاصيل حياتنا؟ ومن اين أتيت لنا بإسم ابي الخيزران؟ وكيف تنبأت باصحاب الكروش النتنة انت وصديقك الشهيد ناجي العلي؟

غسان.. علمتنا حب الحياة، ولكن ليس اي حياة، حياة العزة والكرامة الإنسانية والتحدي، لذلك لم تمت الا بعد ان كنت ندا، ونحن" لازلنا" نحب الحياة ولو لم نستطع اليها سبيلا ودليل ذلك انك لا زلت حيا فينا، فأمثالك لا يموتون في وعينا.

غسان اصبح سلاحنا سلاح الفضيحة، ووعينا وعي الفضيحة، اغرقتنا النسخ الفاسدة، والمزورة، وكم نحن بحاجة الى نسختك الحقيقة، نسختك المعنى، وانت المعنى، ونحن رخويات بلا معنى.

غسان اما زلت تؤمن كما كانت ام سعد تؤمن بأن الموت ليس هو النهاية؟ وكما كانت آني زوجتك تؤمن أن موتك لم يكن هو النهاية؟

صحيح أن موتك كان الغصة، والقصة بالنسبة لنا، وأول الحكاية، انها البداية، وليست النهاية، كما توهمت الصهيونية.

غسان كنت تكتب وكنا نقرأ، كنت تصرخ، وكنا نهمس، كنت تجيد السباحة عكس التيار وكنا نغرق في الأوهام، كنت تتكلم بعشرين لغة، لغة الحياة ضد الموت، والنسيان، كنت تزدري التردد، وتعشق الإقدام، كنت تفرق بين الجبن والشجاعة، وكنت تميز الغث من الثمين، وكان عنوانك المطر وسنابل الموج، وكنت فاتحة الخصب.

اتعلم يا غسان انك لازلت تأتينا في عقولنا، ومنامنا، واننا لازلنا نرى ام سعد تحوم حول صورتك على مدخل مخيم الدهيشة للعائدين في مدينة المهد، تأتينا كذلك ام سعد في عقولنا ونومنا، وتسألنا السؤال الكبير: من هو الميت ومن هو الحي؟

تعبنا يا غسان، تعبنا يا انسان، انهض من نومك واتل علينا ما تيسر من كتابك المفتوح على المدى، المفتوح على الحياة، والأمل.

فنحن نعيدها ونكررها: نحب الحياة، ولو لم نستطع اليها سبيلا
ولكننا نفضل الموت على استهلاك الروح والذات بالقدح، والذم، والردح
فنحن ظلمنا شعبنا، وانفسنا، بابي الخيزران وبيهوذا
وداعا غسان ايها الحي فينا ولو ان اكثرنا لا يشعرون..

* الكاتب عسكري فلسطيني متقاعد يقيم في مدينة بيت لحم. - yosef.sharqawi@googlemail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

27 أيار 2018   "صفقة غزة" وشرعيات الأمر الواقع..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

26 أيار 2018   الغموض يلف المستقبل..! - بقلم: عمر حلمي الغول

26 أيار 2018   صحة الرئيس ومسألة الرئاسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

26 أيار 2018   من سيخلف الرئيس محمود عباس..؟ - بقلم: شاكر فريد حسن



26 أيار 2018   لعله التوقيت الفلسطيني الدائم..! - بقلم: تحسين يقين

26 أيار 2018   .. وماذا بعد الوصول إلى قاع المنحدر؟! - بقلم: صبحي غندور

25 أيار 2018   العالول والقدوة هما المرشحان الأوفر حظا..! - بقلم: محمد خضر قرش

25 أيار 2018   كل السلامة للرئيس.. فماذا عن سلامتنا؟ - بقلم: عدنان الصباح

25 أيار 2018   السويسري القبيح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 أيار 2018   السلام وعين النملة..! - بقلم: حمدي فراج

25 أيار 2018   مخيم اليرموك له وجه..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيار 2018   في حب الكلاب والقطط..! - بقلم: ناجح شاهين








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية