12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery



22 December 2017   Uri Avnery: Cry, Beloved Country - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 حزيران 2017

المسجد الأقصى حزين في العيد..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دموع سخية وغزيرة يلحظها كل  من يزور المسجد الأقصى المبارك ويصلي فيه؛ فعيد الفطر السعيد؛ جعلته ممارسات الاحتلال من تفتيش مهين، وعيون جاحظة حاقدة ترقب كل  من يدخل من بوابات المسجد الأقصى للصلاة فيه، والسير تحت بنادق الجنود وعلم الاحتلال؛ جعلته عيدا حزينا على المسجد الأقصى وكل القدس المحتلة.

عيد منقوص الفرحة والبهجة؛ فالاحتلال يستكثر على الفلسطينيين؛ أن يفرحوا كبقية الشعوب والدول في أعيادهم ومناسباتهم السعيدة، ويحرمهم من صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك؛ لكن الفرحة وإن بدت منقوصة؛ فهي ما يغيظ الاحتلال الذي لا يريد أن يرى أي فلسطيني يفرح ويبتهج ويبقى مرابطا فوق الأرض الفلسطينية؛ رغم كل وسائل الطرد والتهجير الممنهج سواء قصير أو طويل الأمد.

موت البطيء؛ فالآثار السلبية المميتة للجدار والاستيطان، وحملات الاعتقال المتواصلة في القدس وبقية مناطق الضفة؛ مع مرور الوقت؛ تقتل الضفة أكثر فأكثر؛ ولا تكاد ترى الفرحة أو البسمة على وجوه مواطني القدس والضفة؛ إلا تصنعا من أجل فرحة الأطفال الصغار والذين لا يدعهم الاحتلال أن يفرحوا كبقية أطفال العالم.

عيد الفطر السعيد؛ هو سعيد على العالم الإسلامي قاطبة؛ إلا على أهل فلسطين المحتلة، والشعوب التي تتعرض للقصف والتهجير؛ فكيف يفرح ويبتهج من هو واقع تحت الاحتلال وفقد أرضهم ويتعرض للإذلال والاهانة على حواجز الاحتلال.

كيف يفرح من هو واقع تحت أشرس وامكر احتلال، ظالم متغطرس!؟ وكيف تفرح القدس والمسجد الأقصى؛ والضفة ولها قرابة  6500 أسير  من بينهم أطفال وقاصرين وفتيات ونساء، وأمهات فقدن حلاوة وبهجة العيد داخل أربع حيطان وأسلاك شائكة وسجان لا يرحم.

في المسجد الأقصى والقدس المحتلة؛ تفتقد الفرحة التي تحل محلها أحزان متعددة لأحوال متراجعة ومتردية، حيث يتجرع أكثر أهالي القدس المحتلة؛ مرارة الاعتقال والملاحقة والهجير والطرد وتحويل القدس لثكنة عسكرية على مدار الساعة.

في القدس؛ جدار يلتهم أخصب أراضيها ويقطعها؛ ويحولها إلى معازل وكانتونات يتحكم بفتحها وإغلاقها جندي صهيوني أتى من دول شتى؛ وزعم زورا وبهتانا أن هذه الأرض له منذ آلاف السنين تحت منطق القوة الغاشمة القاهرة في غفوة  وغفلة من العرب والمسلمين.

 ليس الجدار وحده يدمر ويخرب حياة ونمو القدس وبقية الضفة، ويمنع المصلين من الضفة من الصلاة في المسجد الأقصى؛ فالحواجز حول القدس والبلدة القديمة، وبوابات المسجد الأقصى؛ تذل وتقهر الفلسطينيين قاتلة بذلك فرحة العيد؛ ومضيفة مزيدا من الحقد والكره وانتظار ساعة رحيل الاحتلال بكل قوة وشوق وحنين.

منظر المستوطنات تملئ القدس وتحيطها من كل جانب؛ ومنظر المستوطنين وهم يدنسون باحات المسجد الأقصى؛ يضيف حزن في العيد وغصة في القلب لما وصل إليه حالنا من هوان على قطاع الطرق والعصابات من الاحتلال.

في المحصلة؛ قضت نواميس الكون والقوانين الإلهية؛ أن الظلم لا يدوم؛ سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات أو الدول والحضارات، فالكون وجد على أساس ميزان دقيق في كل شيء وخاصة في تحقيق العدالة؛ والتي تتحقق ولو بعد حين؛ ولن يطول وقت عودة الفرحة الكاملة بعيد الفطر السعيد، وسط أفواج وأمواج هادرة؛ من المصلين داخل المسجد الأقصى؛ ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي

15 كانون ثاني 2018   حتى لا تكون الجلسة الاخيرة..! - بقلم: حمدي فراج

15 كانون ثاني 2018   الانظار تتجهه الى المجلس المركزي..! - بقلم: عباس الجمعة

15 كانون ثاني 2018   في مئويته: عبد الناصر خالد في الوجدان والضمير العربي - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون ثاني 2018   دلالات خطاب الرئيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 كانون ثاني 2018   كي تكون قرارات المجلس المركزي بمستوى التحدي التاريخي - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

14 كانون ثاني 2018   هل اجتماع المركزي سينقذ غزة من الكارثة؟! - بقلم: وسام زغبر





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية