23 February 2018   Go in Peace! - By: Uri Avnery

22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

22 حزيران 2017

دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..!


بقلم: فارس الصرفندي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مباراة الكلاسيكو بين حركة "حماس" وعدوها التقليدي محمد دحلان ستنطلق على الاغلب بعد عيد الفطر السعيد وكل منهم سينزل الى الملعب وفي ذهنه حسم المباراة لصالحه، لكن الفارق بين مشجعي الفريقين ان مشجعي دحلان يقفون صفا واحدا خلفه ويشجعونه بكل قوة بينما يصفق مشجعوا حركة "حماس" لها بكثير من الشك والهتاف غيرالموحد لأن الانقلاب الذي حدث في موقف حركتهم كان سريعا وغير واضح، رغم كل التبريرات التي ساقتها "حماس" امام مشجعيها بأن اللعب مع دحلان جاء نتيجة لانسداد الأفق ومواقف رئيس السلطة الفلسطينية من قطاع غزة وإمكانية قيام دحلان بتخفيف الحصار عن القطاع وحل الازمات المستعصية وعلى رأسها الكهرباء والمعابر.

دحلان صاحب العلاقات الاقليمية المتشعبة من مصر الى الامارات فالسعودية سيسجل هدفا سريعا في مرمى "حماس" لان عودته الى المشهد السياسي من بوابة الحركة التي نعتها حلف السعودية بالارهاب يعني انه استطاع ان يجذب الحركة نحو اعداءها التاريخيين، لان هؤلاء من سيدفعون ثمن المصالحة المجتمعية التي سيطلقها الطرفان بعد عيد الفطر لاسيما ان الراعي الرسمي لهذه المصالحة هي مصر ممثلة بنظام السيسي المعادي لحركة الاخوان المسلمين والتي كانت ومازالت مرجع حركة "حماس"، وان حاولت الحركة في وثيقتها الجديدة ان تبتعد من الناحية التنظيمية عن الاخوان. وحتى لو حاولت "حماس" ان تتظاهر بانها ما زالت ضمن الحلف القطري التركي الاخواني بحكم استقرار قادتها في الدوحة، الا انها تدرك ان التسهيلات التي سيحصل عليها القطاع تحت ادارتها لها ثمن سياسي يريده الحلف الذي يمثله دحلان.

"حماس" ستحاول ان تسجل هدفا في الشوط الاول من خلال تخفيف الحصار عن الفلسطينيين في قطاع غزة والذين ضاقت انفاسهم من حصار مستمر منذ اكثر من عشرة اعوام تخللته ثلاثة حروب ادت الى تدمير البنى التحتية واعادت القطاع الى ما قبل سنوات الاحتلال الاسرائيلي.

وللامانة العلمية والعملية فان "حماس" تحاول بشتى الطرق ان تخرج القطاع من عنق زجاجة ضيق للغاية.

في الشوط الثاني سيحاول محمد دحلان ان يحسم المباراة من خلال حركة "حماس" عبر تثبيت شرعيته بصفته عضو برلمان منتخب فاذا عقد المجلس التشريعي بوجود اعضاء حركة "حماس" والاعضاء المحسوبين على محمد دحلان فهذا يعني انه ارسل رسالة هامة للرئيس الفلسطيني بان شرعيته في حركة "فتح" التي فقدها بعد اخراجه منها لن تنقص من شرعيته كنائب عن الشعب الفلسطيني، لا سيما وان القانون الاساسي يعتبر شرعية المجلس التشريعي ممتدة الى انتخاب مجلس جديد.

وقد تكون التسوية مع حركة "حماس" تنص على ان يتقلد محمد دحلان موقعا في هيئة رئاسة المجلس المنعقد والذي سينتخب هيئة قيادية جديدة لكن تبقى للرئيس الفلسطيني فرصة لمواجهة هذا التحالف خاصة وان القانون الأساسي يمنحه دعوة المجلس للانعقاد.

حركة "حماس" ودحلان اختلفا في كل الامور لكنهما اتفقا على معاداة محمود عباس الذي دفع حركة "حماس"، كما يقول قادتها، الى هذا التحالف والى هذه المباراة غير متوقعة النتائج.

لكن محمد دحلان لن يمنح "حماس" ما تريد دون ان يحصل مقابل كل خطوة على ثمن سياسي اشك ان تقدر عليه الحركة الا اذا قررت قيادة "حماس" الجديدة ان تصل في براغميتها الى اقصى الحدود وان تنتقل الى حلف جديد لا يشبهها على الاطلاق وان تخاطر بطلاق بائن بينونة كبرى من حلفها السابق..

حتى اللحظة الكل ينتظر صافرة البداية ويحاول ان يتكهن اي الطرفين سيسجل هدفا في ملعب مليء بالالغام شديدة الانفجار..!

* صحافي فلسطيني- رام الله. - fares_sarafand@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2018   نقل السفارة وإنقاذ غزة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

25 شباط 2018   ترامب – نتنياهو والتطرف الأعمى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 شباط 2018   معروف سعد.. حامل الهم القومي - بقلم: عباس الجمعة

24 شباط 2018   إسرائيل في حالة حرب مفتوحة بدون فضائح نتنياهو - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 شباط 2018   عاجزون يسوقون العجز..! - بقلم: عدنان الصباح

24 شباط 2018   غزة ما بين جريمة القرن وصفقته..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

24 شباط 2018   "الاعتقال الإداري" مرض خبيث - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 شباط 2018   أسرى "حماس" وأمنية العدل المستحيلة..! - بقلم: جواد بولس


23 شباط 2018   سيناريوهات عزل نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 شباط 2018   بدون قراءة الفاتحة..! - بقلم: حمدي فراج

23 شباط 2018   خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الامن - بقلم: عباس الجمعة

23 شباط 2018   هل يسقط وعد الشهيد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية