18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 حزيران 2017

حصار غزة: تأملات شخصية..!


بقلم: رفقة العميا
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا أفهم كيف يمكن اعتبار أن فرض الحصار على  قطاع غزة لأكثر من عشرة أعوام عقاب لحركة "حماس"، بينما ينعم بعض قادة الحركة بحرية المرور ذهاباً وإياباً. ما أفهمه أنني وعائلتي لا نتبع لـ"حماس" ولا لغيرها ، ومع ذلك فإن اثنين من إخوتي فقدوا سنة دراسية كاملة بسبب تأخير مرورهما عبر معبر رفح، وحتى ذلك لم يكن يخلو من إجهاد وإذلال واعتماد كامل على الحظ. لا يمكنني أن أنسى أول صورة رأيتها لأخوَيّ - وكلاهما سافر في سنة مختلفة - كيف كان يبدو عليهما أنهما عانيا أهوال القيامة ضريبة لهذا المرور. أختي أيضا عاجزة عن السفر إلى زوجها (الفلسطيني النازح) في دولة أخرى، و قد تأقلمنا جميعاً وكأن الوضع "الطبيعي" ألا يحضر أي فرد منا زفافها، المهم أن تصل هي لزوجها. ومن الطريف، في هذا السياق، أن يطلب منها القائمون على تسجيل المسافرين تقديم (طلب استرحام) للنظر في إمكانية تقديم سفرها في حال تم فتح المعبر  ٣ - ٤ أيام كل ثلاثة أو أربعة أشهر لآلاف الغزيين المضطرين للسفر، ثم يقابَل طلبها بالرفض.

كما أن اختي الطفلة التي أجرت سابقاً عمليتين في القلب، محرومة من السفر للخارج من أجل فحوصات دورية للتأكد من كفاءة عمل القلب للعام السادس على التوالي. وزوجي يعتذر عن عشرات الدعوات لمؤتمرات أو ندوات تخص عمله أو نشاطه لعدم قدرته على الخروج من فخ غزة الذي يطبق على أعناقنا، وهو لم يرَ شقيقته المتزوجة في بيت لحم التي يفصلها عن غزة ساعة واحدة فقط بالسيارة منذ سبعة عشر عاماً، كما أنه لم يستطع العودة لحضور جنازتي والديه اللذين توفيا وهو في الخارج قبل أن يعودا إلى القرية الحلم (زرنوقة).

ولا أريد أن أتحدث عن عدم قدرتي على السفر لأن ذلك قد يبدو رفاهية - وأقولها بغير اقتناع - أمام من لديه أسباب تتعلق بالمرض أو الدراسة أو لم شمل أسرة فرقّتها فاشية الصهيونية والعروبة المتصهينة.

كنت طوال الأعوام السابقة أجاهد كي لا يعتاد وعيي على حقوقي منقوصة، فلا أشكر أي طرف عندما يفتح فسحة صغيرة للتنفس في سقف السجن كلما اتفق ذلك مع مزاجه، ولا أشعر أبدا أن ثماني ساعات يومياَ هي حقي الكامل في الحصول على خدمة كهرباء مدفوعة الأجر، ومهما تقلصت هذه الخدمة كنت أرفض أن أتأقلم مع شحاحتها. كما أنني لم ولن ألوّث أصبعي قط في أي انتخابات يخوضها ثلث الشعب الفلسطيني فقط، تحت حراب الاحتلال ولا تساهم إلا في تبييض وجه إسرائيل من خلال شرعنة الحصار والاستيطان بمنحنا حق إجراء انتخابات حرة على ٢٢٪ من  فلسطين، ما هي إلا وهم لحلم الدولة والاستقلال..!

إنني أؤمن أننا بحاجة إلى نفض عقولنا من غبار الفصائلية القبيلة التي قزّمت النضال الفلسطيني، وشوهت إيماننا بحقوقنا الأساسية كاملة، خصوصاً في هذا الوقت الذي يشتد فيه الحصار على قطاع غزة، الذي مر بثلاث مجازر إبادية قضت على الأخضر واليابس، بعدما وافقت الحكومة الإسرائيلية على خفض إمدادات الكهرباء إلى القطاع، بعد قرار السلطة الفلسطينية في رام الله إيقاف مدفوعاتها الشهرية لفواتير إمدادات الكهرباء من إسرائيل. وقد حذرت الأمم المتحدة من العواقب الوخيمة لهذا القرار، وأنه - بحسب منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأراضي الفلسطينية روبرت بايبر- قد يؤدي إلى انهيار الخدمات الأساسية في القطاع بأكملها. وكانت الأمم المتحدة قد صرحت سابقاً أن غزة لن تكون صالحة للحياة بحلول العام ٢٠٢٠.

وعندما صرح دوف فايغلس، مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق آرئيل شارون في العام ٢٠٠٦، عن ضرورة حساب السعرات الحرارية لسكان قطاع غزة، والتي تجعلهم على حافة التجويع دون تركهم يموتون جوعاً، لم أكن أعرف أنني بعد عشرة أعوام سأنجب طفلتي في غزة المحاصرة، وستكون هي الهدف..!

إنني من ضمن ٨٠٪ من سكان قطاع غزة اللاجئين، الذين تم تطهيرهم عرقياً عام ١٩٤٨ من مدنهم وقراهم الأصلية، والآن نخضع لحصار ظالم وصفه المقرر الخاص للأمم المتحدة ريتشارد فولك أنه مقدمة لإبادة جماعية، كونه نوعاً من أنواع العقاب الجماعي المخالف للقانون الدولي الذي يفرض على القوة المحتلة توفير كافة الخدمات من ماء وطعام ودواء وكهرباء لمن تقوم باحتلاله. وهذا ما يقوله دائما الناشط الإسرائيلي المناهض للصهيونية إيلان بابيه الذي جعل من النكبة واللجوء قضيته الأساسية، وكان قد وصف حصار غزة غير المسبوق بأنه "إبادة جماعية بطيئة". كما تقول كارين أبو زيد المفوضة العامة السابقة لـ"الأونروا": "إن غزة هي أول منطقة في العالم على وشك أن تكون منكوبة بشكل كامل بعلم وتواطؤ، والبعض يقول بتشجيع المجتمع الدولي".

ما أفهمه أنني إنسان، وأستحق كامل حقوقي في أي بقعة على العالم، ولا يحق لأي شخص في العالم المساس بها، أو التفاوض عليها كما يتفق مع رؤيته الضيقة لمبادئ الحرية والعدالة والمساواة..!

* الكاتبة تقيم في قطاع غزة. - rifkakamala@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 تشرين ثاني 2018   سر بقاء الاحتلال نجاحه..! - بقلم: هاني المصري

20 تشرين ثاني 2018   حلويات وكفاح مسلح ودبلوماسية - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 تشرين ثاني 2018   السكوت العربي يعزز الرهان على أنفسنا - بقلم: جاك يوسف خزمو


19 تشرين ثاني 2018   أزمة فاضحة لطبيعة الثقافة الجمعية الصهيونية - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 تشرين ثاني 2018   ليلة اعلان الحرب..! - بقلم: د. مازن صافي


19 تشرين ثاني 2018   من اكاذيب "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2018   شعب لا يُهزم..! - بقلم: علي جرادات

19 تشرين ثاني 2018   الذكرى المئوية للحرب العالمية - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2018   عندما يبطش الاستبداد بالفلسفة..! - بقلم: حسن العاصي

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

18 تشرين ثاني 2018   الملاحظات لا تلغي الأهمية..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية