23 February 2018   Go in Peace! - By: Uri Avnery

22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 حزيران 2017

فضائية القدس والجهاد السعودي/القطري


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تقريباً فوجئت وأنا أستمع إلى فضائية القدس الناطقة باسم حركة "حماس" وهي تدعو الله بنصرة المجاهدين في سوريا والعراق واليمن وبورما.

بورما؟ كم من المواطنين العرب المسلمين الذين كانوا ينتظرون آذان المغرب ويستمعون لفضائية "القدس" يعرف موقع بورما على الخريطة، ناهيك عن معرفة ماهية الجهاد الذي يتم فيها؟

لكن لندع بورما جانباً. ماذا عن جهاد اليمن؟ من الذي يقوم بالجهاد في اليمن الآن؟ إنه ببساطة إذا كان شيخ قناة القدس لا يعرف جيش المملكة السعودية التي صنفت حماس منظمة إرهابية. كذلك تقف المملكة حالياً على شفا الحرب ضد دولة قطر التي تدعم الإخوان المسلمين، وتناصب تركيا زعيمة المعسكر الإخواني العداء التام.

ممكن بالطبع أن نتفهم الدعاء للجهاد في سوريا انطلاقاً من مشاركة قطر وتركيا والإخوان فيه، وإن لم يكونوا حالياً القوة الأبرز في ذلك الجهاد العتيد بسبب انضمام أمريكا وإسرائيل والسعودية والأكراد إلى ذلك الجهاد.

نتذكر الآن حرب الخليج الأولى في العام 1990 والثمن الباهظ الذي دفعته القضية الفلسطينية نتيجة للمواقف غير المحسوبة التي تم تبنيها من قبل فصائل فلسطينية مختلفة. وعوضاً عن البحث الثوري المبدع عن السبل الأفضل لضم  الروافد إلى  نهر النضال  الفلسطيني يتم طوال الوقت بعثرة الصفوف عن طريق الخلط السياسي الذي يرتدي أحياناً القناع الديني  المقدس.

تم التخلي عن حزب الله الحليف الطبيعي في الكفاح ضد الاحتلال  الإسرائيلي من أجل دعم مشاريع قطر الثورية في ليبيا وسوريا والعراق ومصر وغيرها. اليوم تتعرض قطر للابتزاز من قبل الخليج فتضطر إلى كشف أوراقها: إنما كنا نقوم بالدور الذي رسمته لنا الولايات المتحدة، وكنا شركاء مع أعداء العروبة وفلسطين في غرف عمليات قادتها المخابرات الأمريكية في الأردن وتركيا. نحن مثل بقية الإخوة الخليجيين في نادي "الثورات" المدعومة أمريكياً. وحتى دعمنا لحماس تم بناء على طلب من الولايات المتحدة، تماماً مثلما دعم الخليج منظمة التحرير يوماً ما بناء على رغبة امريكية، والغرض الواضح في الحالتين هو جر النضال  الفلسطيني إلى اتجاه آخر.

قطر ستخرج من أزمتها مع "أشقائها" الذين حاولت مناكفتهم ومنافستهم طويلاً عن طريق سياسة اللعب على الحبال، والاستفادة من بحار الغاز التي تعوم الإمارة الصغيرة فوقها. وقد بدأت قطر تخطو بالاتجاه الصحيح فعلاً: 12 مليار دولار تقدمة للولايات المتحدة، نتوقع أن تتلوها مليارات أخرى. حمد بن جاسم وغيره يقرون بوقوع أخطاء في الماضي مع الاستعداد لتصحيحها. يا لسخرية القدر يأخذ أوباما القرار، وينفذه تميم، ويأتي ترامب فيأخذ تميم بجريرة سلفه باراك حسين. لكن لا بأس، كل شيء سيعود إلى مجراه الطبيعي.

سوف تتخلى قطر عن الإرهاب، أو الأنشطة التي ترى الإدارة الأمريكية الحالية أنها إرهاب، وسوف تتخلى قطر عن دعمها لحزب الله وإيران مع أن أحداً لا يعرف متى كان ذلك الدعم  المزعوم. بالطبع سوف  تتخلى قطر عن حماس وفلسطين كلها وتعلن ولاءها التام  والصريح للديمقراطية الإسرائيلية. هكذا تعود قطر بلداً عادياً طبيعياً يأخذ موقعه المتواضع وسط البيت الخليجي الذي تتزعمه السعودية.

حبذا لو يفكر من يكتبون أدعية الجهاد على مائدة الإفطار في فضائية القدس وغيرها بما يجري الآن، وما يولد تواً وما تتمخض عنه صروف  الزمن الأمريكي الراهن. حبذا لو يفكرون قبل  فوات الأوان بما يحل الآن بفرص الجهاد في فلسطين، ويتركوا الجهاد في بورما والهند الصينية لأهل شرق آسيا. على الأقل يمكنهم أن يفعلوا الان، هنا شيئاً مفيداً عوضاً عن الترويج لحروب دون كيشوت الدينية التي تقع خارج التاريخ الإنساني السياسي والاقتصادي المعاش في منطقتنا وغيرها من بقاع الدنيا.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2018   ترامب – نتنياهو والتطرف الأعمى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 شباط 2018   إسرائيل في حالة حرب مفتوحة بدون فضائح نتنياهو - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 شباط 2018   عاجزون يسوقون العجز..! - بقلم: عدنان الصباح

24 شباط 2018   غزة ما بين جريمة القرن وصفقته..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

24 شباط 2018   "الاعتقال الإداري" مرض خبيث - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 شباط 2018   أسرى "حماس" وأمنية العدل المستحيلة..! - بقلم: جواد بولس


23 شباط 2018   سيناريوهات عزل نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 شباط 2018   بدون قراءة الفاتحة..! - بقلم: حمدي فراج

23 شباط 2018   خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الامن - بقلم: عباس الجمعة

23 شباط 2018   هل يسقط وعد الشهيد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


23 شباط 2018   نعم يحق لنا ولأطفالنا الفخر بأمتنا - بقلم: بكر أبوبكر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية