23 February 2018   Go in Peace! - By: Uri Avnery

22 February 2018   Nikki Haley living in another world - By: Daoud Kuttab

22 February 2018   Donald And Bibi: The Blues Brothers - By: Alon Ben-Meir


16 February 2018   Uri Avnery: Pity the Almond Tree - By: Uri Avnery

16 February 2018   Murder By Congress - By: Alon Ben-Meir

15 February 2018   Jordan-US relations - By: Daoud Kuttab


9 February 2018   Uri Avnery: What the Hell? - By: Uri Avnery

8 February 2018   Do not forget Gaza - By: Daoud Kuttab

7 February 2018   The US’ Enablement Jeopardizes Israel’s Future - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

11 حزيران 2017

انعكاسات الأزمة الخليجية على الفلسطينيين


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

الأحداث تدفع بعضها بعضا؛ كجدلية تاريخية وسنة كونية لا انفكاك منها، مهما حاول الفرد أو المؤسسة أو الدولة تفادي انعكاساتها وتأثيراتها الجانبية؛ وهذا معروف في علم السياسة ومن بديهياتها؛ وهو ما ينطبق  على الأزمة الخليجية؛ التي تحولت من مشكلة محلية؛ إلى مشكلة إقليمية وعالمية، وقد تنذر بالأسوأ؛ لتصل في ذروتها؛ إلى حرب قد تكون باردة أو عسكرية، أو حتى كونية.

في الوقت الذي سارعت قوى فلسطينية فاعلة إلى دعم قطر؛ كون ما يجري يمسها مباشرة، بقيت قوى أخرى صامتة أو مترددة، أو حتى تدعم ما يجري بحق قطر مناكفة أو معايرة؛ بعيدا عن الحكمة، وتقدير الأمور بالشكل الصحيح.

تصنيف قوة مقاومة فلسطينية على أنها إرهابية من قبل دول عربية، أمر صادم وفظيع ولا يمكن المرور عنه مرور الكرام؛ وحجة البعض بصحة عدم التدخل في شؤون الغير، خشية تكرار الموقف من الكويت سابقا؛ ليس في مكانها، والمقارنة هنا خاطئة؛ كون ما يجري الآن يمس الفلسطينيين بشكل مباشر وفاعل، لا هوادة فيه، وقد ينطبق عليه المثل العربي المشهور: أكلت يوم أكل الثور الأبيض.

البوصلة الحقيقة لمعرفة من هو على صواب ممن هو على خطأ في الأزمة الخليجية الحالية والمعقدة؛ هي القضية الفلسطينية؛ كونها أعدل قضية في الكون، وقضية العرب المركزية، وشنت لأجلها الحروب، ودفع الكثير من الجيش المصري والأردني وغيرهم أرواحهم لأجلها، وبقيت المؤشر  الصحيح على محاربة قوى الحق والخير الممثلة بكل حر وشريف؛ لقوى الظلام المتمثلة بآخر احتلال في العالم، وهذا لا احد يمكنه القفز عنه أو تجاهله؛ كونه يخسر خسرانا مبينا، والتاريخ لن يرحمه.

سواء أصحت التصريحات بشأن وصف حركة حماس بالإرهابية أم لم تصح؛ فان ما حصل لا ينفصل عن القضية الفلسطينية، وإلا كيف نفسر محاربة وملاحقة دولة تدعم قوى المقاومة الفلسطينية؛ هذه المقاومة التي يقرها القانون الدولي الإنساني وكافة الشرائع والمواثيق الدولية؛ لطرد المحتل الغاصب، وهي لم تمس أي دولة عربية بسوء، بل هي تحمي العرب والمسلمين بمحاربتها لعدوهم المركزي والخطير، وهو هنا الكيان الغاصب.

ما يجري يندرج ضمن القوانين والأنظمة الكونية، فالصراع بين الحق والباطل لن يتوقف، ما دامت الحياة تدب على الكرة الأرضية، وعنوان الحق واضح وضوح الشمس، فكل من يدافع عن شعبه أمام محتل غاصب لا يختلف عليه اثنان؛ من أنه على الجانب الصواب؛ هو ومن يقف معه ويدعمه؛ وهو ما ينطبق  على قطر والمقاومة الفلسطينية.

في الجانب الآخر المظلم؛ يقف الاحتلال – الذي فرح لما جرى -  ومعه دول الغرب وعلى رأسهم ترمب، وبعض الدول العربية التقليدية والدكتاتورية المستبدة، التي يصعب عليها أن تخرج من دائرة الضعف والهوان والتبعية، وهو ما استغله ترمب جيدا، وراح يعبث بالمنطقة العربية، دون النظر إلى ما ستخلفه هذه السياسة الظالمة من بحور  من الدماء والخسائر البشرية والمادية على حساب العرب والمسلمين والفلسطينيين، وكل أحرار العالم وشرفاؤه.

قد يقول قائل أن النصر في هذه الجولة هو للأقوى، والأقوى هنا هو ترمب والمال، وستتم هزيمة من يقابلهم؛ وهذا منطق قد يبدو مقبول في عالم القوى، لكنه غير مقبول في عالم السنن الكونية وعمليات التغيير، لان الباطل يسود أحيانا؛ ولكن لفترة زمنية قصيرة، وسرعان ما يأخذ بالتلاشي، فبدخول تركيا وإيران كقوى إقليمية وازنة وفاعلة؛ سرعان ما قلب المعايير والحسابات، وغير الموازين.

في كل الأحوال؛ هي غمة وشدة ستزول، ومن ظن أن الباطل من جماعة ترمب ونتنياهو ومن يأتمر بأمرهم سينتصروا؛ فقد أساء الظن بالله؛ فحكمة الله تجلت بفرز سريع لمن يقف مع الحق، ومن يقف مع الباطل، حتى لا تبقى غشاوة على قلب أي إنسان، " والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 شباط 2018   نقل السفارة وإنقاذ غزة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

25 شباط 2018   ترامب – نتنياهو والتطرف الأعمى..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 شباط 2018   معروف سعد.. حامل الهم القومي - بقلم: عباس الجمعة

24 شباط 2018   إسرائيل في حالة حرب مفتوحة بدون فضائح نتنياهو - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 شباط 2018   عاجزون يسوقون العجز..! - بقلم: عدنان الصباح

24 شباط 2018   غزة ما بين جريمة القرن وصفقته..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

24 شباط 2018   "الاعتقال الإداري" مرض خبيث - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

24 شباط 2018   أسرى "حماس" وأمنية العدل المستحيلة..! - بقلم: جواد بولس


23 شباط 2018   سيناريوهات عزل نتنياهو..! - بقلم: عمر حلمي الغول


23 شباط 2018   بدون قراءة الفاتحة..! - بقلم: حمدي فراج

23 شباط 2018   خطاب الرئيس محمود عباس في مجلس الامن - بقلم: عباس الجمعة

23 شباط 2018   هل يسقط وعد الشهيد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم








31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



19 شباط 2018   ما زلت في جنون العرائش صغيراً..! - بقلم: حسن العاصي

18 شباط 2018   سلام لأهل السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


14 شباط 2018   في ذكراه.. شكيب جهشان الشاعر والمعلم..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية