15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery





25 May 2018   Uri Avnery: The Luck of the Gambler - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

11 حزيران 2017

الحلف العربي الإسرائيلي وتحويل حركات المقاومة إلى إرهاب..!


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لست من المناصرين لقطر ولا من الشامتين فيها، ولا أنا مع "شخصنة" القضايا السياسية الكبرى وخلافاتها، ولكن ما وقع مؤخرا، الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر ضد قطر، يشير الى أمرين، الأول، هو استقواء السعودية بمجيءترامب ومحاولتها الاستحواذ على قيادة ما يسمى بـ"المحور السني" دون منازع، والمقصود بالمنازع هنا هي تركيا وليست قطر، وذلك في أعقاب التفويض الذي حظيت به ومنحته لنفسها في مهرجانات استقبال ترامب، التي "صفصفت" خلالها بشكل غير مسبوق غالبية زعماء الخليجية والعربية والإسلامية لتقديم الولاء لها ولترامب. والثاني تحديد (حرف) وجهة الصراع في المنطقة، كصراع سني - شيعي وليس صراع عربي إسلامي - إسرائيلي، وبالتالي تحويل إسرائيل من عدو للعرب والمسلمين إلى حليف لهم في الحرب ضد إيران التي اعطى ترامب الضوء الأخضر لإطلاقها.

إذا، هي مرحلة جديدة عنوانها إيران، مرحلة تحكمها قواعد لعبة وتحالفات جديدة، سينتقل فيها "الصراع مع إيران" من خلاف وتناحر على مناطق نفوذ في سورية والعراق واليمن إلى قلب الخليج العربي/ الفارسي، أي إلى داخل البيت أو هو على البيت إن صح التعبير، وتفجيرات طهران الأخيرة أول غيثها.

ويبدو ان إسرائيل، بعكس الحرب على العراق، سيكون لها دور أساسي في المحور الذي رسمه خط طيران ترامب المباشر بين الرياض وتل أبيب. من هنا يمكن النظر إلى الخلاف السعودي - القطري بكونه ليس مجرد خلاف بين شركاء على تقاسم الأدوار والنفوذ في سورية وليبيا واليمن، بل هو خلاف حول الوجهة الأساسية لما تعتبره السعودية مرحلة ثانية ومتقدمة للصراع الذي بدأ هناك، بينما تعتبره قطر ومن ورائها تركيا، تحول بـ180 درجة ومغامرة غير محسوبة النتائج، سوف تخل بمعادلات جوهرية بالمنطقة، على رأسها وضعية إسرائيل ودورها الإقليمي.

وإذا كان البعض، رغم الانتقاد، لم يعر الكثير من الاهتمام للصمت السعودي على تصريح ترامب، الذي أدرج فيه "حماس" وحزب الله ضمن التنظيمات الإرهابية التي يجب محاربتها، فإن تكرار ذلك أمس، على لسان وزير الخارجية السعودي الجبير، في سياق تسويغ الإجراءات التي تم اتخاذها ضد قطر، التي تدعم حركات "إرهابية"، على حد تعبيره، بينها حماس وحزب الله، هو مؤشر خطير ينبئ بتوجه سعودي جديد/ قديم، يصطف إلى جانب إسرائيل ويضع جميع حركات المقاومة بغض النظر عن أصولها المذهبية في خانة الإرهاب.

وإن كنا نفهم ولا نتفهم موقف السعودية من حزب الله الواقع في "المحور الشيعي"، وفق تقسيمات المرحلة الطائفية والمدرج في المملكة على لائحة الإرهاب لحسابات سعودية تخص الساحتين اللبنانية والسورية ودور الحزب فيهما، فإن اعتبار حماس الواقعة في "المحور السني"، والعاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة من قبل إسرائيل، حركة إرهابية هو أمر غير مفهوم ومستغرب للوهلة الأولى، خاصة على ضوء مفاوضات تطبيع العلاقات الجارية بينها وبين النظام المصري، الذي كان يتهمها بدعم العمليات الإرهابية في سيناء.

إن وصم حركات مقاومة فلسطينية وعربية، بغض النظر عن تحالفاتها ودورها الإقليمي وموافقتنا أو اختلافنا مع هذا الدور، هو أمر مرفوض وخطير لأنه يقدم خدمة مجانية لإسرائيل، التي تسعى جاهدة لإسباغ صفة الإرهاب على الكفاح الوطني الفلسطيني والعربي وإسقاط شرعيته السياسية والأخلاقية، ليتسنى لها ذبح المقاومات وجماهيرها وتثبيت ركائز مشروعها الكولونيالي وامتداداته، والتطبيع مع دول المنطقة دون الانسحاب من الأراضي المحتلة عام 67، والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة بالعودة وتقرير المصير وإقامة دولته المستقلة.

وغني عن البيان إسباغ صفة الإرهاب على حماس، التي تشكل اليوم رأس حربة لما تبقى من حركة المقاومة الفلسطينية، ليس نابعا كما قد يخيل للبعض من تبعيتها لحركة الإخوان المسلمين، "غير المرغوبة سعوديا"، ولا لارتباطها بقطر التي تحتضن هذه الحركة، لأن تلك التبعية وذاك الارتباط ليسا جديدان، وتعايشت معهما السعودية على مدى السنوات السابقة، بل هو مرتبط مباشرة بالحلف الأميركي السعودي، الذي يخطط لإسرائيل أن تكون جزء فاعلا فيه، بعد إزالة جميع العقبات التي تعترض طريق دخولها وفي مقدمتها "حماس" وحزب الله وغيرها من حركات المقاومة.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

19 حزيران 2018   مثل استهداف انسان بصاروخ وتمزيق جسده..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

19 حزيران 2018   لن يوقف الوهم العد التنازلي لانفجار غزة..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

19 حزيران 2018   طيب الكلام..! - بقلم: خالد معالي

19 حزيران 2018   على ماذا نختلف بالضبط؟! - بقلم: بكر أبوبكر

19 حزيران 2018   المتسبب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 حزيران 2018   مغزى وآفاق قمع التحرك الشعبي لرفع العقوبات..! - بقلم: هاني المصري

18 حزيران 2018   الديمقراطية والعالم الثالث -2- - بقلم: عمر حلمي الغول


18 حزيران 2018   حين يسجد الصف الآخر من ثقل الاوزار..! - بقلم: حمدي فراج

17 حزيران 2018   أزمة الديمقراطية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2018   مظاهرات رام الله وانقلاب "حماس" وحُكم العسكر..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

17 حزيران 2018   القيادي حين يشعل النار..! - بقلم: بكر أبوبكر

16 حزيران 2018   أفيون كرة القدم..! - بقلم: ناجح شاهين

16 حزيران 2018   "عيد".. أي عيد؟! - بقلم: غازي الصوراني

16 حزيران 2018   على دوار "المنارة"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 أيار 2018   رسالــــــة.. إنك تحرثين روحي - بقلم: فراس حج محمد

20 أيار 2018   حكواتي.. في رمضان قديم - بقلم: د. المتوكل طه

20 أيار 2018   ورحل "حارس التراث الفلسطيني" الباحث نمر سرحان - بقلم: شاكر فريد حسن

6 أيار 2018   حول القراءة ومظاهرها غير الثّقافيّة..! - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية