23 November 2017   No more blaming the victim - By: Daoud Kuttab


17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



10 حزيران 2017

الانقسام والحصار: ليست حماس وحدها السبب..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يذهب كثير من الفلسطينيين في تفسير الأزمة الفلسطينية في حكم "حماس" في قطاع غزة وسيطرتها عليه حسب رغباتهم وموقفهم من "حماس"، وتحميلها وحدها مسؤولية الانقسام الفلسطيني والحصار الاسرائيلي الذي يفاقم حياة الفلسطينيين في القطاع.

وتتماهى هذه الرغبات باختزال واتهام "حماس" مع ما يجري من حرب تقودها السعودية ضد قطر وتحميلها وزر دعم الارهاب الذي يسود المنطقة العربية، والتي تسابقت دول الخليج خاصة السعودية والإمارات وقطر بدعمه وتمويله، والأهم التطرف الفكري ومنبعه الأساسي السعودية، وتماهت الولايات المتحدة وأوروبا في دعمه وتمويله لخلق الفوضى في دول الربيع العربي وتعزير اسرائيل ومكانتها في الشرق الاوسط على حساب اي مشروع قومي عربي.

واختزال التردي العربي بالخلاف السعودي القطري والإجراءات التي اتخذتها السعودية ضد قطر والحرب الشعواء التي تشنها السعودية ضد قطر، فهي حرب الوصاية والسباق على السيطرة على منطقة الخليج والمنطقة العربية وفرض سياساتها المتماهية مع المشروع الامريكي الاسرائيلي والشرق الاوسط الجديد، واعادة الاعتبار له وتقسيم المنطقة العربية على أساس اثني طائفي سنة وشيعة. والاصطفافات في المنطقة العربية والمشاريع المتصارعة على المنطقة العربية دوليا واقليما في غياب المشروع العربي والذي فشلت اي من الدول العربية المركزية سواء مصر او السعودية في ان تقود مشروع عربي قومي نهضوي يواجه المشاريع المتصارعة الاسرائيلية والإيرانية والتركية.

الانقسام اسبابه معروفة وواضحة، و"فتح" و"حماس" هما سبب الإنقسام وصراعها على السلطة والسيطرة على النظام السياسي الفلسطيني وقيادة المشروع الوطني كل حسب رؤيته، وأطراف عدة غذت الانقسام وليست قطر وحدها، فكثير من الدول العربية لا تزال تتحمل المسؤولية عن استمرار الانقسام، وتنطلق من رؤيتها للصراع العربي الاسرائيلي وعدم قدرتها على اجبار طرفي الانقسام على إنهاءه، لأنها طرف في الانقسام وكل دولة حسب مصالحها ورؤيتها.

اسرائيل المستفيدة الاولى من الانقسام الفلسطيني، وهي تحاصر قطاع غزة، ليس لان حركة "حماس" تسيطر على القطاع فقط، انما لان قطاع غزة هو عنوان القضية الفلسطينية ورافعة المشروع الوطني، ومطالبات "حماس" بالتنازل استجابة لجهود المصالحة والتخفيف عن حياة الناس المتردية غير موضوعية.

وهنا يبرز السؤال: هل "فتح" والرئيس ابو مازن مستعد للتنازل عن رؤيته لحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي بالمفاوضات والجهود السياسية والدبلوماسية؟ ولماذا لا تتوقف اسرائيل عن حصار قطاع غزة؟ ويدفع الناس الثمن وهل اسرائيل تمارس سياسات ديمقراطية تجاه القدس والضفة الغربية وحياة الناس هناك وردية تحت الاحتلال وهل انسحبت اسرائيل منها وأوقفت الاستيطان؟

مطالبة "حماس" بالتنازل من اجل استعادة الوحدة الوطنية مهمة، لكن اي وحدة وطنية، وما هو الأساس للوحدة الوطنية؟ واي مشروع وطني وأي استراتيجية وطنية يجب ان يتبناها الفلسطينيين بعد ٢٤ عاما من إقامة السلطة، وفشل المفاوضات، ومشروع الرئيس عباس لا يتقدم خطوة والاوضاع الفلسطينية تسير من السيء للأسوأ واسرائيل مستمرة في مشروعها.

ما تعيشه المنطقة العربية هو ضمن مخطط الشرق الاوسط الجديد واعادة الاعتبار له على حساب المشروع الوطني.

ما تقوم به السعودية من حرب شعواء ضد قطر، هو ليس لمواجهة المشروع الامريكي الصهيوني، بل هو مشروع سعودي يتماهى مع اسرائيل لمواجهة ايران وفرض وصايتها على العرب، وهي الدولة غير المؤهلة لقيادة شعبها، والدولة الأكثر استبدادا وقمعا لشعبها، فكيف ستقود المشروع العربي لمواجهة المشروع الصهيوني؟ وهي تسير بخطى سريعة للتطبيع معه وحل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي على حساب الحق الفلسطيني.

فالحملة التي تطالب "حماس" بالتنازل غير موضوعية، وقطر ليست سببا في الانقسام، هي سبب من الأسباب، والدعوة الحقيقية والضغط يجب ان ينطلق من المصالح الفلسطينية والشراكة الوطنية، وليس الاقصاء والتفرد وتحميل طرف المسؤولية وتبرئة طرف آخر.

فالحصار المفروض على القطاع يستهدف الناس وهو جريمة حرب، ومن يشارك في الحصار مجرم حرب، والدعوة لانهاء الانقسام لا تكون بالإجراءات غير المسبوقة وتعميق الشرخ الوطني والضغط على الناس في معيشتهم واذلالهم.

اسرائيل لن تتركنا في حالنا حتى لو ذهبت "حماس" عارية من دون أي غطاء ونفذت كل شروط اسرائيل والعرب والعجم، فلن يتركونها ويتركوننا الا بقطع رؤوسنا جميعا، فالمشكلة ليس في تسليم "حماس" نفسها، المشكلة إنهم لا يريدوننا، وهم لا يعترفون بحقوقنا..!

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين ثاني 2017   مصالحة بالنقاط وليست بالضربة القاضية..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة

23 تشرين ثاني 2017   "حق" اليهود بالقدس وعمان وبيروت..! - بقلم: بكر أبوبكر

23 تشرين ثاني 2017   زيت الزيتون يبكينا..! - بقلم: خالد معالي

23 تشرين ثاني 2017   لماذا يضيعون فرصة غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 تشرين ثاني 2017   أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة..! - بقلم: صبحي غندور

22 تشرين ثاني 2017   قرن على ثورة إكتوبر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين ثاني 2017   "نتانياهو" وصفقة القرن.. السكوت علامة الرضا..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل



21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية