17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 حزيران 2017

"حماس" بلا أغطية..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حركة "حماس" تعيش أكثر مراحل تاريخها عزلة وحصارا. الأغطية العربية تقريبا جميعها رفعت عنها وعن التنظيم الدولي للجماعة، بعد قطع العلاقات الخليجية والعربية مع دولة قطر، ومطالبة كل من وزير خارجية السعودية، عادل الجبير، وممثلي دولة الإمارات والبحرين الأمير تميم بطرد حركة "حماس" واقطاب جماعة الإخوان المسلمين، الذين تأويهم دولته كأحد الشروط لإعادة العلاقات معها، ومطالبة مصر العربية الوفد الحمساوي بقيادة يحيى السينوار (الموجود بالقاهرة حتى الآن) بالإختيار ما بين قطر والحاضنة الفلسطينية والعربية. لم يعد هناك من غطاء تتدثر به، حتى إيران وحزب الله تعتبر من المحذورات عليها، هذا إن قبلت إيران إحتضانها كتنظيم، لاسيما وان العلاقة مع الحكم الفارسي يعتبر أحد المآخذ على سياسة الدولة القطرية. وبالتالي على قيادة حركة "حماس" ان تبحث بشكل عقلاني ومسؤول عن مسارب للخروج من عنق الزجاجة.

إغماض العين عن عمق وحدة الأزمة الراهنة، والتخندق في وحل الإمتيازات، التي أمنها الإنقلاب خلال الأعوام العشرة الماضية للمتنفذين في حركة "حماس"، والإعتماد على فلسفة التسويف والمماطلة والضحك على الدقون، والمراهنة على المناورة والإدعاءات غير الواقعية، والإفتراض أن إسرائيل يمكن ان تشكل غطاءاً لبعض الوقت، كل هذه العوامل لم تعد تفيد قيادة حركة "حماس" بشيء. جميع الأنظمة السياسية العربية بإستثناء قطر المعزولة والمنبوذة الآن وتركيا الإسلامية لا يوجد عمليا من يقف إلى جانب الحركة، وكلا البلدين لا يعيش اوضاعا حسنة، بل كل منهما يعيش ازمته الخاصة. والرهان على جمهورية الملالي في إيران لا يجدي نفعا، لإن الدول العربية وخاصة دول الخليج تعتبر نفسها في مواجهة مباشرة معها، والبوابة المصرية السياسية والجغرافية ليست مفتوحة على الغارب لحركة "حماس"، لا بل ان النظام السياسي المصري، الذي لديه كل الوثائق والشهود على تورط حركة "حماس" بالعديد من العمليات الإرهابية، التي طالت الجيش والمؤسسات الأمنية والشعب المصري، لا يقبل العمل وفق منطق النعام "وضع الرأس في الرمال"، وغض النظر عن الإنتهاكات الحمساوية. مصر، هي الدولة الأهم الواقفة في مواجهة مباشرة مع الإرهاب وجماعاته المختلفة. وإستقبالها وفود وقيادات حركة "حماس"، لا يعني صمتا او إغفالا عن الحقائق، إنما هي جزء من عمليات التحقيق غير المباشر مع تلك القيادات، ومحاولة لفتح الباب أمام فرع جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين للإنسحاب من مواقع التصادم مع مصر والعرب والقيادة الفلسطينية الشرعية بهدوء.

وقبل الخطوة العربية بقطع العلاقة مع دولة قطر، قامت القيادة الفلسطينية بإتخاذ إجراءات جدية وجديدة للضغط على قيادة الإنقلاب الحمساوي، بهدف التخلي عن خيار الإمارة، والعودة لحاضنة الشرعية الوطنية، لأنها الملاذ الآمن والأخير لإنقاذ "حماس" من شرور اعمالها وإنتهاكاتها الخطيرة لوحدة الأرض والشعب والقضية والمشروع الوطني والنظام السياسي. ومازالت القيادة الفلسطينية تعمل دون تردد لتحقيق هدف وأد وتصفية الإنقلاب الحمساوي، دون ان تربط إجراءاتها بما يجري في الساحة العربية.

إذا حركة "حماس" امام خيارات صعبة، لا بل أكثر صعوبة مما تواجهة دولة قطر وأميرها الآن، فهي كما اشير متهمة مباشرة بالإرهاب، ومطلوب طرد قياداتها وكوادرها من قطر والدول العربية، وهو ما يعني بشكل مباشر تعريتها كليا من اي ورقة توت يمكن ان تغطي عورات إنقلابها، وإمكانية لجوئها لخيار فتح جبهة حرب جديدة مع إسرائيل لخلط الأوراق مجددا، لن يفيدها في شيء، وحتى الجماهير الفلسطينية في محافظات غزة، لن تسمح لـ"حماس" بإغراقها في دوامات الحرب مجددا. كما ان إسرائيل وقيادتها اليمينية المتطرفة، ورغم اهمية إنقلاب "حماس" في الإستراتيجية الإسرائيلية، إلآ انها قد تضطر لعملية عسكرية واسعة، قد تخرج عن دائرة الحفاظ على رأس "حماس" وأذرعها العسكرية، وبالتالي حركة "حماس" في وضع لا تحسد عليه. والتباكي على دولة قطر او غيرها لم يعد يجدي نفعا، وعليها ان تختار اما الإنقلاب والإنتحار السياسي او الخروج من شرنقة الموت بالعودة لحاضنة الشرعية الوطنية. لا حلول وسط. الكرة في مرمى اسماعيل هنية واقرانه في القيادة التنفيذية الجديدة. ولا مجال للمناورة، الوقت من ذهب، فإما ان تعود لحاضنة الشعب والمنظمة او الإندثار والسقوط في مستنقع الغياب الكلي.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية