22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery

21 June 2018   The ultimate failure - By: Daoud Kuttab

18 June 2018   End the Wars to Halt the Refugee Crisis - By: Ramzy Baroud

15 June 2018   Uri Avnery: The Siamese Twins - By: Uri Avnery


10 June 2018   Knesset foils efforts to end Israeli apartheid - By: Jonathan Cook


8 June 2018   Uri Avnery: Are YOU Brainwashed? - By: Uri Avnery

7 June 2018   Open letter to PM designate Omar Razzaz - By: Daoud Kuttab


1 June 2018   Uri Avnery: Strong as Death - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 حزيران 2017

أزمة المأزوم..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أصيب الفلسطينيون ومعهم كل أحرار وشرفاء العالم؛  بالدهشة والصدمة من تصريحات وزير خارجية السعودية عادل الجبير، والذي دعا فيها دولة قطر؛ لوقف دعمها لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" التي تقاوم الاحتلال فقط؛ باعتبار مقاومة المحتل؛ حق مشروع كفلته كافة الشرائع  والمواثيق والقوانين الدولية.

هناك من قد يتفهم الضغوط التي تقع على السعودية من قبل الإدارة الأمريكية، ولكن منذ متى كانت الدول التي تحترم نفسها وشعبها؛ تخضع للضغوط الخارجية؛ كونها بذلك تصبح أداة طيعة للقوى الخارجية الطامعة فيها، ولا يمكن لها أن تنهض بعد ذلك أبدا، أو أن تقوم لها قائمة، ويعلوا شانها بين الأمم لاحقا.

تصريحات "نتنياهو" و"ليبرمان" حول الحلف الجديد الذي يتشكل في المنطقة يعتبر صادما؛ إن صح؛ فهل يعقل أن تتحالف دول عربية وإسلامية مع عدو يغتصب مقدساتها، ويحرمهم من زيارتها والتعبد فيها، ويسوم الشعب الفلسطيني الذي هو جزء من الأمة العربية كل أنواع العذاب وبناء المزيد من الاستيطان!؟

أليست حركة حماس وقوى المقاومة الفلسطينية الأخرى؛ تدافع عن أرض الإسراء والمعراج، وأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين!؟ إذن لماذا هذا الاصطفاف العجيب والغريب مع العدو المركزي للعرب والفلسطينيين!؟

تحاول دول بعينها نقل أزمتها للخارج؛ ولكن هذا لن يحل مشكلتها وأزمتها؛ فالمأزوم تتضاعف أزماته باصطناع أزمات هنا وهناك، والأجدر والأولى انه كان عليه أن يحل أزماته بدل تصديرها للخارج؛ فهل سمعتم يوما أن ترحيل وتصدير المشاكل والأزمات؛ اوجد حلولا لهاّ!؟

وضع عربي مأزوم، ووضع إسلامي أيضا مأزوم، والأزمات تتفاقم في عاملنا العربي؛ لغياب القادة الذين لا يملكون القدرة، أو لا يريدون أن تكون لديهم القدرة على عدم الانصياع لأوامر ترمب.

الأحداث تدفع بعضها بعضا؛ ونسي أو تناسى بعض القادة العرب أن سنن الله غالبة، وأن من يحارب الله يخسر على الدوام، أوليس ترمب يحارب الله وسننه الكونية؛ بعربدته وإصداره الأوامر لإشعال الخلافات والحروب في المنطقة؛ كي ينعش مصانع أسلحته ويوجد ملايين الوظائف لشعبه الأمريكي على حساب دماء ومقدرات الشعوب العربية المغلوبة على أمرها بحكام لا يقدرون على مخالفة أوامر أمريكا.

هل يعقل أن يكون ثمن حماية عروش العرب هو سرقة ونهب مقدراتها وخيراتها!؟ هل يعقل أن لا يكون هم الحاكم العربي هو فقط حماية عرشه!؟ وكان العرب أصبحوا خارج السياق التاريخي وصاروا عبئ على الحضارة الإنسانية وتقدمها ورقيها.

من أنتج الإرهاب هو من زرع بذور الكراهية والفوضى الخلاقة في المنطقة، ولو كان الحكام منتخبون من شعوبهم بكل حرية وارداه حقه؛ لما تجرأ المتغطرس ترمب على القيام بخطواته العدوانية - جهارا نهارا -  ودون مواربة،مستخفا بأكثر  من 400 مليون عربي؛ وكأنه لا وجود ولا وزن لهم في العالم.

أزمة المأزوم تتفاقم بسبب طريقة تفكيره الغير صحيحة وقيامه بخطوات سلبية مثل حصار هذه الدولة أو تلك؛ فكان الأولى أن يتم الرد على ترمب؛ بوحدة واصطفاف عربي وخليجي وإسلامي؛ ضد مطالبه التي تفرق العرب، وتجعلهم يتقاتلون فيما بينهم إرضاء لجنون عظمته، وبلطجته، ومطامعه التي لا حدود لها، وطلباته التي لا تنتهي.

في كل الأحوال؛ لن ينتصر ترمب، ولن ينتصر بعض القادة العرب الذين يتبعون أوامره ويخشونه  من دون الله؛ لان الله غالب، وأقوى  منهم جميعا؛ "ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله"؛ ولكن هذا يتطلب جهودا جبارة من قبل كل المخلصين والشرفاء، وإعداد الخطط المحكمة وتوحيد الجهود؛  لمواجهة شيطنة ترمب؛ الذي همه الأول والأخير هو مصلحة أمريكا على حساب العرب والمسلمين؛ "فاعتبروا يا أولي الأبصار".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 حزيران 2018   قراءة استشرافية لـ"صفقة القرن"..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

25 حزيران 2018   في نقد "نقد المقاومة الشعبية"..! - بقلم: د. حيدر عيد

25 حزيران 2018   فيليتسيا لانغر وليئا تسيمل في الدهيشة..! - بقلم: حمدي فراج

25 حزيران 2018   "صفقة القرن" لن تمر..! - بقلم: عباس الجمعة

25 حزيران 2018   لماذا فرح الفلسطينيون بفوز اردوغان؟ - بقلم: خالد معالي

24 حزيران 2018   هدف التصعيد العسكري - بقلم: عمر حلمي الغول

24 حزيران 2018   العنف الذي يحكمنا..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" وسباق الدبلوماسية والحرب..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 حزيران 2018   لماذا ستفشل الصفقة الامريكية في فلسطين؟ - بقلم: بكر أبوبكر

24 حزيران 2018   اسرائيل والموقف الحقيقي من مشروع ترامب..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

24 حزيران 2018   "صفقة القرن" والفشل المنتظر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 حزيران 2018   أنت من الآن غيرك..! - بقلم: علي جرادات

24 حزيران 2018   نكتة القرار الفلسطيني المستقل..! - بقلم: ناجح شاهين

23 حزيران 2018   أسرى فلسطين الاداريون... إلى أين؟! - بقلم: جواد بولس

23 حزيران 2018   الديمقراطية والإستعمار -4- - بقلم: عمر حلمي الغول


8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


24 حزيران 2018   الماء المتعب من النهر..! - بقلم: حسن العاصي

23 حزيران 2018   عمّي والأشجار..! - بقلم: د. المتوكل طه

23 حزيران 2018   شارع الحب وتحولات يوليو ونحن..! - بقلم: تحسين يقين

21 حزيران 2018   قصة قصيرة: ثقب في الفستان الأحمر..! - بقلم: ميسون أسدي

20 حزيران 2018   الرسالة الثالثة.. حول الرواية مرة أخرى - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية