13 July 2018   Uri Avnery: "Not Enough!" - By: Uri Avnery

12 July 2018   Teamwork missing in the Arab world - By: Daoud Kuttab




6 July 2018   Uri Avnery: A Very Intelligent Person - By: Uri Avnery

5 July 2018   The Salam Fayyad hope phenomenon - By: Daoud Kuttab


29 June 2018   Uri Avnery: Princely Visits - By: Uri Avnery

28 June 2018   Secrecy a sign of seriousness in peacemaking - By: Daoud Kuttab



22 June 2018   Uri Avnery: Two Souls - By: Uri Avnery














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 حزيران 2017

رغم خمسين عاما من الإحتلال، فلسطين صامدة وتقاوم


بقلم: د. مصطفى البرغوتي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

خمسون عاما مرت منذ قام الجيش الإسرائيلي باحتلال الضفة الغربية، بما فيها القدس، وقطاع غزة والجولان.

وحوالي سبعين عاما مرت منذ هجر أكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني على يد العصابات الصهيونية.

وطوال هذه الأعوام القاسية لم يرضخ الشعب الفلسطيني ولم يتنازل عن حقوقه الوطنية.

بل قاوم بكل الوسائل، وفي كل مكان، مقدما عشرات آلاف الشهداء والجرحى، وحوالي مليون أسير وأسيرة دخلوا سجون الاحتلال.

رغم القمع والتنكيل، ومصادرة الأراضي والممتلكات، وتوغل وحش الأستيطان، ورغم فرض اتفاقيات منقوصة ومأساوية كاتفاق أوسلو، ورغم تكرر الاجتياحات والاعتداءات الهمجية الإسرائلية في الضفة والقطاع، بقيت قضية الشعب الفلسطيني حية، بل أصبحت قضية الضمير الإنساني الاولى في عصرنا.

ولعل أعظم مأثرة صنعها الشعب الفلسطيني أثناء وبعد ما سماه العرب "النكسة" وما سمته اسرائيل "حرب الأيام الستة"، وما سماه الفلسطينيون "عدوان حزيران"، كان ذلك الصمود البطولي للفلسطينيين على أرض وطنهم، ورفضهم للرحيل أو التهجير، بعد أن تعلموا من تجربة النكبة المريرة.

وكثيرون منا يذكرون تصميم آبائهم وأعمامهم وأمهاتهم في تلك الأيام السوداء، على ان يبقوا في وطنهم حتى لو كلفهم ذلك حياتهم، فالموت كما كانوا يقولون أهون من إهانة التشريد مرة أخرى.

ذلك الصمود العفوي والاسطوري، المستند الى التجربة التاريخية المريرة، صنع في الواقع أفضل انجاز للشعب الفلسطيني في كفاحه ضد الحركة الصهيونية. اذ كانت نتيجة ضرب جوهر المشروع الصهيوني القائم على الإستيلاء على الأرض وتهجير سكانها الفلسطينيين، ثم الإدعاء بأنها أرض بلا شعب.

واليوم فان محصلة ذلك الصمود، أن عدد الفلسطينيين على أرض فلسطين التاريخية عاد ليصبح أكبر من عدد اليهود الإسرائيليين.

ولولا  هذا الصمود الانساني لنجحت اسرائيل في ضم كل الأراضي المحتلة، ولصفت القضية الفلسطينية.

وبفضل المقاومة المتنوعة منذ اول ايام الاحتلال، والتي وصلت ذروتها في الانتفاضة الشعبية الأولى، كان الوجود الفلسطيني وجودا فاعلا ومؤثرا، وليس مجرد كم بشري سلبي.

من عاش في فلسطين كل هذه السنوات الخمسين يعرف أن كل منحى من مناحي الحياة كان موضوع مقاومة.

فالتعليم صار مقاومة، وأداء الصلاة غدى مقاومة، والوصول للعلاج اصبح مقاومة، وبناء بيت أو مدرسة أو عيادة صحية أو جامع أو كنيسة صار شكلا من أشكال المقاومة.

أجيال وراء أجيال إنخرطت في الأنشطة الكفاحية من أشدها الى أبسطها، لكنها جمعيا كانت نضالا من أجل الحرية والكرامة والخلاص من الاحتلال والإضطهاد والتهجير القسري.

وكما ينقلب السحر على الساحر أصبح الإحتلال الجديد تذكيرا واحياءا لذكرى الاحتلال الأقدم والنكبة الأولى التي ألمت بالشعب الفلسطيني.

واليوم يواجه الشعب الفلسطيني ليس فقط آثار النكبة والإحتلال الأطول في التاريخ الحديث، بل ما صار منظومة التمييز العنصري (الأبارتهايد)  الأسوأ في تاريخ البشرية.

وقد اثبتت تجارب المفاوصات الفاشلة المريرة، وأخطاء أوسلو المريعة وما نجم عنها من إنشغال بالصراعات على سلطة كلها تحت الاحتلال، أن لا طريق امام الفلسطينيين سوى الصمود والنضال بشرف وكرامة من أجل حريتهم.

وصار واضحا، أن الاحتلال لن يزول، واللاجئون لن يعودوا، وأن الأسرى لن يحرروا الا بتغيير ميزان القوى، عبر المقاومة الشعبية الواسعة وتبني نهج المقاطعة الشاملة للاحتلال، وتعزيز صمود الفلسطينيين على أرض وطنهم، وتكامل مكوناتهم في الداخل والخارج، والعمل على إنهاء كل الانقسامات الداخلية وتحقيق الوحدة الوطنية وانشاء قيادة وطنية موحدة.

يدرك حكام اسرائيل التاثير الهائل للوجود الديموغرافي الفلسطيني سواء في القدس او الضفة الغربية والقطاع أو في أراضي 1948. ولذلك كانت مخطاطاتهم دائما موجهة لتجزئة وتقسيم الفلسطينيين وبث الفرقة صفوفهم.

بل أن التجزئة نفسها، أصبحت آلية تطبيق نظام التمييز والأبارتهايد العنصري كما اشار تقرير باحثي منظمة "الإسكوا".

ولذلك تحرص حكومة اسرائيل على فصل قطاع غزة عن سائر الأراضي الفلسطينية. وتعمل جاهدة لعزل القدس عن محيطها الفلسطيني.

وجل حهدها طوال سبعين عاما كان موجها لتحويل قضية فلسطين من قضية شعب بكل مكوناته الى مشاكل مجموعات بشرية مجزأة ومنفصلة، ولم توفر فرصة الا واستغلتها لتغذية الإنقسامات الداخلية.

ولذك فإن الطريق للنصر والحرية يمر أولا عبر الإيمان الحقيقي بقدرة الشعب الفلسطيني على مقاومة الظلم وقهره، وثانيا عبر الجهد الصادق والمخلص لتوحيد طاقات ومكونات الشعب الفلسطيني وقواه الكفاحية والسياسية والمجتمعية.

قبل خمسين عاما اجترح جيل أبائنا وأمهاتنا مأثرة الصمود على الأرض فحموا قضية فلسطين من الضياع، فهل يجترح جيلنا اليوم مأثرة تحقيق الوحدة من أجل نيل الحرية؟

* الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية- رام الله. - barghoutimustafa@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تموز 2018   غزة تصعيد فتهدئة.. وتهدئة فتصعيد..! - بقلم: راسم عبيدات

17 تموز 2018   الانتخابات ليست عصا سحرية..! - بقلم: هاني المصري

17 تموز 2018   فشل ثلاثة سيناريوهات فلسطينية وغزاوية..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 تموز 2018   التصعيد الشكلي..! - بقلم: عمر حلمي الغول


16 تموز 2018   خطة المخابرات المصرية للمصالحة الفلسطينية - بقلم: د. هاني العقاد

16 تموز 2018   سياسات الرئيس ترامب.. بين التهديدات والفرص - بقلم: محسن أبو رمضان

16 تموز 2018   صفقة ترامب لن تَمُر..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 تموز 2018   زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تموز 2018   من انتفاضة الحجر الى طائرة الورق..! - بقلم: حمدي فراج

16 تموز 2018   الرعب الاسرائيلي كمبرر الحرب على غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 تموز 2018   القانون يعمق العنصرية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 تموز 2018   أفكار عن المقاومة الشعبية والمقاطعة - بقلم: د. حيدر عيد

15 تموز 2018   خيارات التصعيد بين مواجهة عسكرية وحرب رابعة على غزة - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت




8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر










27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تموز 2018   درب الأراجيح مغلق..! - بقلم: حسن العاصي

11 تموز 2018   "ريتا" على الحاجز..! - بقلم: فراس حج محمد

8 تموز 2018   الى غسان كنفاني في ذكرى استشهاده - بقلم: شاكر فريد حسن

3 تموز 2018   وصايا الدرب الأخير..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية