17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



25 أيار 2017

رسالة حميمة إلى أبو العبد هنية..!


بقلم: د. محمد المصري
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أتوجه إليك أخي أبو العبد "إسماعيل هنية" بهذه الرسالة الحميمة من كل قلبي، ذلك أنني أعتقد أن المخاطر الحالية والتي قد تكون في المستقبل، مخاطر كبيرة وشاملة، لا يستطيع أي فصيل أن يواجهها بمفرده، ولا يستطيع شعبنا أن يتصدى لها بهذا التمزق والتشتت واختلاف الأدوات واختلاف المرجعيات.

اخترت أن أكتب إليك هذه الرسالة الآن لأني أخاطب فيكم حميتكم وغيرتكم وتاريخكم وتاريخ كل من مضى على هذا الدرب، واخترت أن أكتب إليك بهذا العلن لأنها ليست موجهة لك كشخص فقط، وإنما هي لنا جميعاً، إذ لابد من التذكير ولابد من التحديق في المرآة، ولابد من النقد والمصارحة والمكاشفة.

واسمح لي أن أستعرض معك المشهد الآن في منطقتنا، إذ وبعد أن غادرنا ترامب وألقى علينا ما ألقى، فإن صدى لقاءاته أخذت بالتكشف والوضوح، وما يهمنا في هذا كله، قضيتنا الفلسطينية وصراعنا مع الاحتلال الذي اعتبر أن نتائج زيارة الرئيس الأمريكي قد صبّت إلى حدٍ ما في صالحه.

وما يخصنا في هذا، بعيداً عن القواعد الجديدة التي وضعها ترامب للتسوية (تفاوض مباشر، تسهيلات اقتصادية، سلام إقليمي، عدم ممارسة الضغوط على إسرائيل، إسقاط حل الدولتين، بناء صفقة لا يمكن أن ترفضها الأطراف)، كل ذلك ببراعة رجل المبيعات الذكي، بعيداً عن ذلك كله، نريد أن نتناول ما قاله ترامب حول "حماس"، واصفاً إياها بالإرهاب، إن هذا الوصف الذي نرفضه بالطبع ونعتقد أنه تبسيط مُضر للواقع، وأنه يخدم رؤية إسرائيل ويصورها – أي إسرائيل – كجزء من العالم الحر الذي يقاتل الإرهاب، فأن يقول ترامب إن حماس إرهابية يعني أن رعاة أو حماة أو أصدقاء حماس في المنطقة سيتعرضون للملاحقة والتهميش، هذا إذا لم يصل الأمر إلى التهديد المباشر للرؤوس أو للدولة ككيان، وقد رأينا مستوى التمثيل التركي في قمة الرياض الأمريكية الإسلامية كيف اقتصرت على وزير الخارجية فقط، وهذا لاستشعار تركيا بالخطر، ورأينا وسمعنا الضجيج المدوي للخلاف السعودي الإماراتي من جهة وقطر من جهة أخرى، فما يجري لا يمكن تفسيره باختراق الموقع الإلكتروني أو خطأ غير مقصود أو أن بعض الكلمات وُضعت في غير سياقها، المسألة أعمق من ذلك بكثير، المسألة تتعلق بتوجيه رسالة محلية لقطر، أن عليها أن تفك ارتباطها مع الإخوان المسلمين عموماً وحركة حماس خصوصاً.

وإذا كانت رسالة ترامب واضحة للإقليم كله، فإن حركة "حماس" الفلسطينية، أخي أبو العبد، التي نرى أنها جزء من المجتمع الفلسطيني ومن قواه الأساسية، عليها أن تتوقف ملياً وتعيد حساباتها وتراجع تحالفاتها الآن وقبل فوات الأوان.

لا نرغب لـ"حماس" أخي أبو العبد أن تبقى خارج البيت، ولا نرضى لـ"حماس" أن تُستهدف وأن تُحاصر، وأن تُهدد أيضاً، وقد كان تصريح السفير العمادي قبل عدة أيام واضحاً حينما قال إن الأسواء قادم لقطاع غزة، وكأنه يُمهد الطريق لخطوات قاسية قد تتخذها قطر من أجل أن تنجو من الحصار والتهميش الخليجي، لهذا، فإن حركة "حماس" لابد لها أيضاً أن تفكر في خياراتها التي تجنبها وتجنب شعبنا في القطاع وحيثما تواجد من مواجهات لا تفيد ومعارك لا تخدم الأهداف الوطنية، ألا تتفق معي يا أخي أبو العبد على ذلك؟!

وعليه، فإننا نناشدك أن تكون المصالحة الوطنية هي الخيار الوحيد والأوحد، إذ أن هذا الخيار يحمي حركة "حماس" من أن يُستفرد بها أو يُنكّل بها أو يُنزع عنها الشرعية أو أن تبقى وحيدة عُرضة لعروض إقليمية لا تخدم، أو فريسة لأطماع قد لا تكون الحركة قادرة على مواجهتها، البيت الفلسطيني هو الأدفأ والأرحم والأرحب والأوسع، ستجد حركة "حماس" أن كل الفصائل يرحبون بها على أساس مشترك وجامع من الثوابت الوطنية.

إن المصالحة الوطنية ستحمي "حماس" من وصفها بالإرهاب أو وصمها بالخروج عن الإرادة الشعبية الفلسطينية، ولا نقول هذا من باب كسر "حماس" أو إذلالها أو اقتناص الفرصة لتشويه مواقفها، على العكس من ذلك، إذ أن هذا النداء هو من منطلق النديّة والرغبة في التشارك والتعاون.

وهي فرصة لحركة "حماس" أن تؤكد رغبتها في أن تكون شريكاً لا وريثاً، وأن تكون سنداً لا موازياً، وأن تكون أحد أعمدة البيت لا بيتاً بعيداً وفي حارة أخرى.

وأتوجه إلى أخينا أبو العبد "إسماعيل هنية" فأنت الآن في قيادة حركة حماس، ويعني هذا أنك أنت الأمين على حركة صنع تاريخها أصدقاؤك وزملاؤك الذين قضوا اغتيالاً بأبشع الصور، الشيخ أحمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي وإسماعيل أبو شنب (أبو حسن) وآخرون، ومطلوب منك أن تكمل وتحفظ وتحمي، ومطلوب منك أن تقود دون أن تتضرر أو تُضرر أو تصطدم أو تُصدم، برقبتك يا أبو العبد دماء أهالينا في قطاع غزة، وبين يديك أمانة عظيمة ستُسأل عنها أمام الله، فماذا تقول إذا سألك خالقك عن الانقسام وسنواته العشر التي تنقضي في الشهر المقبل؟! فهل سننتظر عشر سنوات أخرى من الانقسام؟!

أخونا أبو العبد، نحن نخاف عليكم، لأنكم جزء أصيل من شعبنا، ونخاف على شعبنا، وإذا طلبنا منك يا أبو العبد أن تُعيد حساباتك ومواقفك، فإننا نعتقد أن هذا مطلب حق، ذلك أن ما أعلنتموه في وثيقتكم يفتح لك المجال أن تتعامل مع الأوضاع الجديدة في الإقليم والعالم، وهي أوضاع جديدة تعاد فيها الأحلاف على قاعدة الحفاظ على الرأس أو على النظام، لا أخلاق ولا مبادئ ولا عقائد، وفي عالم جديد من هذا النوع، عالم قاسٍ وشرس، لا نريدك يا أبو العبد، لا أنت ولا حركتك ولا شعبنا في القطاع والضفة والشتات وحيداً، حيث يمكن للذئاب أن تأكله، نريدك يا أبو العبد معنا، وعندما أقول معنا، أقصد شعبنا الفلسطيني كله، حيث نقاط الالتقاء كثيرة، وحيث يمكن للكل أن يجد قيمته ودوره وعمله، وحيث الكل يشترك في ضريبة، البقاء والدم، ليس على قاعدة الاستبدال أو الوراثة، وإنما على قاعدة الشراكة الكاملة.

عندما نتوجه إليك يا أبو العبد بهذا الكلام الشخصي، والحميمي، فإن ذلك بسبب معرفتي الشخصية بك، إذ بيننا أكثر من الخبز والملح، وأكثر من مجرد المعرفة العابرة، ولهذا، أقول لك أن عليك أن تُعيد حساباتك، فالهجمة قوية وكبيرة، والمسافة بيننا أقصر بكثير من أية أطراف يمكن أن تقذف بطوق النجاة، فممنوع يا أبو العبد التورط بأحلاف غريبة، أو شراكات غير مأمونة.

ولهذا، نطلب منك أن تتوجه فقط إلى البيت الفلسطيني لا بيادر الآخرين، أعط فرصة لحكومة الوفاق أن تعمل، وأعط فرصة للمنظمة أن تتفاوض وأن تمنح الشرعية لكل الفصائل، بادر إلى إلغاء لجنة إدارة غزة، أثبت أن حركة "حماس" راغبة في الشراكة، حان الوقت للتخلص من سياسة الازدواج والمواربة والباب الدوّار، بيديك اليوم أن تطلق خطاباً تصالحياً ينهي التوتر والاحتقان والتوجس.

ننتظر منك اليوم يا أبو العبد أن تقول شيئاً جديداً، وإذا قلت ما نتأمل، فستجد الأخ أبو مازن أقرب إليك من كل الناس، وأنت تعرف من هو أبو مازن.

وأذكّرك في هذا الصدد بكلام المرحوم الشهيد عبد العزيز الرنتيسي عن الرئيس أبو مازن، حيث وصفه بأنه "لن يفرط ولن يخون، وأنه الصادق الصدوق"، وأنت تعلم ذلك، وننتظر منك الكلام.

* رئيس المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات الإستراتيجية- رام الله. - aaalmarkz@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين ثاني 2017   لماذا يضيعون فرصة غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 تشرين ثاني 2017   أقلّيات إثنية في أمَّة مُجزّأة..! - بقلم: صبحي غندور

22 تشرين ثاني 2017   قرن على ثورة إكتوبر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين ثاني 2017   "نتانياهو" وصفقة القرن.. السكوت علامة الرضا..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل



21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية