17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



23 أيار 2017

سياسة ترامب العربية تتشكل..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مع زيارته لفلسطين، يكون الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد قطع شوطاً كبيرا، وأجرى تغييرات مهمة في سياساته إزاء المسألة الفلسطينية – الإسرائيلية، وتراجع عن كثير من وعوده الانتخابية، ولكن في الواقع أنّ سياسات ترامب الشرق أوسطية عموماً ما تزال تبدو في طريقها للتشكل، ولم تتبلور تماماً.

على صعيد العراق، يأتي ترامب وهو على قناعة أنّ هزيمة "داعش" تتكامل، وأنّ الخطوة المقبلة هي استمرار الضغط لفك الارتباط، أو تقليصه، بين بغداد وطهران. ولكن من الخطأ الاعتقاد أن الطريق بين واشنطن وإيران دون أي فرصة للتطور، ولعل تصريحات وزير الخارجية الأميركي ريكس تيللرسون، بعد دقائق من توقيع صفقة تسليح أميركية للسعودية بقيمة 110 مليارات دولار، وأثناء مؤتمر صحفي مع نظيره السعودي عادل الجبير، توضح ذلك، فقد قال إنّه لم "يغلق الهاتف" بوجه إيران أو بوجه أي دولة تريد حواراً مثمراً. وقال إنّه يأمل أن يؤدي فوز حسن روحاني، بالرئاسة الإيرانية، للمرة الثانية في الانتخابات، تغييرا في سياسات طهران إزاء حقوق الإنسان والإرهاب.

من هنا يبدو الأميركيون أقل ميلا لفتح جبهة خلاف مع إيران، لكن الصفقات الضخمة مع السعودية، قد تعني أنّ عملية الانفتاح والتساهل مع إيران، كما فعل سلفه باراك أوباما صعبة. وإن كانت حالة عدم الوضوح مع إيران قد تزيد من حرص السعودية على تقوية التحالف مع الولايات المتحدة، وأن تستجيب دول الخليج العربية أكثر للمطالب الأميركية، فيما تقدم الولايات المتحدة المزيد من الدعم لسياسات خليجية وسعودية في مواجهة السياسات الإيرانية، أو على الأقل تلتزم الصمت إزاءها، بما في ذلك القيام بعمل عسكري واسع في اليمن.

في موضوع سورية، يجري على الأغلب تطبيق مذهب الاحتواء مع النظام السوري، بعدم العمل على إسقاطه تماماً وانتظار ما سيحدث ولكن إذا بدا أن النظام سيحقق نصراً، أو سيبالغ في استخدام أسلحة كيماوية، سيجري ضربه. وبالمثل سيجري التساهل مع الدورين الإيراني والروسي في سورية، ولكن بحدود. وهذا على الأغلب ينبئ باستمرارية الحرب في سورية إلى حين، إلا إذا قرر النظام السوري، وحلفاؤه الأقوياء، موسكو وطهران، التوصل لتسوية ما. وقد يحاول الأميركيون التركيز على الضغط على الروس والإيرانيين للضغط على بشار الأسد.

فلسطينياً وإسرائيلياً، فإنّ الموقف تغير بشكل كبير، عشية زيارة ترامب، وبدل إعلان تأييد أميركي مطلق للاستيطان، والإسراع بنقل السفارة للقدس، تتسرب أنباء متواترة عن طلب أميركي تقييد الاستيطان في الغالبية الكبرى من أراضي الضفة الغربية، ويقول دبلوماسيون أجانب، إن الطرف الإسرائيلي فوجئ بالموقف الأميركي. أضف لذلك، وبحسب تقارير صحافية، صُدِمَ الإسرائيليون بما قاله مسؤولون أميركيون من رفض ترامب التعامل مع القدس القديمة، بما في ذلك الأماكن التي يعتبرها اليهود مقدسة، باعتبارها جزءا من إسرائيل، وقولهم إنّها جزء من الضفة الغربية. ومثل هذه التغييرات، يمكن ردها لعاملين أساسيين. الأول المؤسسات الأميركية، التي طورت عبر سنوات مقاربات إزاء الموضوع الفلسطيني الإسرائيلي، تقوم على تشجيع حل الدولتين، وتتمسك قانونياً برفض الاعتراف بالقدس جزءا من إسرائيل، ورفضها المستوطنات، حتى لو لم يتبع كل هذه المواقف أي جهد للضغط على الإسرائيليين، أو حتى تقليص الدعم والحماية لها. ولكن اتضح لترامب في الموضوع الفلسطيني، كما في موضوعات كثيرة، أن تجاوز المؤسسات الأميركية تماماً غير ممكن. والسبب الثاني، أنّ هناك جهات داخل الطرف اليهودي الأميركي، وهو الجهة ذات الأهمية الاستراتيجية لأي سياسي أميركي، نتيجة للماكنة السياسية والانتخابية والمالية والإعلامية اليهودية، الأميركية، لا تتبنى سياسات حكومة بنيامين نتنياهو. وعلى سبيل المثال وصل الخلاف بين  ليونارد لودر، رئيس المؤتمر اليهودي العالمي، وهو ثري وسياسي أميركي، وبنيامين نتنياهو، للصحافة، ويريد لودر، وأعضاء في جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة،  مثل جماعة، J street الوقوف ضد نتنياهو والعودة للمفاوضات مع الفلسطينيين، ما يعطي ترامب بدائل سوى استرضاء الحكومة الإسرائيلية.

مع اللقاءات والصفقات واللقاءات الناجحة في السعودية، سيبدو الرئيس الأميركي، أقرب لبلورة اقتراحات بعملية سلام إقليمية، تجمع العرب والإسرائيليين، دون أن يطرح، قريبا على الأقل، تصوراً واضحاً للحل السياسي. ولكن من المبكر التيقن أن هناك عملية سلام إقليمية ستطلق قريبا.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


21 تشرين ثاني 2017   فتيان السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 تشرين ثاني 2017   بوتين/لافروف وفساد المنظمات غير الحكومية - بقلم: ناجح شاهين

21 تشرين ثاني 2017   لماذا المصالحة؟ - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

21 تشرين ثاني 2017   إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية