16 June 2017   Uri Avnery: The New Wave - By: Uri Avnery

15 June 2017   Mashrou’ Leila and the ‘forces of darkness’ - By: Daoud Kuttab


12 June 2017   Journalism, History and War: Sit, Type and Bleed - By: Ramzy Baroud


9 June 2017   Uri Avnery: Whoso Confesseth and Forsaketh - By: Uri Avnery


8 June 2017   Jean-Michel Basquiat: The Anatomy of Suffering - By: Sam Ben-Meir

5 June 2017   Fifty Years Of Immoral Occupation - By: Alon Ben-Meir













5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



20 نيسان 2017

الأسرى كسبوا موقعة "نيويورك تايمز"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من النادر أن تثير مقالة ما أثارته مقالة مروان البرغوثي في صحيفة "نيويورك تايمز"، من ضجة، سببها جنون السياسيين الإسرائيليين، واللوبي المؤيد لهم في الولايات المتحدة. والملاحظ أن هؤلاء السياسيين حاولوا ضرب مصداقية مروان وما قاله، بالإشارة إلى أسباب أسره، دون التوقف عند ما قاله بشأن واقع الأسرى. والواقع أنّ التغطيات الإعلامية التي أعقبت المقالات بشأن المقال والاحتجاجات عليه سجلت نصراً للأسرى يمكن عرضه عبر ثلاثة نماذج لردود الفعل هذه، كما سيلي لاحقا، ولكن السؤال يصبح ماذا بعد؟

ما إن نُشر مقال مروان الاثنين الفائت حتى بدأ هجوم السياسيين الإسرائيليين الذين لم يناقشوا مضمون المقال، وصبوا جام غضبهم على عدم إشارة "نيويورك تايمز" من هو مروان (من وجهة النظر المحكمة الإسرائيلية). وبعد أن نشرت الصحيفة توضيحاً عقب الاحتجاجات، قال بنيامين نتنياهو في حديثه قرب بئر السبع، فيما يسميه الإسرائيليون مدينة "ديمونة"، "إن وصف برغوثي باعتباره قائدا وبرلمانيا، (في المقال الأصلي)، هو كوصف (الرئيس السوري بشار) الأسد، بأنّه طبيب أطفال" (صحح أحد الحضور نتنياهو بأن الأسد طبيب عيون). وافتخر نتنياهو أنّ "الصحيفة تراجعت بعد أن وضّحنا لها الخطأ"، في إشارة للتعقيب الذي أصدرته الصحيفة. وبالمثل هاجم وزراء وسياسيون إسرائيليون آخرون الصحيفة، ونشروا مقالات انصبت كلها على محاولة التذكير بنصوص محاكمة مروان البرغوثي. كما نشر مساعد وزير الخارجية الأميركية السابق إليوت أبرامز، مقالا على موقع مجلس العلاقات الخارجية الأميركي، أعادت مجلة نيوزويك نشره، يكاد يكتفي بالقص واللصق من تغطيات صحف أميركية وإسرائيلية لمحاكمة مروان البرغوثي، دون مناقشة مضمون المقال حقاً، سوى من الجانب الشخصي. 

في الواقع أنّ ما يسميه نتنياهو تراجعاً من "نيويورك تايمز" ليس دقيقاً، وحتى طريقة نشر ردود فعل أخرى لم تأت، باعتقادي كما يشتهي الإسرائيليون وأصدقاؤهم، وهذا يتضح من ثلاثة أمثلة. في توضيح "نيويورك تايمز"، كتبت ليز سبيد التي تعنى في الصحيفة بالتواصل مع القراء، تعقيباً بدأته بالقول إن مروان "شخصية سياسية ذات شعبية غير عادية بين الفلسطينيين خصوصاً لشخص خلف القضبان، هو قيادة كاريزمية، كتب ثلاثة كتب، وعلى مدى سنوات حقق حضوراً فائقاً يتجاوز السجن الإسرائيلي الذي يمضي الزمن فيه". وأعادت نشر فقرات ليست بالقصيرة من مقال مروان، ثم وضعت نماذج من الاحتجاجات على نشر المقال ووضعت تعقيب محرر التايمز. وهذا التعقيب يقول إنّ المقال تضمن (بالفعل) الحكم الذي تلقاه مروان، ولكن لم يضع السياق الذي تضمن "خمس حالات قتل والانتماء لمنظمة إرهابية"، ولكن المحرر أوضح أنّ مروان رفض الاعتراف بالمحكمة وقانونيتها ولم يدافع عن نفسه أمامها. 

في المثال الثاني، وهو مقال أبرامز، فإنّ "نيوزويك" وضعت مع المقال فيديو، (يعود لشهر شباط /فبراير الفائت)، يعلو الصوت فيه، وفيه جاذبية أكثر من المقال، والفيديو لشاب فلسطيني يصرخ متحدياً ديفيد فريدمان السفير الصهيوني الأميركي الجديد في إسرائيل أثناء الاستماع له في لجنة متخصصة في الكونغرس، وعنوان الفيديو يمكن ترجمته إلى "باقون هنا"، وفيه يقول الشاب "يدّعي السيد فريدمان أنه لا رابط بين اللاجئين والأرض، نحن لنا علاقة، أنا هنا، جدي طرد من هنا.."، ورفع الشاب العلم الفلسطيني وأكمل مرافعته، ثم هبت فتاة تصرخ بشأن الاستيطان. وقمتُ بالرد على مقال أبرامز، بتعليق جاء فيه أنّه لم يناقش مقال مروان الذي يشكك بشرعية المؤسسات القانونية الإسرائيلية، وأنّه إذا أردنا القيام بشيء شبيه بما قام به أبرامز، يجب أن يضع المحررون في المجلة، مع نهاية مقاله سيرته الذاتية وإدانته في فضيحة "إيران- غيت". 

الجزء الثالث من ردود الفعل الإسرائيلية، هو الأخبار عن معاقبة مروان بنقله لحبس انفرادي وربما محاكمته بسبب نشر المقال، وهو ما يرسل رسالة واضحة أنّ كل ما يهم الحكومة الإسرائيلية هو خنق الصوت الفلسطيني، لأنها خائفة منه.

يشكل الجدل الذي ثار حول المقال فرصة لتنظيم حملة تدعو الصحافة العالمية للإطلاع على قصص الأسرى الفلسطينيين، والحالة التي يعيشونها، وتحويل ذلك إلى حملة لإدانة الحكومة الإسرائيلية ومن يؤيدها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 حزيران 2017   حول المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا - بقلم: مصطفى إبراهيم

23 حزيران 2017   جليل وكرمل وغازي وخليل ووزير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دحلان و"حماس".. مبارة في ملعب ملغم..! - بقلم: فارس الصرفندي

22 حزيران 2017   "نتنياهو" يتفاخر بالمستوطنة الجديدة..! - بقلم: خالد معالي

22 حزيران 2017   إصلاح السلطة القضائية مرتبط بالإرادة السياسية..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

22 حزيران 2017   فشل زيارة ترامب والاستعمار الروسي الإيراني - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 حزيران 2017   دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 حزيران 2017   هيلي تسيء إستخدام موقعها..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 حزيران 2017   النفط العربي -الأمريكي ولعبة الأمم..! - بقلم: د. جمال إدريس السلقان

21 حزيران 2017   أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 حزيران 2017   غزة في سباق مع الزمن..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

21 حزيران 2017   خمسون عاما بانتظار الحرية..! - بقلم: د. غسان عبد الله

21 حزيران 2017   أول رئيس وزراء هندي يزور الإسرائيليين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 حزيران 2017   المشترَك بين "داعش" والعصابات الصهيونية..! - بقلم: صبحي غندور

20 حزيران 2017   عذاب غزة واهلها ليس قدرا بل خيار ظالم..! - بقلم: د. وجيه أبو ظريفة



31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


22 أيار 2017   «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» - بقلم: رشيد قويدر

22 أيار 2017   دفاتر مريم..! - بقلم: حسن العاصي


16 أيار 2017   رحيل فارس من فرسان الفكر والقلم..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

15 أيار 2017   مثل ظباء المروج..! - بقلم: حسن العاصي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية