17 November 2017   Uri Avnery: A History of Idiocy - By: Uri Avnery

16 November 2017   Jordanian and Palestinian Evangelicals unite in Amman - By: Daoud Kuttab

16 November 2017   Losing The Last Vestiges Of Our Moral Fabric - By: Alon Ben-Meir

15 November 2017   Anti-BDS Laws and Pro-Israeli Parliament: Zionist Hasbara is Winning in Italy - By: Romana Rubeo and Ramzy Baroud


13 November 2017   Israel lobby is slowly being dragged into the light - By: Jonathan Cook

10 November 2017   Uri Avnery: Two Meetings - By: Uri Avnery

9 November 2017   Important to implement joint Orthodox council - By: Daoud Kuttab


3 November 2017   Uri Avnery: Who is Afraid of the Iranian Bomb? - By: Uri Avnery


27 October 2017   Uri Avnery: Pickled Cucumbers - By: Uri Avnery

26 October 2017   Refugees and bread subsidy - By: Daoud Kuttab












5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)



2 اّذار 2013

أوباما.. آخر وداع


بقلم: سري سمور
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

رئيس الولايات المتحدة الأمريكية قادم إلى المنطقة بعد حوالي شهر، هذا في حال تمكن نتنياهو أو غيره من تشكيل حكومة، وإلا ستؤجل الزيارة؛ فماذا خلال وبعد زيارته؟ هناك من يعطي الأمر أكبر من حجمه ويوحي بأن هذه الزيارة ستغير وجه تاريخ المنطقة والعالم، وهناك من يرى أن علينا المرور على الأمر مرور الكرام وألا نعيره أي اهتمام، وهناك المتفائل والمتشائم والمتشائل من هذه الزيارة.. في هذا المقال أحاول وضع الزيارة في ميزان بعيد عن المبالغات في الأهمية أو تـقليل الشأن.

(1) ثعلب الصحراء..! 

لا أدري لماذا حضرت من الذاكرة وبـقوة عملية "ثعلب الصحراء" التي نـفذتها أمريكا وبريطانيا ضد العراق حين تم الإعلان عن مجيء أوباما؛ هل ثمة مقارنة؟ أم أنه بعد زيارة باراك أوباما، سيكون هناك "ثعلب صحراء" جديدة ضد هدف جديد؟!
 
وللتذكير فإن عملية ثعلب الصحراء التي استمرت بضعة أيام وشملت قصف أهداف عراقية مختلفة كانت مباشرة بعد زيارة الرئيس بيل كلينتون إلى غزة، وتزامنا مع فضيحة كلينتون مع مونيكا لوينسكي.. كلينتون من الحزب الديمقراطي وكذلك أوباما، والظرف السياسي والأمني والعسكري والاقتصادي الآن مختلف، ومع ذلك علينا توقع كل شيء..!

 (2) بين زمنين

أيام بيل كلينتون وتحديدا في الفترة (1996م-1999م) كان نتنياهو هو رئيس وزراء الكيان، وكانت سياسة كلينتون، وهي سياسة الحزب الديمقراطي عموما، قائمة على ضمان أمن إسرائيل وتـفوقها العسكري والاقتصادي والتقني، وضمان تدفق النفط بأسعار مريحة للعم سام وبلا  مشاغبات، والاحتواء المزدوج لكل من العراق وإيران، ولهذا كان استخدام كلينتون للقوة العسكرية مدروسا ومحدودا؛ فعملية ثعلب الصحراء المذكورة أعلاه استمرت بضعة أيام من القصف الجوي، ولكن الحصار والعزل بـقيا سياسة أمريكية ثابتة ضد العراق، ومع كل المرونة التي أبداها الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي تجاه أمريكا والغرب فقد بـقيت إيران خاضعة للعقوبات الأمريكية، وعلى اللائحة السوداء ضمن الدول التي تدعم ما يسمى بالإرهاب، وقد قام كلينتون بـقصف أفغانستان بالصواريخ مرة واحدة تزامنا مع قصف مصنع أدوية في السودان، بذريعة تـفجير سفارتي أمريكا في كينيا وتنزانيا.

وقد كان الاقتصاد الأمريكي في وضع جيد ومريح، واستخدام القوة بطريقة منضبطة ساهم في تحسن ونمو هذا الاقتصاد، واستطاع كلينتون إدارة الصراع في المنطقة، وقد نجحت ضغوطاته في وقف التدهور وانـفلات الأمور بعيد انتفاضة النفق، وإثر أزمة مستوطنة جبل أبو غنيم(هارحوماه) وغيرها من المنعطفات السياسة والأمنية التي ظلّت تحت السيطرة، ولكن كلينتون كان طامعا في جائزة نوبل للسلام عبر بوابة حل القضية الفلسطينية وتوقيع اتـفاق دائم بين الطرفين، وهو أمر لن يلجأ له أي رئيس أمريكي، لقناعة باستحالة حل الصراع سلميا، وقد دعا كلينتون إلى قمة كامب ديفيد الثانية والتي نعلم أنها انتهت بغير ما انتهت به الأولى..!

أما باراك أوباما فقد أخذ جائزة نوبل للسلام سلفا بعيد فوزه بفترة الرئاسة الأولى، وواضح بأنه يميل إلى تـقنين استخدام القوة العسكرية، فسلفه بوش الصغير تسبب هو ومجموعة ما عرف بالمحافظين الجدد بكوارث على الاقتصاد الأمريكي جرّاء الحروب واستخدام القوة العسكرية الأمريكية بإفراط خاصة في أفغانستان والعراق، وقد انحصرت فوائد هذه الحروب المالية في عائلة بوش، وطاقم المحافظين الجدد، فيما أرهق الاقتصاد الأمريكي، ودخل أزمة أواخر ولاية بوش لم يتعافى بعد منها.

وجاء أوباما وواضح أن المهمة التي يرى أنها ملقاة على عاتـقه ليست نشر القيم الأميركية، ولا التساوق مع خزعبلات كان يؤمن بها بوش، بل إنقاذ الاقتصاد الأمريكي، وأول خطوة في عملية الإنقاذ الصعبة هي وقف وضبط استخدام القوة العسكرية، وقد بشّر بانتهاء عقد من الحروب بعيد فوزه بالولاية الثانية.

ويأتي أوباما كذلك في وقت يصعد فيه التنين الصيني اقتصاديا، وفي ظل تهديدات كوريا الشمالية واستفزازاتها، مما يجبر واشنطن على زيادة الجهد في البحر الأصفر، وارتفاع صوت روسيا بعد تبعية مخزية أيام غورباتشوف ويلتسين، ويدرك أوباما أن الإمبراطورية الأمريكية لم يعد بمقدورها التحكم بالعالم كما سبق بعيد انهيار الاتحاد السوفياتي.

طبعا لا يفوتنا أن الولايات المتحدة ليست مثل دول أخرى أي فقط رئيس أو زعيم  يـقرر وحوله طاقم من المصفقين الذين يبصمون، فأمريكا فيها مؤسسات ومجموعات ضغط (لوبيات) وتكتلات اقتصادية وصناعية.. ولكن سياسة الرئيس في الغالب هي ترجمة أو انعكاس لتفاهمات أو تحالفات أو حتى خلافات  كل هذه الحلقات والتكتلات والمؤسسات.

    (3) اللعب من بعيد

السياسة الأمريكية تـقوم اليوم على اللعب من بعيد بأدوات المخابرات، أو المؤسسات المصطنعة والممولة أمريكيا والعاملة تحت أغطية مختلفة، أو بشخصيات وأحزاب تابعة، وأمريكا لن تتخلى عن إسرائيل حاليا، ولكنها ليست على استعداد لخوض حرب مباشرة نيابة عنها، أو السماح لها بذلك لا سيما ضد إيران، ومعالم سياسة الفتنة الأمريكية غير القائمة على اللجوء للمارينز في المنطقة والهادفة لضمان أمن إسرائيل وإشغال الأمة عن فلسطين تتجلى  فيما يلي:-

- محاولة إيجاد فتنة في إيران باستغلال عوامل إثنية أو اقتصادية أو تذمر بعض القطاعات الشعبية الإيرانية من سياسات معينة، عوضا عن عمليات سرية في الداخل الإيراني.

- زيادة منسوب الشحن الطائـفي والمذهبي، وتشجيع هذه الظاهرة، وهناك من يعمل بغباء على إنجاح هذه السياسة من السنة والشيعة على حد سواء، بحيث تصبح فلسطين المحتلة قضية هامشية في التفكير لدى جموع العرب والمسلمين، ويصبح الشيعة وإيران هم الأعداء عند السنة، والوهابيون وقطر والسعودية هم الأعداء عند الشيعة، وللأسف هذه سياسة تلاقي نجاحا، لدرجة أن فلسطينيين نسوا قضيتهم وانغمسوا بهذا الجدل.

- إطالة أمد الصراع في سورية أطول فترة ممكنة، وبهذا يـضمنون زيادة مطردة في كره المحيط لإيران وحزب الله، وكلاهما-للأسف- لم يتمكنا من اجتراح موقف أو سياسة تطمئن الغالبية السنية، ولم يسارعا إلى تحويل الصراع وقلب الطاولة عبر حرب إقليمية ضد الكيان، كما أن إطالة أمد الصراع ضمان لتدمير الدولة السورية وخرابها، وتخويف كل العرب من التغيير والثورات وحضهم على التمسك بالاستبداد.

- زعزعة الاستقرار في دول الثورات العربية مثل مصر وتونس، عبر الوكلاء والفلول وخلق أزمات متتالية أمنية واقتصادية وجهوية؛ فقد توقعنا أن تستمر الهدنة بين الحركة الإسلامية والغرب فترة أطول، ولكن ها هي أمريكا توعز لأدواتها بالتخريب والفوضى، وهذا يشغل العرب بأنفسهم، ويحول دون النهضة، ويزيد الانـقسام الوطني في دول الثورات ومحيطها.

- الإيعاز لإعلام الفلول في مصر بمهاجمة الفلسطينيين عموما وحماس خصوصا، ببث الأكاذيب والإشاعات، وإبقاء الوضع الفلسطيني خاضعا للقبضة الأمنية مثل أيام المخلوع، مثل إغلاق الأنفاق بلا إيجاد بديل، وإبقاء قوائم المنع الأمني لمسافرين من قطاع غزة، وسوء معاملة للمسافر الفلسطيني، وغيرها من الأمور التي تجعل الفلسطيني يشعر ألا شيء تغير بالنسبة له.

- الإيحاء بل التلويح بتدبير انـقلاب عسكري في مصر بمعاونة بعض الأحزاب الفلولية، أو التي تعادي الإسلاميين أيديولوجيا، مما يجعل الشعوب يائسة من التغيير، وإبقاء الجميع تحت هوس تحكم أمريكا بالعالم.

    (4) لاعبون جدد.. وداعا

ومع ذلك فإن أوباما يؤمن أن هناك قوى إقليمية غير إسرائيل في المنطقة تصعد وتتقدم متحدية كل المصاعب مثل إيران وتركيا، وخاصة بعد أن وضعت 16 مؤسسة استخبارية على مكتبه تـقريرا يفيد صراحة بألا وجود لإسرائيل بعد عشر سنوات،  وأن الحياة والتفكير لدى شعوبنا اليوم ليست مثله قبل عشرين سنة، والتفكير التبعي يكاد يحزم أمتعته مغادرا المنطقة لصالح التفكير النّدي، وأوباما وإن كانت زيارته للمنطقة تـبث مشاعر ليست بـقدر النديّة والتحدي التي لاقها في شرق آسيا، إلا أنها ليست ذات المشاعر عند زيارة كلينتون أو حتى  بوش، وأن العالم المتعدد الأقطاب يتبلور، وأن حركة التاريخ تصدع بأن زمان هيمنة أمريكا  المطلقة يتلاشى بتسارع.. وعليه فإن زيارته هذه هي وداع من نوع آخر، فيه مزيج من التسليم بالقوى الصاعدة، وتكليف للأدوات والقوى الخفية، مع يـقين بأن كل ما يفعله هو محاولة وقف وعرقلة التقدم لا قتله في مهده مثلما فعل أسلافه من رؤساء أمريكا، فهي زيارة وداع للمنطقة من حيث كونها منطقة خاضعة تماما للبيت الأبيض، ووداع منطق السيد والعبد، أو المدير والموظف، تجاه موقف الند للند خلال سنوات قليلة.

 (5) وماذا أيضا..؟!

هناك أسئلة كثيرة حول ما يتعلق بـفلسطين، ونلاحظ أن الزيارة ستشمل عمان ورام الله و"تل أبيب" فقط ولن تشمل القاهرة أو الرياض أو أنـقرة أو الدوحة أو أبو ظبي، لماذا؟ الأسابيع والشهور القادمة ستجيب عن هذا السؤال.

هل ستستأنف المفاوضات؟ إن أوباما معني بهذا الأمر، فهو يريد مفاوضات من أجل المفاوضات شأنه شأن قادة الكيان، وقد يتوصل أوباما لاتـفاق مع الكيان يتضمن تجميدا إعلانيا  للاستيطان، وإطلاق سراح بعض الأسرى، خاصة ممن اعتقلوا قبل أوسلو، وتجميد أو وقف الابتزاز المالي، مقابل استئناف المفاوضات، بل قد يطلق وعدا  بأن دولة فلسطينية سيادية قابلة للحياة ستقوم قبل أن يغادر البيت الأبيض، والكلام بلا جمارك، كما علمتنا التجربة.

هل ستسير المصالحة المعلّقة؟ أوباما ضد المصالحة، إلا إذا اعترفت "حماس" بشروط الرباعية، ولكن ربما يكون هذا الأمر مما لا يهتم به بحيث يكون لسان حاله:  أحبذ ألا تسير المصالحة، ولكن لن أعترض لو سارت، ولن أمنع إسرائيل من تعطيلها إذا أرادت..!

هل ستقع انتفاضة ثالثة؟ هناك محللون صهاينة اعتبروا أن فشل زيارة أوباما يعني انتفاضة ثالثة، وهذا خداع ومكر سيء؛ فأوباما كما هو معلن بوضوح ليس قادما وفي حقيبته مشروع لحل الصراع بل لإدارته، فما المقصود بالفشل هنا؟ المواجهات الحالية ستتدحرج ولو ببطء لتتحول إلى انتفاضة بغض النظر عن أوباما وزيارته وما في جعبته.

على كل قد تؤجل الزيارة أو قد تلغى، ولكن علينا أن ننظر إليها بواقعية بعيدا عن التفاؤل أو التشاؤم بل مناقشة المعطيات بهدوء، والأهم ألا نجعل أنفسنا رهينة لما يرغب به أو يقرره الأمريكان بحجة أنهم الأقوى والأكثر تأثيرا، فهذه هزيمة نفسية تقود نحو التهلكة.

* كاتب فلسطيني- جنين. - sari_sammour@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 تشرين ثاني 2017   مكتب منظمة التحرير.. "عقوبات وقائية"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 تشرين ثاني 2017   الواقعية السياسية وإسقاط الأمنيات على الواقع - بقلم: هاني المصري

21 تشرين ثاني 2017   السعودية ودم الحسين وكنعان..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 تشرين ثاني 2017   الجامعة العربية.. لا هي جامعة ولا هي عربية..! - بقلم: راسم عبيدات

20 تشرين ثاني 2017   لا من ألفها الى يائها ولا من يائها الى ألفها..! - بقلم: حمدي فراج

20 تشرين ثاني 2017   نحن من يرسم معالم صفقة القرن..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

20 تشرين ثاني 2017   ترامب يزيل القناع عن وجهه..! - بقلم: د. مازن صافي

20 تشرين ثاني 2017   ابتزاز أمريكي رخيص..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   محددات نجاح الحوار..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 تشرين ثاني 2017   دولة بدون دولة.. وسلطة بدون سلطة - بقلم: راسم عبيدات

19 تشرين ثاني 2017   إحتمالات الحرب في المنطقة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

19 تشرين ثاني 2017   صفقة القرن تصفية نهائية..! - بقلم: خالد معالي

19 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز السياسي لا يؤدي إلى السلام..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

19 تشرين ثاني 2017   لغزة لعنة وسحر وقهر المنع من السفر..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

18 تشرين ثاني 2017   الإبتزاز الأميركي الرخيص..! - بقلم: عمر حلمي الغول




31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي

13 تشرين ثاني 2016   الجريحة داليا نصار تقرأ مسيرة أم وديع بشغف لتنتصر - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2017   فيلم "ميلاد مر"؛ أو "يلعن أبو إسرائيل"..! - بقلم: ناجح شاهين


24 تشرين أول 2017   الطّلقة الأخيرة على رأسي الغبيّ* - بقلم: فراس حج محمد




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2017- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية