17 June 2020   The Last Chance For A Viable Two-State Solution - By: Alon Ben-Meir


11 June 2020   خيانة الجمهوريين الغادرة للشعب الأمريكي..! - By: د. ألون بن مئيــر

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 تموز 2011

حزب التحرير..!!


بقلم: د. أسامة عثمان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ليست هذه المرة الأولى التي تقمع فيها السلطة الفلسطينية مسيرات حزب التحرير، فقد سبقتها حوادث مشابهة كان منها ما أفضى إلى قتل شاب من الخليل في تشرين الثاني من عام 2007م عندما احتج الحزب على مؤتمر أنابوليس للسلام.
 

السلطة لا تمنح الحزب ترخيصا لمسيراته، حتى لو لم تكن موجهة ضد السلطة، أو ضد موقف من مواقفها، كما هي مسيرة الأمس، في الذكرى التسعين لهدم الخلافة. وحتى إنها كانت تقمع نشاطات للحزب، دون المسيرات، كندوة تُعقد في مكان مغلق!

المعروف والمعهود على حزب التحرير  استثناء العنف من أساليبه، حتى التحريم؛ إنه يحرم على نفسه، وأعضائه المبادءة بالعنف، أو حتى الرد عليه بمثله، في أثناء أي نشاط للحزب.  

وأما موقفه من السلطة الفلسطينية وعدم اعترافه بها فليست جرما؛ لأن السلطة من حيث وجودها، وأهمية بقائها محلُّ جدل دائم، بين الفلسطينيين، حتى داخل أبناء منظمة التحرير الفلسطينية.

وحزب التحرير لا يسلط اهتمامه على السلطة، ورموزها، فيرفضها تحديدا، إنه لا يعترف بكل الدول العربية، والتي تسمى إسلامية.
 
إن حزب التحرير يعرِّف نفسه بأنه حزب سياسي مبدؤه الإسلام؛ فليس هو فصيلا  في منظمة التحرير، وهو سابق لها في الوجود، وليس من المنطق، ولا الحق المماهاة بين فلسطين، ومنظمة التحرير، أو السلطة الفلسطينية.
 
والنهج الذي تنتهجه السلطة في  قمع مسيرات سلمية، عابرة ليوم واحد، تريد التعبير عن فكرة عامة، هي فكرة الخلافة، ولا تختص مناطق السلطة بها، مثل هذا القمع لا يمثل كلَّ أبناء منظمة التحرير، ولا يرضون عنه، ولا حتى أعضاء حركة "فتح"، فقد صدرت أصوات عديدة لمثقفين وكتاب فلسطينيين، في الصحف الفلسطينية ترفض هذه الطريقة في التعاطي مع مثل هذه المسيرات.

وهنا بعض الأسئلة:
هل من اللائق أن ينظم حزب التحرير مسيرات بمناسبة هذا الحدث في بلاد الغرب، مثلا، ويقمع في فلسطين؟!
ثم ما الضرر الذي يلحق بالسلطة، أمنيا، أو سياسيا لو سمحت بهذه المسيرات الموسمية؟ وما الفائدة التي تجنيها من قمعها؟
وكيف يقبل الفلسطينيُّ الواقع وطنُه تحت الاحتلال، والمعرَّض هو نفسه لقمع الاحتلال، في تنقلاته، وربما داخل المدن الفلسطينية أن يلعب دور القامع، فيما يتبقى من الوقت؟!

إن فلسطين، والمحتل منها بعد عام 1967م تمر بمرحلة شديدة الحساسية، تنغلق فيها  أبواب الحل السياسي، وتقف أمريكا إلى جانب إسرائيل بلا مواربة، وتحوط بنا أجواءُ الثورات العربية، وقد خفَّ الاحتقان بين "حماس" و"فتح"، ولا مخاوف من توتر، أو (اصطيادٌ في المياه العكرة) كما كان يُخشى. فما كان ضرَّ لو جرى الاتفاق مع القائمين على تلك المسيرات بالحفاظ على النظام، كما سيكون حفاظا على إخوة ضرورية بين أبناء فلسطين، حتى لو اختلفنا إلى حد بعيد.

* كاتب وأكاديمي فلسطيني يقيم في مدينة قلقيلية. - o_shaawar@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان
  ابو نسر - yazan221133@gmail.com

ان حزب التحرير في المسيرات التى سبقت كان ينظم السير دون مساعدة وكان من افرادة ما يسمون لجنة فنية ولجنة نظام ولجنة سير ينظمون المسيرة ويحافظون على السير بحيث لا يتضرر احد من المواطنين حتى ان الشرطة كانت تنظر وتشهد ان النظام وعدم عرقلة السير كانا ممتازان ويفوق قدرات الشرطة في تنظيم السير


12 تموز 2020   غزة: الإنفجار السكاني.. عشر ملاحظات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

12 تموز 2020   أنظمة استبداد ووهم تتقاسم العرب..! - بقلم: بكر أبوبكر

12 تموز 2020   الضم والقراءة المعاكسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول



11 تموز 2020   الأبرتهايد واقع قائم بضم "كبير" أو "صغير" أو بدونه..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

11 تموز 2020   الفجور الصهيوني حرر المشرع..! - بقلم: عمر حلمي الغول

11 تموز 2020   الجزائر والمغرب وتجربة سوريا والعراق..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم




10 تموز 2020   عنصرية نجم القميئة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

9 تموز 2020   عندما يختنق ماء النهر يتدفق الفيضان..! - بقلم: عيسى قراقع

9 تموز 2020   الدول العربية وأولوية مواجهة التحديات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

9 تموز 2020   "الكورونا" والحكومة والمواطن..! - بقلم: عمر حلمي الغول







20 حزيران 2020   "طهارة السلاح"... موروث مضمّخ بدماء الفلسطينيين..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد


18 أيار 2020   نتنياهو مع انطلاق حكومته الخامسة: "أنوي طرح مسألة الضم بسرعة"..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




10 تموز 2020   سميح صباع.. انت حي بشعرك أيها الشاعر..! - بقلم: نبيل عودة




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2020- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية