7 April 2021   Israel’s Plight: An Absence Of Leadership - By: Alon Ben-Meir

1 April 2021   “Never Again” Seems To Never Apply Anymore - By: Alon Ben-Meir








25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

3 اّذار 2021

إضاءة لديوان الشاعر عامر الطيب "صورة من الخلف للرقم 9"

بقلم: هند زيتوني
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أهمية الشعر ولماذا نحتاجه؟

الشعر هذا التكوين اللغوي الجميل والغامض. هو إناء كبيرٌ أو/  melting pot تنصهر فيه كل الفنون من موسيقا، رقص، رسمَ، ورواية.. هو فن الفنون وأصعبها.

ويرى أرسطو أنه محاكاة  لكل الفنون. ولكل فن جميل أسلوب في المحاكاة ولكن ليست كل محاكاة فناً جميلاً. وقد رفع ارسطو  قيمة الشعر فوق الفلسفة وفوق التاريخ.

هناك قول آخر يقول: كما  تحتاج السماء إلى نجوم، يحتاج المجتمع إلى شعراء (شوفالييه دو بوفور).

وقال ميلان كونديرا: (ليست رسالة الشعر ان يبهرنا بفكرة مدهشة ولكن أن يجعل لحظة في الوجود لا تنسى وتستحق حنيناً لا يطاق).

مقدمة عن الشاعر..
عامر الطيب شاعر وشاب عراقي استطاع أن يكون لنفسه مملكة شعرٌ صغيرةً يدعونا إليها
كلما ضاقت بنا الحياة. الشعر بالنسبة له كحبة فرح يتعاطاها كل يوم لتصبحَ الحياة أجمل وأقل خسائر وقبح. ولينجو من واقع الحياة المؤلم.

وإذا كان إيتاليو كالفينو يكتب عن مدنه بحبر خفي فإن الشاعر عامر الطيب يكتب قصائده بكل ألوان قوس قزح ولا شيء ينجو من شعره. لأن في نفسه نوازع لا يجليها النهار ولا يحتملها الليل. حولته إلى ساحر الكلمة ومروض للمعاني. إنه شاعر يستعصي على اللغة كما يقال. لو لم يكن اسمه عامر الطيب لسميته عامر البحر، الذي يرمي قوارب كلماته ليجوب بها العالم ليبحث عن فكرة جديدة، عن كلمات بكر لم يقترب منها أحد ليعيد صياغتها بأسلوبه الساحر ويمنحها ألواناً وملمساً غير مألوف.

هو mecca (المكان الذي يجذب الناس) لمن يريد أن يتنزه في حدائق الشعر.

"صورة من الخلف للرقم9 " كان عنوان ديوانه الذي صدر عن "دار دلمون الجديدة" في سوريا. إنه عنوان يشدّ القارئ ليعرف ماذا هناك في تلك النصوص. فهي إذاً لعبة الكلمات والأرقام المعكوسة التي لا يتقنها أحد سواه.

جاء الديوان مقسماً إلى تسعة أجزاء:
١- في مكان صغير لا يوجد الموت
حيث تحدث فيه عن الموت والحب والحزن، الوجود والعدم، المعاناة الإنسانية
٢- الحيلة
٣- فكاهات مسيلة للدموع
٤- فراغات
٥- المصابيح مشتعلةٌ في البيوت
٦- تاريخ حديث لامرأة
٧- الوحدة
٨- بيضة الديك
٩-الأشياء كلها لسببٍ ما
ثم ينتهي الديوان بهوامش وهي ومضات ومقاطع شعرية قصيرة ورائعة.

الأسلوب..
نلاحظ في البداية، الذي يشدنا بالفعل هو أسلوبه المتميز، الذي جاء كالسهل الممتنع المسيطر على كل القصائد، ترتدي الكلمات حلة قشيبة، متهادية، بإيقاعات داخلية، طرية وناضجة من خلال جمل شعرية تحمل ظلالاً ومفردات غنية.

يقول في: ملاحظات أولى قبل البدء 

منْ تشابكِ الأصابع تعلّم الإنسانُ أنْ يصنعَ نافذة منْ ضمّها لبعض، 
تعلّم أنْ يصنعَ جداراً منْ صفّها بشكلٍ متساوٍ تعلّم الإنسانُ أنْ يبني سجناً!
قبلَ اختراعِ الأعداد كان منَ الممكنِ أنْ تقولَ هذهِ شجرة، عنْ شجرةٍ واحدة.. هذهِ شجرةٌ معَ شجرةٍ أخرى عن شجرتين.. هذه شجرةٌ تصفُ نفسها عنْ غابةٍ كاملةٍ منَ الأشجار..!

فنرى هنا أن الشاعر ينظر إلى الأشياء بنحو عام من زوايا مختلفة بمعنى تأتي القصيدة بنحو مجسم وتأخذ أكثر من بعد تأويلي حيث يعيد ترتيب الأشياء الكونية  بواسطة مجموعة من الممارسات غير النمطية والتي تتمحور بهدم القناعات المتولدة عند معظم الناس، ومن ثم بناء هيكل  قناعات جديدة تتساوق والزمن الحاضر، معتمداً على فائض الرؤية المتولد عنده، تناسب ما يؤمن به من فلسفة ورؤى.

يقول في قصيدة ذاكرةً العصر البشري الأبشع:

عصرُ البشريّ الأبشع 
حيثُ يستيقظُ البشرُ ويجدونَ مدنَهم صغيرة كتلالٍ بعيدة. أيّتها التلالُ اقتربي إذن نريدُ أنْ نصيرَ بشراً طبيعيين نؤلّفُ كلَّ شيءٍ ونموت، نريدُ غرفاً ضيّقةً للفنِّ ومدناً كبيرةً للنسيان..!

يقول (في الوجود والعدم):
وجودي صغير
على مقاس يدكِ
هكذا تركت لك خيار أن تلوحي بيد واحدة
وكأنك تضعين اليد الأخرى على وجهي.


الصور والخيال..
فكما نرى تبدو الطاقة التصويرية غير ثابتة بواسطة ما يضخه الشاعر من صور وخيال ليجسد الرؤية الاجتماعية الحاضرة. فنحن نشعر تماماً بأنه يملك مفاتيح اللغة ويفتح لنا باب الشعر ليدعونا إلى ارتقاء روحي جميل.

ومن حيث تنوع المواضيع غير المطروقة وغير المستهلكة يقول في (نص دماغ السمكة):

تجتهد الأسماك لتعرف المزيد عن الحياة خارج الماء
تستغرب كيف تموت الأشجار
واقفة في عالم الهواء العالي..!
وكيف يقتل البشر
أصغر نواياهم وهم يعرفون الكثير عن الحب ليعيشوا سعيدين
وكيف ينامون يائسين
وقد اخترعوا الهواتف مع بشر ألف منهم وحبال الملابس من أجل شَيْءٍ ما.

يحاول الشاعر أن يلفت نظرنا بطريقة مذهلة وذكية، إلى عمق الحزن الذي يكتنف الوجود والإنسان. مع توفر كل الرفاهية المحيطة به.

يقول في نص رصاصة صوتية:
أنهيتُ حياتي برصاصة واحدة
وكتبت ذلك على قبري
فاعتقد الآخرون أنني قتلت نفسي
لكنني في الحقيقة فرغت مسدسي في الهواء
لأطمئن على حياتي.

مع أن الموت شيء بشع ومخيف أصبحت فكرته هنا فناً مختلفاً، ثمّة دهشة مشرقة في هذا النص؛ فالشاعر يفارق الواقع بالخيال حيث يموت ويكتب على قبره. فالنعترف إذاً أنه مصور وحداّس ذكي ولديه تجربة واسعة في تقنية الانزياح والمفارقة. وثمّة دهشة تتوغل في عروقنا ونحن نتابع حروفه التي تشق طريقها إلينا بطريقة سلسة وتتربع على قلوبنا.

يقول في الجزء السابع من نصوصه:

ثوبك القصيرُ مثل هذهِ الأيّامِ الأخيرةِ لميّتٍ يريدُ فراشاً طويلاً
وأصدقاءً طويلين لا يسمعونَه وهو يهذي.
ثوبُكِ القصيرُ مياهً صافية أحرّكُها بيدي مرّةً لأرى ومرّةً لأختبرَ حدْسي!

فكما نرى نصوصه لم تكتب كتابةً وإنما صُورت بكاميرا دقيقة للغاية، وكأنه أرسل آلهة الصيد والإنجاب – آرتيمس- لتلتقط  له مشاهداً بالغة في الدهشة لتصبح الحارس الذي يخرج لذلك التيه البعيد. يبوح بشبكة من الرؤى والتصورات ليكون لنفسهِ لغةٍ شعرية مبهرة. حيث نغرق فيها ببحر فلسفي عميق. يرمي فيه خلاصة أفكاره وثقافته المتعددة الجوانب ليصطادها بعد ذلك قصائداً متفردة.

ترتدي خيالاً ملوناً ومتميزاً. إنه شاعر استطاع أن يعجن صلصال الحروف ويشكلها كما يحب يبني مدناً ويهدم أخرى يشق البحور بعصاه ويطير بجناحين خفيفين ليلامس ذهب النجوم.

تابعت قصائده لمدة زمنية طويلة وبعدها اقتنعت بأنه شاعر اكتوى بجمرة الحروف ولذعته نار الكلمات. وقد فجرت في أعماقه جداول خضراء، انبثقت نجوماً في سماء الظلام لتنير زوايا القلوب لعلها تغسلها من القسوة والبشاعة. هو شاعر يحملُ وجع الكائنات المسحوقة ويحاول أن يرمّم  العالم. يعيد هندسة الكون بالشعر يزرع في حقوله أشجاراً وتارة يفجر أنهاراً من الإبداع لا تنضب ليجعله أقل قساوة من الحديد وانعم من الماء ويغرقنا نحن في بحر الجمال العميق.

* كاتبة وشاعرة سورية مقيمة في الولايات المتحدة. - --



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


18 نيسان 2021   دروس عربية من سياسات دولية..! - بقلم: صبحي غندور

18 نيسان 2021   صلاح عجارمة.. حب في الكنيسة..! - بقلم: عيسى قراقع



17 نيسان 2021   معتقلو "حماس" في السجون السعودية.. إلى متى؟! - بقلم: د. محسن محمد صالح



16 نيسان 2021   مأساة أسرى الحرية مستمرة..! - بقلم: مصطفى إبراهيم


16 نيسان 2021   من أجل اقامة جبهة: مواطنون ضد الفاشية - بقلم: جواد بولس

16 نيسان 2021   انفجار نطنز: ضربة ثلاثية الأبعاد..! - بقلم: د. سنية الحسيني

15 نيسان 2021   17/4 يوم الوفاء للأسير الفلسطيني وقضيته العادلة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 نيسان 2021   ثلاثة وثلاثون عاما على الرحيل..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




22 اّذار 2021   الانتخابات الإسرائيلية: ظاهرها أزمة حزبية وباطنها تغيرات بنيوية..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



16 نيسان 2021   حنين لاجئ..! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 نيسان 2021   اغتيال الفنون الجميلة في الدول الهزيلة..! - بقلم: توفيق أبو شومر

14 نيسان 2021   من اليوميات.. زيارة رام الله للقاء حسن عبّادي - بقلم: فراس حج محمد



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية