25 February 2021   It Is Critical Time For New Leadership In Israel - By: Alon Ben-Meir


18 February 2021   Europe can right its wrongs on Palestine - By: Hamada Jaber





5 February 2021   Time For Kosovo To Secure Its True Independence - By: Alon Ben-Meir

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

18 كانون ثاني 2021

وقفة مع نص "عذراء الحروف" للشاعرة السورية نبيلة متوج

بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أنا من جندت لأجلك
أحرف الأبجدية
إشارات التعجب والاستفهام
همست بحبك
كتبته بين الأقواس..
تسابقت حروفي
على نصاعة الصحاف
لونتها ...
بنهدات قلب..
قلب يقرأ ما بين أسطرك
بلغة الهمس،
تطل عيناك ما بين الحروف
خميلة من الحنين... الشوق
الكبرياء.
ثمان وعشرون حرفًا
لا تكفي أن أكتبك بها
أنا عذراء الحروف
والدفاتر..
في واحات اللغة ما زلت
أطوف..
استعرت أحرف التعجب
لابثك حنين صب
أحرف الاستفهام
لأسأل في القوافي
عن عاشق مستهام
كيف لقلبه أن ينام؟
أنت يا من أشعلت
حروفي
بلهيب وجد حروفك
أشعلت حطب عمري
بنيران لهفة تعابيرك
ما زلت أنتظرك خلف السطور
يا من كلماته هضبة
يغطيها زهر البنفسج
وجهه ملاءة ثلجية اللون
أعترف لك..
بأني استنفذت في عشقي
لك كل اللغات..
وبت اخشى أن أكرر مفردات
لهفتي
بنفس وتيرة الفراشة
وهي تحوم حول احتراقها
يا بنفسجي الملامح..
ياسميني الحديث..
قرنفلي الحب..
لك قصائدي العذراء
كتبتها بأدمع المطر
وتراتيل الحمام
وصلوات ناسك

هذه القصيدة هي للصديقة الشاعرة السورية نبيلة علي متوج، التي ولجت محراب الكلمة وعالم الشعر منذ سنوات، واثبتت حضورها في المشهد الثقافي السوري الراهن، بنتاجها الشعري والنثري الغزير المنشور في عدد واسع من المواقع الالكترونية والصحافة السورية والعربية.

تحمل القصيدة عنوان "عذراء الحروف"، ويطغى عليها الطابع الوجداني، وهي بالغة العذوبة، شفيفة، شفافة الضوء، تتراوح بين النبرة العالية والشعور الصادق العفوي، وحساسية الوجدان العميق، محبوكة بجمالية فنية، وبخيال واسع، وذهن مبدع، وروح نقية، وتعكس جلاء اللحظة الشعورية في لهب القلب المحب وعنفوانه.

ونلمس في القصيدة سلاسة ورقة، ومعانٍ جديدة، وصور جميلة، تخدم تصاعد النص واكتمال الصورة الشعرية فيه، والتي هي بالأساس شكل الفكرة المحورية. وما القصيدة سوى لوحة رسمتها الشاعرة بالكلمات، والبوح الأنيق الواضح، ولها زمنها الذي يتشكل في إيقاعها الداخلي، ولها مكانها الذي يتمثل في مساحات المفردات وشكل القصيدة.

نبيلة متوج شاعرة تكتب قصيدتها بإحساسها، متمكنة من أدواتها، تجعل اللغة مطواعة لها بأناء جميل، تنتقل بمفرداتها وتعابيرها كما تريد، وتضعنا أمام صور حسية وحية نابضة وناطقة بوجع المفردة، وتتحول هذه الصورة إلى لوحة شعرية فنية تحاكي القلب والروح، وتدغدغ المشاعر والأحاسيس الداخلية.

وهي تعتمد أسلوبًا بسيطًا متميزًا بلون خاص، والشعر ليس في تعقيد اللغة، بل أجمل وافضل الأشعار المكتوبة بإحساس الروح وبلغة يفهمها الجميع، ومعجمها اللغوي يتشكل من كلمات قوية واستعارات وإيحاءات تعكس مشاعرها العاطفية والوجدانية ومواقفها الوطنية والعروبية.

ويمكن القول، اننا قرأنا قصيدة ناعمة خفيفة الظل، متجانسة، ومكثفة بشعرية لافتة، وبنغمة ذاتية، نلمح فيها النبض الإنساني في وجدانها بصدق، وببوح رفيع راقٍ ورائع، تمثل باختيار الكلمة والعبارة وخلق المفاهيم اللغوية المجازية الدالة في مفرداتها على أبعاد المعاني الروحية والمشاعر المكنونة لديها.

فتحية عطرة لصديقتنا الشاعرة نبيلة علي متوج، والتمنيات لها المزيد من العطاء والحضور الشعري المميز والمتواصل.

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


5 اّذار 2021   جهل وفساد يحيطان بـ"الكورونا"..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


4 اّذار 2021   الأيديولوجيا والتحالفات الانتخابية - بقلم: د. منذر سليم عبد اللطيف

4 اّذار 2021   "فتح" الواسعة الصدر تفوز..! - بقلم: بكر أبوبكر

4 اّذار 2021   آخر رسالة أرسلها أشهر جواسيس إسرائيل..! - بقلم: توفيق أبو شومر

4 اّذار 2021   السجن العربي الكبير..! - بقلم: صبحي غندور

4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 اّذار 2021   نتنياهو والإنتخابات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

3 اّذار 2021   الملتقى الوطني الديمقراطي الفلسطيني - بقلم: د. إبراهيم أبراش


3 اّذار 2021   من ينقذ القدس والمقدسيين..؟ - بقلم: راسم عبيدات


3 اّذار 2021   الإنتخابات الفلسطينية ما بين الأزمة والفرصة..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

3 اّذار 2021   من حقّ الجميع أن يترشح..! - بقلم: بكر أبوبكر



28 كانون أول 2020   "عاصفة" السياسة الإسرائيلية: زوارق يتهددها الغرق.. ومراكب جديدة تستعد للإبحار..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار



9 تشرين ثاني 2020   ما مدى تأثير الانتخابات الأميركية على المواقف الإسرائيلية؟ وما سبب تعمق الفجوة مع يهود العالم؟ - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   قسم التحقيقات مع الشرطة الإسرائيلية "ماحش".. أداة لغسل جرائم الشرطة..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار

9 تشرين ثاني 2020   تحت غطاء "التطوير": خطط إسرائيلية حكومية لتهويد القدس وتغيير طابعها العربي (القرار 3790 نموذجاً)..! - بقلم: المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية - مدار





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




4 اّذار 2021   أين الأسئلة الكبرى أيها الاتحاد؟ - بقلم: فراس حج محمد


3 اّذار 2021   هالة الكاتب و"نسوة في المدينة" لمؤلّفه فراس حج محمد - بقلم: وفاء عمران محامدة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2021- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية