13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 كانون أول 2017

صلاح عيسى.. وداعاً

بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

غيب الموت الكاتب والمفكر والمناضل اليساري المصري الكبير صلاح عيسى، متأثراً بمرض السدة الرئوية، وبعد أن دخل في غيبوبة وبقي على أجهزة التنفس الصناعي الى أن لفظ أنفاسه الأخيرة، تاركاً وراءه ثروة فكرية كبيرة، وسيرة حياة حافلة وزاخرة بالنشاط والعطاء والنضال.

يعتبر عيسى من أبرز أعلام الفكر والثقافة المصرية، وقد شارك في انشاء وتأسيس وادارة عدد من الصحف والمجلات المصرية، أبرزها: "الكتاب، الثقافة الوطنية، الأهالي، واليسار"، كما ترأس تحرير صحيفة "القاهرة"، وتولى منصب الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة في مصر.

تعرض عيسى للمحاكمات والاعتقالات مرات كثيرة، بسبب آرائه السياسية والفكرية العقائدية، واعتقل لأول مرة العام ١٩٦٦.

صدر له في مجال الفكر السياسي: "الثورة العرابية، حكايات من دفتر الوطن، رجال ريا وسكينة، دستور في صندوق القمامة، تباريح جريح، مثقفون وعسكر، محاكمة فؤاد سراج الدين، البرجوازية المصرية وأسلوب المفاوضة".

وفي مجال القصة والرواية صدر له: "جنرالات بلا جنود، ومجموعة شهادات ووثائق في تاريخنا وزماننا"، وله ايضاً كتاب "شخصيات لها العجب".

لقد شاءت الأقدار وتعرفت الى الكاتب الكبير الراحل صلاح عيسى عن طريق المصادفة، وكما يقال "رب صدفة خير من ألف ميعاد"، وذلك عندما كنت في زيارة للقاهرة في ثمانينيات القرن الماضي، دخلت مكتبة المرحوم العم مدبولي، واذا بالراحل صلاح عيسى يتجول بين اروقة ورفوف المكتبة، فالقيت عليه التحية والسلام، وسالته: هل أنت الكاتب صلاح عيسى؟ فابتسم وقال: نعم، وعرفته على نفسي، وكم سره انني من فلسطين، وبعد ان تحدثنا وتجولنا معاً بين اجنحة الكتب، افترقنا وذهب كل منا في طريقه، وتواعدنا على أمل اللقاء، ولكن للاسف لم يجمعني به القدر مرة أخرى.

كان صلاح عيسى شخصية معروفة، وهو مثقف ومفكر وكاتب صاحب مواقف وطنية ويسارية، وناشط سياسي في صفوف حزب التجمع الوطني الوحدوي المصري، وعرف بسخصيته الهادئة والمتمردة في آن، وظل طوال حياته متمسكاً بمواقفه النصالية والتقدمية، يذود عنها، وينافح من أجل انتصارها.

وقد حذر من الكارثة التي تهددنا، وهي ظاهرة التطرف الديني الاصولي، وتنامي فكر التكفير الظلامي. وفي كتابه الموسوم "الكارثة التي تهددنا" الذي لم يكن يطمح الا أن يكون ورقة حوار، يشتبك الصراع ويشتد حول الماضي والحاضر والمستقبل، وتتزاحم علامات السؤال والاستفهام: لماذا بقي الوطن العربي قرية في تركيبه السكاني وقيمه الاجتماعية؟ وكيف تصارعت أجنحة البرجوازية وحلفائها على طريق القبلية التي تفتقد لابسط أسس الديمقراطية؟ وكيف بدأت حركة التنوير الاصلاحية برحابة جمال الدين الأفغاني، وانتهت بالفكر المتشدد المتعصب ممثلاً بسيد قطب وشكري مصطفى..؟!

صلاح عيسى من رموز ومنظري التيار اليساري المصري المدافعين عن حرية الرأي، والنقابيين المخلصين لرسالة وتقاليد المهنة، وقد تناول في كتبه ومقالاته قضايا سياسية واجتماعية عديدة، وتميز باسلوب ممتع ورشيق وجذاب، ويبقى كتابه "شخصيات لها العجب" سمفونية عزفها مثل المايسترو عن شخصيات أدت دوراً بارزاً في الحياة السياسية والصحفية في القرنين العشرين والواحد والعشرين، بينهم الصحفي والكاتب المصري الالمعي محمد حسنين هيكل.

رحم الله صلاح عيسى، وستبقى أفكاره المتنورة ومواقفه الوطنية والسياسية النوعية الجذرية، نوراً ساطعاً للأجيال المصرية والعربية القادمة.

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية