11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 كانون أول 2017

تجاوز المألوف في كتاب "ملامح من السّرد المعاصر- قراءات في الرّواية"

بقلم: رائد الحواري
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أول كتاب نقديّ في الرّواية اطّلعت عليه كان بعنوان "الأدب من الدّاخل" ولم أعد أذكر المؤلّف، فقد أنقضى على هذه القراءة أكثر من ثلاثين عاما، لكن ما زالت عالقة في ذهني الطّريقة الّتي تناول فيها النّاقد الأعمال الرّوائيّة، فقد تحدّث عن روايات بعينها بشكل تفصيليّ، وليس عن مواضيع في الرّواية، ولهذا ما زالت في ذاكرتي رواية "حين تركنا الجسر" لعبد الرّحمن منيف الّتي تناولها النّقد بطريقة مذهلة جعلتها عالقة ومؤثّرة فيّ حتّى أنّ بطلها "زكي النّداوي" أصبح أحد الأسماء الّتي أستخدمها في تشبيهاتي لعدم قدرتها على الفعل الإيجابيّ، فهو يتماثل مع "أبو الخيزران" بطل رواية "رجال في الشّمس" لغسان كنفاني في رمزيّة العقم وعدم الفاعليّة.

وبعدها فتحت أمامي مجموعة كبيرة من كتب النّقد، خاصّة تلك الّتي تتحدّث عن موضوع بعينه، مثل "المرأة في الرّواية العربيّة" "، وعلى هذه الشاكلة، فغالبيّة الأعمال النّقديّة تهتمّ بجزء معيّن من الرّواية على حساب الرّواية كعمل متكامل، وهذا المنهج هو المتّبع عند غالبيّة النّقّاد، فهم يهتمّون بالجزء الّذي يريدون، ويهملون بقيّة العمل الرّوائيّ أو الأدبيّ، ولهذا نجد القارئ لا يأخذ صورة وافية عن الرّوايات أو النّصوص الأدبيّة الّتي يتناولها النّاقد أو النّقد، ومن هنا أصبح الاطّلاع على الأعمال النّقديّة محدودا جدّا ومقتصرا على المهتمّين بتطوير معلوماتهم النّقديّة.

وإذا ما علمنا أنّ الدّراسة النّقديّة تعدّ عملا ابداعيّا موازيا للعمل الأدبيّ، يمكننا أن نتحدّث عن النّقد وأهميّته ليس للكاتب أو للكتاب المنقود فحسب، بل للقارئ المتذوّق للأدب، بمعنى أنّ كتاب النّقد الأدبيّ يمكن أن يُستمتع به كما هو الحال في العمل الأدبيّ، ويمكن أن يقدّم معرفة، ويفتح آفاقا أمام القارئ ليتقدّم من العمل المنقود.

 تكمن أهمّيّة العمل النّقديّ، في فتح آفاق أمام القارئ العاديّ وتقديم الكتاب الأدبيّ بشكل جميل ومكثّف ومختزل، وفي ذات الوقت تعطي القارئ فكرة عامّة عن مكامن الجمال والفنّيّة والتّميّز الّذي جاء به العمل الأدبيّ، وكذلك مواطن الخلل والضّعف فيه.

"فراس حج محمد" يقدّم دراسة عن مجموعة من الرّوايات في كتابه الجديد "ملامح من السّرد المعاصر- قراءات في الرّواية" بطريقة سلسة وناعمة، بحيث نستمع فيما يكتبه عن الرّوايات، وفي ذات الوقت نأخذ أفكارا شاملة عن جماليّة العمل الرّوائيّ، وأيضا يقدّمنا من تلك الرّوايات لنتعرّف عليها أكثر، فهناك أكثر من عشرين رواية عربيّة تناولها النّاقد، وأربع روايات مترجمة، وبكلّ تجرّد كان كتابا مفيدا وجميلا وممتعا؛ فبعض الرّوايات كنت قد قرأتها لكن قراءة "فراس حج محمد" لها فتحت لي أبوابا جديدة، وبشكل أجمل ممّا أخذته أو فهمته منها، كما هو الحال في روايات "نرجس العزلة" لباسم خندقجي والسّماء قريبة جدّا لمشهور البطران، وأعتقد أنّه في هذا الكتاب نجح تماما في تأكيد أهمّيّة كتاب النّقد وضرورته للقارئ العاديّ، وهذا الأمر لم يكن ليحصل دون نهج النّاقد السّلس والعميق، وأيضا (المنهج الجديد) ـ إن جاز لنا القول ـ في إخراج كتابة النّقد؛ إذ تناول الرّاوية كاملة، وليس جزءا منها، لهذا نقول إن كتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرّواية" يعدّ عملا إبداعيا يُستمتع به ويستفاد منه.

الكتاب مقسّم إلى أربعة فصول؛ في الفصل الأوّل تناول النّاقد بعض النّظريّات في النّقد وأهمّيّة المداخل النّقديّة، وفي الفصل الثّاني تطرّق إلى عشر روايات فلسطينيّة بالتّحليل والتّفصيل، وهذه الرّوايات هي "أهل الجبل" لإبراهيم جوهر، و"أرواح كليمنجاروا" لإبراهيم نصر الله، و"مسك الكفاية"، و"نرجس العزلة " لباسم خندقجي، و"صيّادون في شارع ضيّق" لجبرا إبراهيم جبرا، و"باط بوط" لرياض بيدس، و"الموتى لا ينتحرون" لسامح خضر، و"النزوج نحو القمر" لعيسى قواسمة، و"المهزلة- وجوه رام الله الغريبة" لمحمد جبعيتي، و"كلام مريم" لمحمود شقير، و"السّماء قريبة جدّا" لمشهور البطران، و"الخنفشاري" لنافذ الرّفاعي، وتعامل النّاقد مع الرّوايات بعين الرّوح النّقديّة، بمعنى أنّه لم يهتمّ باسم الكاتب على حساب النّصّ الرّوائيّ، ولم يأخذ مقولة "أنّ هذا كاتب كبير وهذا أقلّ منه"، بل تعامل مع النّصوص بشكلها الرّوائيّ المجرّد، من هنا وجدنا بعض الرّوايات تأخذ مساحة ومداخل أوسع، لما فيها من بعد فكريّ وجماليّة في السّرد، من هنا  كان "فراس حج محمد" يتوقف عندها ليضيء ما  فيها من جماليّة وأفكار، فمتن النّصّ هو السّيّد، وهو العنصر الأهمّ في فتح الآفاق والرّؤية أمام النّاقد.

في الفصل الثالث تناول النّاقد عشر روايات عربيّة، وهي "الأسود يليق بك" لأحلام مستغانمي، و"طشّاري" لأنعام كجي جي، و"اعترافات" لربيع جابر، و"بطن الحوت" لصونيا عامر، و"موسم الهجرة إلى الشّمال" للطّيّب صالح، و"الظّلّ الأبيض" لعادل خزام، و"رغبات ذاك الخريف" لليلى الأطرش، و"مدائن الأرجوان" لنيبل سليمان، و"واحة اليقين" لهاني أبو انعيم، و"مملكة الفراشة" لواسيني الأعرج.

وفي الفصل الرّابع تناول أربع روايات مترجمة، وهي "آخر أسرار الهيكل"  لبول سوسمان، و"عالم صوفي" لجوستيان غاردر، و"نساء" لهنري شيناسكي، و"الجنس والمدينة" لكانديس بوشنيل، وهناك مدخل إلى ما يعرف بالأدب "الأيروتيكي" الّذي تحدّث فيه عن الأثر وحاجة  الجنس في الأدب بصورة عامّة. وختم الكتاب بملاحق ندوات عقدت في أكثر من مكان حول الفنّ الرّوائيّ ولها اتّصال بالرّوايات أو الموضوعات النّقديّة الواردة في الكتاب.

هناك بعض الملاحظات على تقسيم جغرافيّة وجنسيّة الكتّاب، فهو تناول "إبراهيم نصر الله" على أنّه فلسطينيّ، وهذا صحيح تماما، بينما تناول "ليلى الأطرش" على أنّها أردنيّة، علما أنّ حالتهما واحدة، بمنعى أنّهما من فلسطين، لكنهما يحملان الجنسيّة الأردنيّة، فكان الأجدر أن يأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار ما دام حدّد جنسيّة وجغرافيّة  الكتاب في الفصول.

الكتاب من منشورات مكتبة كلّ شيء، حيفا، الطّبعة الأولى، 2017.

* كاتب فلسطيني- نابلس. - --



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح


13 تشرين أول 2018   ضيق مشعل وحصار هنية..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين أول 2018   الهدنة والسنوار وقطر..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية