17 January 2018   'When Geopolitical Conditions And Moral Values Converge - By: Alon Ben-Meir

15 January 2018   In Words and Deeds: The Genesis of Israeli Violence - By: Ramzy Baroud

12 January 2018   Bibi's Son or: Three Men in a Car - By: Uri Avnery

11 January 2018   Jerusalem and Amman - By: Daoud Kuttab

11 January 2018   A Party That Has Lost Its Soul - By: Alon Ben-Meir


8 January 2018   Shadow Armies: The Unseen, But Real US War in Africa - By: Ramzy Baroud

8 January 2018   Ahed Tamimi offers Israelis a lesson worthy of Gandhi - By: Jonathan Cook

5 January 2018   Uri Avnery: Why I am Angry? - By: Uri Avnery

4 January 2018   US blackmail continued - By: Daoud Kuttab


29 December 2017   Uri Avnery: The Man Who Jumped - By: Uri Avnery















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 اّب 2017

فوز فرنسيس تحلق في فضاءات الشعر..!

بقلم: شاكر فريد حسن
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

فوز فرنسيس الآتية من بعيد، من اعالي الجليل الأشم، من فسوطة الهادنة الوادعة، حيث الجمال والالهام، جمال الطبيعة الغناء، والسنديان الباقي، والسريس الفواح بعبقه وشذاه، الذي يرمز الى الانزراع في عمق الارض والتراب، والبقاء الابدي في وطن الحب والجرح والنكبة، الوطن الكنعاني.

فوز فرنسيس دخلت محراب الشعر، وحلقت في سماوات الكلمة العذبة، وفضاءات الابداع، وتألقت بحروفها في روضة البوح. لكنها لم تنل حظها من الشهرة، التي لم تلهث وراءها، ولم يتصفها النقد.

هي لا تكتب القصيدة بل القصيدة تكتبها، انها تكتب ليس من اجل الكتابة ولا ايماناً بالفن من اجل الفن، بل هي تسطر الحروف لتسكب الآلام وتصور الوجع الفلسطيني، وتعبر عن القلق الوجودي الانساني وتستلهم الحلم الوطني القومي، وطن حر مع هوية.

فوز فرنسيس محبة للثقافة والأدب والشعر، عشقت اللغة والقراءة والمعرفة منذ نعومة اظفارها. قرضت الشعر وخاضت غمار الكلمة، ونشرت قصائدها التي عطرت الأجواء بصدقها وعفويتها ورقتها وما ترمز اليه من ابعاد وايحاءات.

هي تؤمن برسالة الشعر ودوره في الجبهة الثقافية، وفي معارك الشعوب المستعمرة والمحتلة الطامحة الى الاستقلال والحرية.

تتأثر فوز بما يجري ويحصل في عالمنا المظطرب من احداث سياسية متسارعة ومتلاحقة، فتتفاعل مع الحدث وتعكس تأثيراته في تصوصها المكثفة، وومضاتها السريعة.

كتبت عن الوطن وجراحاته، وعن عذابات الشعب، وآلام الناس. وكتبت عن الحب وللحب وتغنت به، فعانقت الوجدان ولامست شغاف القلب بمشاعرها الفياضة، وسمت من خلال المزج بين الأرض / الوطن /الحبيب، فانعشت الروح، وأدركت بحسها المرهف ان الحياة لا قيمة ولا معنى لها بدون الحب.

آمنت بالانسان، اينما كان بغض النظر عن دينه وقوميته وهويته. وخاطبت الروح الانسانية.

في نصوصها انفاس الشعر الصافي، ورقة الجداول، واحساس العاشق الولهان.

فوز فرنسيس جعلت للشعر معنى، فتتمايل في الروض، وتغرق بالوجد والمؤانسة، ولكلماتها مدلولات موازية للأفكار، والصورة الشعرية لديها تتخذ مساراً لفظياً، ولكن وراءها صرخة وجع، وزهرة الم معبأة بالغضب والاحتجاج على الواقع.

فوز فرنسيس شاعرة تعرف كيف تختزل وتكثف التجربة بتص دافئ  عميق الأبعاد، وفي مستوى الحلم المنشود. وما يميز نصها تلك الرهافة والاحساس الصادق رالبساطة الآسرة، والبوح الجميل والنغم الموسيقي الهفهاف، والمحافظة على تماسك النص، والوحدة العضوية بين الشكل والمضمون.

فوز فرنسيس تكتب بقلبها، بجوارحها، بجوانحها، باحساسها الجارف، تغمس قلمها بحبر عراطفها، انها تكتب فتتدفق مشاعرها فياضة وحارة على الورق، ممتلئة بالدفء الانساني، وحرارة العواطف، فتلاطف كيان القارئ وحسه الفني.

اما لغتها فهي واضحج، سلسة، عميقة، تصبغها الجمالية الفنية والمرسيقى الشعرية التي تسحر النفس ويجعل المتلقي يتذوق جمالاً سلساً ووجدانياً.

فوز فرنسيس تشف في قصاندها عن شاعرية بحاجة الى اهتمام من قبل نقاد القصيدة، حتى ينبت البرعم ويورق الفنن ويورق في حقل الابداع، فلها البهاء والتحية.

* -- - shaker.fh@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 كانون ثاني 2018   لماذا تنفجر غزة؟ ولأجل من؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

17 كانون ثاني 2018   #غزة - بقلم: د. حيدر عيد



17 كانون ثاني 2018   قرارات المركزي.. رُبع الطريق..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 كانون ثاني 2018   مئوية عبد الناصر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 كانون ثاني 2018   قراءة هادئة في خطاب الرئيس‎ - بقلم: هاني المصري


16 كانون ثاني 2018   قراءة في قرارات المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: د. مازن صافي

16 كانون ثاني 2018   خطاب محمود عباس في المجلس المركزي الفلسطيني - بقلم: شاكر فريد حسن

15 كانون ثاني 2018   التاريخ قاطرة السياسة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 كانون ثاني 2018   عباس والتموضع بين محورين.. وخيار واحد - بقلم: راسم عبيدات

15 كانون ثاني 2018   خطاب الرئيس بين الحائط التاريخي والشعر الابيض..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 كانون ثاني 2018   قراءة في خطاب الرئيس..! - بقلم: خالد معالي





31 اّذار 2017   41 سنة على يوم الأرض: تماسك الفقراء - بقلم: بسام الكعبي


6 كانون أول 2016   نيلسون مانديلا: حضورٌ يقهرُ الغياب..! - بقلم: بسام الكعبي


3 كانون أول 2016   عادل الأسطة: ناقد لامع ومحاضر بارع..! - بقلم: بسام الكعبي




27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 كانون ثاني 2018   فدوى وإبراهيم..! - بقلم: تحسين يقين

12 كانون ثاني 2018   في غزَّة..! - بقلم: أكرم الصوراني

11 كانون ثاني 2018   حتى يُشرق البحر..! - بقلم: حسن العاصي

10 كانون ثاني 2018   عكا..! - بقلم: شاكر فريد حسن



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية