2019-01-31

حينما يقدم الثعلب نصائح الى الليث: رسالة الى جيسون غرينبلات..!


بقلم: بكر أبوبكر

لا يليق بأمثالك أن يقدّم لأمثالنا النصائح. وما يليق بنا وبأمثالنا الاستماع للهراء والترهات وسقط الكلام من أي شخص جاء، فكيف بمن عصب عينيه عن رؤية الحق الساطع والنور المرتفع.

لا سمعا ولا طاعة لمن قطع شريان الحياء في وجهه فلا ترى في كلماته الا نفحات العنصرية البغيضة ورائحة الاستعمار الأسود وكثير من الحقد الأبيض.

أنت وأمثالك ممن يغرفون من مستنقع التاريخ الفاسد الآسن والمكذوب حقدا وعنصرية وخرافات تناخية لا يليق بهم أن يجلسوا في مقعد الحكماء مطلقا. فما لحكم يصدروه صلاح أبدا.

هل نقول أن الأولى لكل يمين العالم الامبريالي الشّرَه والاستعماري البغيض والعنصري الكريه أن يعيد النظر في الرمال المتحركة تحت قدميه أم نقول يا ثوار العالم اتحدوا؟ هل إنك ترى أم عميت؟

إن الدنيا تتقدم الى الأمام، والرأس الواحد لا يدوم، ودولة الباطل ساعة ودولة الحق كل ساعة. لك أن تفهم جيدا أن فلسطين أبدا لا تقف الا مع الحق والحق دوما رهن ارادة الشعوب المقاتلة، لا الامبرياليين ولا الاستعماريين ولا الصهاينة التناخيين. فأنظر أبعد من أنفك جيدا، ولا أخالك ستفعل.

نعم إنه لا يليق بك أن ترمش في حضرة الحرية او الثورة او اللهيب لأنك حتما لا تستطيع النظر، وستحترق.

كيف لمثلك أن يمدّ رجليه في مجلس أمير المؤمنين في مجلس الشعب مجلس الحرية وميزان الحق الذي أعوجّ ومال، وانتكس وانكسر عندما أسلم أبعاض الأمة لجام أحصنتهم لأمثالك ممن لا يعرفون لغة الجياد.

ان حركة "فتح"، بل لنقل ان حركة سيدك وسيدنا وتاج راسك ورأس أمتنا والعالم الحر ياسر عرفات تعرف ما تقول ولا تتوه أبدا.

ان الثورة العربيةالفلسطينية التي رسمت معنى النزاهة والنقاء والشرف والمقاومة والهدير حروفا من ذهب في وعي العالم الحر لا يمكن الا أن تكون حركة "فتح" التي تلتف حول من قال لك ولأمثالك [لا] مدوية ترددت أسماعها في وعي أصحاب الألجمة وفي وعي أسيادك في البيت الكالح وأسيادهم في "غيتو" الكراهية والارهاب والنازية.

]لا] أبومازن وشعب الجبابرة يا "جيسون غرينبلات" لا تلتفت لأمثالك.

نحن لن نستمع لك وستُداس كلماتك من كل رمال الطريق وكل البحار المالحة وكل شعوب الأرض لأن الصراع متواصل والفضاء متسع وأنت نقطة سرعان ما ستُمحى. وتبقى مبادئ الثورات من الامريكية الى الفرنسية فالصينية والجزائرية وغيرها.

هل تراك ايها المحامي عن الشيطان تفهم أم ماذا؟

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com