2018-09-10

واشنطن تشن حربا قذرة على الفلسطينيين


بقلم: د. هاني العقاد

تتدرج واشنطن  منذ السادس من ديسمبر 2017، التاريخ الذي اعلن فيه ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لدولة الكيان، في مستويات متصاعدة لحرب قذرة ضد الفلسطينيين باختلاف مستوياتهم. وتستهدف بهذه الحرب المسعورة كل مكونات الشعب الفلسطيني السياسية كما تستهدف قواعده السيادية في القدس والضفة الغربية وحتى غزة التي يريد الامريكان الآن اخراجها من دائرة الصراع كما القدس واللاجئين. وانطلقت هذه الحرب عبر اجراءات قذرة تستهدف قضية اللاجئين وتفكيكها  فجاء استهداف وكالة الغوث الدولية عبر وقف الدعم المالي بحجة انها غير مفيدة وفاسدة وبحجة ان الفلسطينيين رفضوا المبادرة الامريكية المسماة "صفقة القرن"، والآن  تعلن الادارة الامريكية اغلاق مكتب "م.ت.ف" في واشنطن حتى تسحب القيادة الفلسطينية الملفات التي قدمتها ضد اسرائيل للجنائية الدولية، وهذا يعني ان واشنطن ستسحب اعترافها بالمنظمة التي بدأت اصوات في ادارة ترامب تقول انها منظمة ارهابية . وهذا يعني الكثير عندنا، فواشنطن بهذه الحرب القذرة تعتقد انها تبتز الشعب الفلسطيني وقيادته لتوافق على ما في راس ترامب المنحاز تماما الى اسرائيل ومشروعها الاستيطاني من تصفية للصراع.

وتدرج واشنطن في الحرب يعني ان هناك مراحل متقدمة للحرب قد تصل الى ابعد من سحب الاعتراف واغلاق مكتب المنظمة ويخشي ان تصل هذه الحرب لإيعاز واشنطن لحلفائها من العرب بوقف أي دعم مالي لمنظمة التحرير والسلطة الفلسطينية..! واخشى ان تصل  الاجراءات الأمريكية بالتعرض بالاعتقال او تقييد حركة من يرفض مشروعها التصفوي واعاقة تنفيذ صفقتهم المشؤومة.

الحرب القذرة في تصاعد مستمر وتأخذ اشكالا لا يتوقعها احد وما قامت به ادارة البيت الابيض مؤخرا بسحب 25 مليون دولار مخصصة لمستشفيات القدس التي تديرها الكنائس وتقدم خدمات كبيرة للمرضي الفلسطينيين في القدس والضفة غزة وسائر الارض الفلسطينية  يعني ان لا حدود لهذه الحرب التي باتت من طرف واحد دون ان يقابلها أي رد فلسطيني او عربي ذات جدوي، لم تحاول القيادة الفلسطينية البدء بإجراءات مقابلة حتى الان في انتظار اخطار المجتمع الدولي بخطورة هذه الحرب الا انسانية التي تحمل في طياتها اهداف خطيرة. قد يحاول ترامب ضمن حملتها القذرة بعد اصدار الاوامر للكونغرس بتحديد هوية اللاجئين الفلسطينيين وتجريد ابنائهم وسلالتهم من حق العودة والتعويض لاستصدار قرار من الامم المتحدة بإلغاء حق العودة وقرار 194 لتحقق بذلك ما تحلم به اسرائيل لتحريم الوجود الفلسطيني وانكار حقهم في ارضهم وبالتالي تشريع الترانسفير والاستيلاء على كل شبر فلسطيني من شأنه ان يعيق اقامة أي كيان فلسطيني مستقل وذات سيادة الذي وهنا نتوقع ان يعلن ترامب ابو ديس عاصمة للفلسطينيين في اشارة الى ان الولايات المتحدة ما تزال تسعي لتحقيق سلام للفلسطينيين وايجاد عاصمة لكيانهم الذي ستعلنه واشنطن في اطار "صفقة القرن".

كل هذه مؤشرات تؤكد ان صفقة التصفية باتت على طاولة ساسة البيت الابيض الا ان ترامب لا يريد الاعلان عن خطواتها ومراحلها قبل ان يضمن انه قطع نصف الطريق واكثر في تطبيق هذه الصفقة لتصفية قضية القضايا، القضية الفلسطينية التي احدثت حالة عدم استقرار في الاقليم على مدار عقود حتى الآن واربكت علاقات واشنطن بالإقليم على مدار فترات الرئاسية الامريكية المختلفة وافشلت تمكن واشنطن من فرض نفودها بالكامل على المنطقة العربية امتدت من زمن جيمي كارتر وريغان وبوش الاب وبيل كلينتون وبوش الابن واوباما والان ترامب.

نعم رفضت القيادة الفلسطينية "صفقة القرن" ورفضت اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل على كافة المستويات والهيئات السياسية، ورفضت كل الاجراءات الامريكية التي تستهدف "الأونروا" وما زالت ترفض أي سلوك امريكي معاد وكلما امعن الفلسطينيين في الرفض كلما زادت شراسة الحرب الامريكية على الفلسطينيين.

رفض المجلس الوطني والمركزي واللجنة التنفيذية واللجنة المركزية لحركة "فتح" والمجلس الثوري واحتج الفلسطينيين في الضفة والقطاع والخارج على نقل ادارة ترامب سفارتهم من تل البيب الى القدس، ومازالت المنطقة تعيش حالة عدم استقرار نتيجة لهذا القرار لكن ليس كافيا لان الاستقرار بات نسبيا وحدثيا في القدس خاصة وهذا ضار للقضية الفلسطينية لان اسرائيل تعمل من طرف واحد لتشريع كل القوانين لتثبيت وجودها اليهودي هناك. وكان اخر هذه التشريعات ما يسمي قانون القومية اليهودي الذي  اكد ان القدس عاصمة للشعب اليهودي وشرع الاستيطان  اليهودي في كل مكان بالأرض المحتلة. لهذا فان الفلسطينيين بات عليهم ايجاد الطرق والخطط والاستراتيجيات التي تضمن اشتداد المقاومة الشعبية في كل مكان وخاصة القدس العربية لتبقي هذه المدينة دون استقرار طالما بقيت مخططات اسرائيل وواشنطن التي لن تعمل الا اذا توفر لها الهدوء والامن والاستقرار.

لعل كل الاجراءات الدبلوماسية والسياسية الفلسطينية لمواجهة هذه الحرب الامريكية القذرة والعمل مع المجتمع الدولي لمواجهة حالة الابتزاز غير المسبوق واسقاط المخطط الامريكي باتت كلها اجراءات مهدده بالفشل في ظل هيمنة الولايات المتحدة على مراكز التأثير بالعالم، وهذا بات يستدعي اجراءا دراماتيكيا فلسطينيا غير مسبوق يخلط كل الاوراق ويربك المجتمع الدولي ويسحب كل اشكال التأثير من ايدي الادارة الامريكية ويصيب طاقهما الدبلوماسي  بالعجز التام والشلل ويجعل من تلك الحرب القذرة عديمة التأثير وغير ذات جدوي.

ولعل هذا العمل يمثل في حد ذاته رد متزامن علي الاجراءات الامريكية المتصاعدة وعلى حرب الاستيطان الاسرائيلي الذي بات يسابق الزمن للإجهاز على الضفة الغربية وامكانية تواصلها جغرافيا بعزل مناطق الشمال عن الجنوب من خلال هدم قرية الخان الاحمر وترحيل عرب الجهالين الفلسطينيين الى مناطق اخرى.

ولعل الخطوة المطلوبة الان هو رد عنيف وفاعل ودراماتيكي شعبي ورسمي فلسطيني واسع يواجه تلك الحرب متسلحا بالموقف الجريء لأوروبا التي هي ايضا باتت في دائرة الاستهداف الامريكي لكونها مازالت ترفض السياسة الامريكية التي تمزق العالم وتثير الفوضى في كل مكان وما زالت تؤيد وتدعم حل الصراع على اساس حل الدولتين.

* كاتب فلسطيني يقيم في قطاع غزة. - dr.hani_analysisi@yahoo.com