2018-08-25

فلسطين تتراجع عربيا..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب

لم تعد القضية الفلسطينية لها نفس الحضور العربي والدولي الذي كانت عليه عند نشأتها. وليس القصد ان القضية الفلسطينيه ليست قضية عربية، ولها أبعادها ومحدداتها الدولية. لكن المقصود بذلك أن القضية الفلسطينية لم تعد القضية التي تحدد أولويات الدول العربية أو دوليا. وهذا هو جوهر التراجع.

قضية قائمة وموجودة والكل يعترف بها، لكنها لم تعد القضية التي تصيغ سياسات الدول المعنية. وهذا يعني تقزيم القضية الفلسطينية وإختزالها في مكونها الفلسطيني والإسرائيلي فقط. فبدأ ينظر إليها على أنها نزاع ثنائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين. والسؤال لماذا هذا التراجع؟

من منظور المنهاج البنائي الوظيفي الأسباب كثيرة تتعلق كلها بالتغيرات والتبدلات التي حدثت لمكونات ومحددات القضية، والعلاقة بين هذه المحددات. وهنا لدينا متغيران الفلسطيني والإسرائيلي، والتحولات والتغيرات التي حدثت عملت لصالح المتغير الإسرائيلي في عملية إدارة وحل الصراع.

ولعل أهم هذه المتغيرات او التحولات على المستوى العربي، وخصوصا بعد ثورة التحولات التي شهدتها اكثر من دولة عربية، بعضها نجح في إحتواء تداعياتها السلبية كمصر وتونس، اما اكثر الدول العربية التي تأثرت بها سوريا، ولم تعد الأزمة السورية أزمة داخلية بل إنعكست وستنعكس تداعياتها بشكل كبير ليس فقط على مستقبل القضية الفلسطينية، بل على مستقبل الخارطة السياسية للمنطقة.

ثورة التحولات العربية أدت إلى تراجع واضح في القضية الفلسطينية، ولتحل محلها أولا القضايا العربية الداخلية، وهذا أمر منطقي، فلا يمكن ربط التطورات السياسية العربية الداخلية بالقضية، فالدول العربية تواجه مخاطر تهدد أمنها وبقائها بسبب بروز تهديدات لم تكن قائمة، مثل التهديدات التي تشكلها الحركات الإسلامية المتشددة كـ"داعش" و"القاعدة"، وبروز خطر حركة "الإخوان"، وإلى جانب هذه الحركات بروز تهديدات الدول الإقليميه الصاعدة والتي بدأت تتغلغل في قلب المنطقة كإيران وتركيا، مستغلة حالة الضعف العربي العامة.

هذه التحولات كان من الطبيعي أن تلقي بظلالها على القضية الفلسطينية، واخطر ما فيها التحولات في التصورات والمدركات لمصادر الخطر الخارجي، فالخطر الماثل هو الخطر الإيراني والتركي وخطر الحركات المتشددة، ولعل القضية الفلسطينية كانت الخاسر الأكبر من هذه الثورات والتحولات. ومما زاد الأمور تعقيدا وتراجعا في أولويات القضية الفلسطينية التحولات التي لحقت بالنظام الدولي، وبنمط توزيع القوة، ولا يمكن التغاضي عن هذه التحولات في قضية تلعب المتغيرات الدولية المتغير الرئيس في التحكم بتفاعلاتها.

ولمزيد من التوضيح فالمتغيرات التي تحكم القضية: المتغيرات الداخلية فلسطينيا وإسرائيليا وهما متغيران مرتبطان بالعلاقة بالمتغير الدولي، والمتغير الإقليمي، هناك تراجع واضح لصالح تأثير المتغير الدولي، لذلك المتغير الدولي يتحكم في مسيرة القضية ومستقبلها الآن.

ومنذ نشؤ القضية الفلسطينية والمتغير الدولي بكل تناقضاته يعمل لصالح المتغير الإسرائيلي، وصولا للمرحلة الحالية التي نرى فيها تراجعا لدور القوى الرئيسة كروسيا، وبروز دور المتغير الأمريكي، وخصوصا في عهد إدارة الرئيس ترامب التي عملت على إحداث تغيرات غير متوقعة في موقف الإدارة الأمريكية من القضية الفلسطينية أولا، ورأينا ان القضية لم تعد أولوية كبرى بجانب إهتمامات الإدارة الأمريكية في القضايا الأخرى كالملف النووي الإيراني، والتطورات السياسية في سوريا، وما يتعلق بقضايا الإرهاب وكوريا الشمالية.

ولقد نجحت هذه الإدارة على حساب القضية الفلسطينية بإستغلال التراجع في المنظومة العربية، وإنشغالها بقضاياها الداخلية لتحاول تمرير ما يسمى بـ"السلام الإقليمي" بين إسرائيل والدول العربية، والتحول هنا واضح، فقديما كانت القضية الفلسطينية هي المدخل للعلاقات مع الدول العربية، اليوم إنقلبت القاعدة ليصبح المنهاج الإقليمي هو المدخل لتسوية القضية الفلسطينية..!

ولم يقتصر الموقف على موقف الإدارة الأمريكية، فروسيا الصاعدة لتعويض دورها العالمي في عهد إدارة الرئيس بوتين وهي الحليف التقليدي الداعم للقضية الفلسطينية باتت لها أولوياتها العالمية والإقليمية، فإنغماسها بقضايا المنطقة كما في سوريا وتواجدها المباشر الذي تريد أن تحافظ عليه، وبناء علاقات جديدة مع الدول العربية، وعلاقاتها التحالفية مع إسرائيل، هذا التحول أيضا إنعكس سلبا على مستقبل القضية الفلسطينية، ودورها لن يتجاوز الدور الأمريكي.

هذه التحولات في بيئة وتوازنات القوة الإقليمية والدولية المتحكمة في القضية الفلسطينية بإعتبارها قضية إقليمية ودولية في محدداتها اكثر من كونها قضية بين طرفي الصراع الرئيسيين، الفلسطيني والإسرائيلي، تفسر لنا التراجع في القضية، والتخوف ان يفرض هذا التراجع نفسه على فرض تسوية سياسية لا تعمل لصالح الفلسطينيين.

وعليه هذه التحولات السلبية تحتاح إعادة العلاقة بين المتغيرات المتحكمة في القضية لإحتواء الضغوطات السلبية من المتغيرات الأخرى بقدر الحفاظ على القضية الفلسطينية كقضية لها أولوياتها الدولية.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com