2018-07-26

الى صديقي الصغير اركان ثائر مزهر..!


بقلم: حمدي فراج

لم يعد يهم لماذا قتلوك على هذا النحو الاسود، فحتى كبار الحيوانات في غاباتها ترأف بصغار بعضها البعض، حتى عندما تتجاوز حدودها، وتجدها تلتمس العذر لهذه الطفولة المحببة المدهشة من ناحية، ومن الناحية الاخرى: لدينا اطفال كما لديكم.

من الذي تعدى على حدود من؟ سؤال يبدو من سذاجته انه اصبح بليها وبليدا، لكنك رفضت ان تسأله ورفضت الاستماع لاجابته منذ ان اجتازوا حدودك قبل بضعة اشهر واطلقوا على "حسن" ابن عمك واصابوه في عموده الفقري واقعدوه على كرسي متحرك الى الابد، ورفض ابوه التسليم بذلك حتى نقله الى الاردن ربما يجد من يستطيع مشافاته، لكنه عاد مستسلما وكرسي جديد، واصبحت لك مهمة جديدة ان ترافق حسن وتحرص على بعض من راحته في مقعده المتحرك.

كانت مهماتك الرجولية التي تجاوزت طفولتك السريعة المتعلقة بالفقر والاسرة الكبيرة التي تضم خمس شقيقات صغيرات و"غسان" ابن السنتين قد دفعتك للعمل في مهنة التنجيد، وبسرعة فائقة لفت الانظار الى هذا "المنجد الصغير"، وفي رمضان الاخير حيث يكسد هذا السوق، ذهبت لتصنيع عصائر رمضان من الخروب والسوس لتبيعها على عربتك المتحركة، ولم تكن لتنسى ان تقدم لنا زجاجة يومية مما تبيع، وكانت نفسك العزيزة تأبى بشدة تقاضي مقابلها، حتى انني تحدثت في ذلك مع والدك الشهم، كي يقتعك بأن تقبل بتقاضي ثمن ذلك، دون ان ننجح معك ولا مع ابيك.

هل تعرف ما الذي يدور في خلد ابيك بعد رحيلك، كيف عجز عن حمايتك من ان يتم ايداعك في قبر لتنام وحيدا هناك في مثل هذه العتمة، وكأني بك توقظه حيث رأسه المطأطئ وتقول له: لا يا أبي، لم تكن مقصرا، انما كانوا بالعشرات، انما كانوا مدججين بالاليات والاسلحة، انما جاؤوا يقتلون ويذهبون، كما كانوا يعدون ويهددون، لقد قتلوا من قبلي العشرات، بعضهم كان اصغر مني سنا مثل رفيدة ابو لبن، وبعضهم كان وحيد ابويه مثل مالك شاهين. انت يا ابي من علمتني على تجاوز طفولتي وصنعت مني رجلا صغيرا يستطيع ان يجعل لحياته معنى حتى لو لم يتجاوز طولها خمس عشرة سنة، كفيلة بالنسبة لي ان لا اجعلك تطأطئ رأسك ابدا. عتمة القبر لا تخيفني، لطالما انني لم أخف من ان اخرج لملاقاة جيش الظلام حين يزحفون نحو بيتنا وحارتنا ومخيمنا، قد لا استطيع تبديد عتمتهم خاصة حين تلتف معها عتمات اخرى عديدة، بعضها عربية وبعضها الآخر فلسطينية، ولكن عليك انت بالتحديد التأكد من انني حاولت.

* كاتب صحفي فلسطيني يقيم في مخيم الدهيشة- بيت لحم. - hamdifarraj@yahoo.com