2018-06-09

رغم دعم امريكا.. قوة روح ومقاومة الفلسطينيين جعلت اسرائيل دولة معزولة


بقلم: يوسف شرقاوي

رغم كل "بعبعات" ترامب، وصلف "نتنياهو، ليبرمان، ريغف" اسرائيل لن تستطع قرصنة العالم الى الأبد، فالشعب الفلسطيني وبرغم عدم وجود قيادة على رأسه، تدير الصراع بمستوى عدالة وتعقيد الصراع مع الاستعمار، يدافع عن نفسه للبقاء على الخارطة بقوة ومقاومة الروح، وبهذا الموقف الاخلاقي للفلسطينيين، يقف احرار العالم وسيقفون بقوة اكبر في المستقبل، ليقولوا لامريكا ولاسرائيل كفى انكم لن تستطيعوا "قرصنة" العالم الى الابد.

لنتحدث بوضوح اكثر "مقاتلي الحرية والعودة" في غزة هم السبب الرئيس في منع اسرائيل على "تبييض وجهها" القبيح.

اسمحوا لي هنا ان اقول كذلك "مقاتلي الـ BDS" الشجعان هم كذلك وراء فضح افعال اسرائيل، والابقاء على وجهها غاية في القبح.

مناصري الحملة الفلسطينية، للمقاطعة الاكاديمية والثقافية لاسرائيل "pacbi" برئاسة "د. عمر البرغوثي" هم من حفزوا الرأي العام الارجنتيني، وكذلك نادي الارجنتين لكرة القدم "afa" في بيونيس أيرس من خلال القيام بمسيرات وبمكبرات الصوت تحث الفريق الارجنتيني على الغاء المبارة مع اسرائيل.

نقابات الارجنتين بدعم من منظمة "امهات ميدان مايو" ضغطوا بعنف من خلال المسيرات والحشود، لتأييد ابطال "الحرية والعودة" في غزة ضد دولة الابرتهايد في فلسطين، والغاء المباراة.

وقاحة "ميري ريغف" التي كذبت بقبح، وعزت الغاء المباراة الى التهديد الذي تلقاه نجم الكرة المنتخب الارجنتيني "ليونيل ميسي" مما اضطر وزير خارجية الارجنتين "خورخي فوري" الى تكذيبها، والاستجابة لحث فريق بلاده على الغاء المبارة "الودية".

أرأيتم ايها الفلسطينيون، كيف انكم تستعطيعون الكفاح لوحدكم بدون "قيادة مشغولة" بنفسها.

أرأيتم كيف تنتصرون بدماء أبنائكم المطالبين بالحرية في غزة والضفة والداخل، وكيف تتمكنون من عزل اسرائيل واسقاط قناعها البشع عن وجهها؟

أرأيتم كيف تنتصرون بقوة ومقاومة الروح، على من يراكم فقط الا من خلال تقاطع خط نظره مع خط نارة، لاعدامكم ميدانيا؟

لا تخافوا فإسرائيل بقيادة ثلاثي التطرف "نتنياهو، ليبرمان، ريغف" وبدعم "ترامب" هي دولة معزولة.

* الكاتب عسكري فلسطيني متقاعد يقيم في مدينة بيت لحم. - yosef.sharqawi@googlemail.com