2018-05-30

مناورة التصعيد المحسوبة


بقلم: عمر حلمي الغول

توقفت امام خلفيات التصعيد على جبهة الجنوب الفلسطيني، وحصرت القراءة في خلفيات أذرع المقاومة من عملية التصعيد، مع التركيز على عامل التفجير الدائم والثابت، اي العامل الإسرائيلي. واليوم في تتبع للتطورات المرافقة للتصعيد برز أكثر من مؤشر إستدعاني للتوقف أمامها، منها: أن القيادات الإسرائيلية السياسية والعسكرية، التي كانت في حالة إجتماع متواصل لبحث التداعيات الناجمة عن التصعيد، لم تتجه نحو خيار إجتياح واسع لقطاع غزة، ولم تلجأ لسياسة الإغتيالات لقادة حركة "حماس" ولا حتى لقيادات الجهاد. لإنها كما إتضح، ليست بوارد تجاوز التصعيد المحسوب والمقنن، أو الخاضع للسيطرة. ولهذا اسبابه الإسرائيلية، وليس "كرم أخلاق"، ومنها: عدم حرف الأنظار عن الملف النووي الإيراني؛ والخشية من ان يحمل التصعيد مد النيران للجبهة الشمالية مع لبنان، وأيضا محاولة إستثمار إطلاق القذائف من قبل أذرع المقاومة على المواقع الإسرائيلية، لقلب الأمور رأسا على عقب في اوساط الرأي العام الدولي، و"تحميل" تلك الأذرع المسؤولية عما آلت إليه الأمور من تدهور؛ ولهذا دعت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هيلي لإجتماع طارىء لمجلس الأمن (المفترض ان يعقد بعد كتابة المقال) لبحث التطورات الجارية على الجبهة الجنوبية لتسليط على الجوانب الشكلية من الصراع، ولتأليب الدول الأعضاء على الفلسطينيين، وهنا برزت مجددا عملية الشراكة الإسرائيلية الأميركية في العدوان على الشعب العربي الفلسطيني؛ ومن جانب آخر، فإن حركة "حماس" إتضح إنها عبر فريقها المركزي، قامت بمناورة محسوبة جيدا، فهي أرادت التصعيد لزيادة التعطف الإقليمي والدولي لصالح أجندتها الخاصة، وفي ذات الوقت، إستطاعت إرضاء حركة الجهاد الإسلامي ومن خلفها إيران، ونفست حالة الغليان الموجودة في أوساط "سرايا القدس"، التي كانت تتحرق لرد الإعتبار لذاتها بعد سلسلة عمليات الإغتيال المتلاحقة لكوادرها وعناصرها خلال العام الأخير، وخاصة بعد تفجير النفق في نهاية إكتوبر 2017. كما أن مصر أرضت حركة الجهاد بالإتصال معها، وإشباع نزعاتها التنظيمية للحؤول دون تجاوز السقف المسموح به من التصعيد.

ومن راقب التطورات لاحظ ايضا الآتي: ان حركة "حماس" تمكنت من ضبط إيقاع التصعيد، وكأنها كانت في حالة من التكامل أو التنسيق المباشر أو غير المباشر مع القيادة الإستعمارية الإسرائيلية؛ كما ان حركة "حماس"، هي، وليس أحد غيرها من ركض وراء الأشقاء في مصر لتفعيل هدنة 2014. وخليل الحية، عضو مكتبها السياسي، هو الذي بادر بالإعلان أكثر من مرة قبل منتصف ليل الثلاثاء الماضي، وحتى خلال نهار الأربعاء (اليوم) عن التوصل لوقف إطلاق النار. ورغم ان القيادات الإسرائيلية أعلنت أكثر من مرة رفضها للتهدئة، وأنها مع خيار التصعيد، لكن على الأرض، وفي الواقع كانت على تماس مع الشقيقة مصر للعودة للتهدئة..!

والنتيجة التي يمكن الخروج بها من عملية التصعيد منذ فجر الثلاثاء الماضي، انها كانت عملية محسوبة من قبل إسرائيل و"حماس". وهي في السياق خدمت أهداف وخلفيات كل منهما وفق أجنداتهما. ولا يبدو انها (عملية التصعيد) بعيدة عن الترتيبات الجارية لتمرير "صفقة القرن". وهذا لا يتناقض مع ما ورد بالأمس، من أن تيارا في "حماس" مع حركة الجهاد الإسلامي، يقفوا ضد الصفقة المذكورة. لكن التيار المركزي في فرع جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين ليس بعيدا عما يجري الإعداد والترتيب له على المستويات العربية والإقليمية والدولية وخاصة الأميركية. وبالتالي العملية محاولة لتطويع الشارع الفلسطيني في محافظات الجنوب لقبول ما يمكن أن يطرح لاحقا من صيغ اميركية إسرائيلية. والمستقبل كفيل بالإجابة عن خلاصة ما تقدم.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com