2018-05-29

الحماية الدولية... ستحمي من؟


بقلم: عدنان الصباح

تتعالى وتيرة الحديث عن الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وتشير الدلائل والتحركات الدولية إلى اهتمام أوسع بهذا الأمر من قبل المنظمة الدولية والمجتمع الدولي بعد مذابح مسيرات العودة  ويبدو أن احتمال إجهاض القرار باتت ضعيفة وقد تسمح الولايات المتحدة الأمريكية بالتنسيق مع دولة الاحتلال بتمرير مثل هذا القرار للأسباب التالية:
أولا: أن القرار سيجعل من القضية الفلسطينية قضية إنسانية وسيؤسس لتغييب الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ويحصرها حصرا نهائيا بالقضايا الإنسانية والإغاثة.
ثانيا: أن القرار قد يأتي حكرا على قطاع غزة خصوصا وان ارتفاع مستوى الاهتمام به جاء بعد مذابح مسيرات العودة.
ثالثا: أن تنفيذ هذا القرار في قطاع غزة سيجعل وبشكل نهائي من القطاع أرضا معزولة كليا وسيكون حاميا لدولة الاحتلال من أي فعل مقاوم وسيحدد نهائيا حدود دولة الاحتلال من جهة قطاع غزة وسيلغي كليا أي احتمال لخلق ثغرة في موضوع العودة.
رابعا: إن وجود قوات القبعات الزرق هناك سيجعل أي تحرك كفاحي ضد الاحتلال نشاط إرهابي معادي للمجتمع الدولي وليس لدولة الاحتلال
خامسا: إن تشكيل قوات دولية قد لا يمنع إسرائيل من المشاركة بها بهذا الشكل أو ذاك وبالتأكيد ستكون هناك مشاركة عربية لترسيم الدور العربي كليا خارج دعم القضية الفلسطينية ويظهر كمحايد عملا لا قولا فقط.
سادسا: إن وجود قوات دولية على شريط غزة سيجعل مستوطني دولة الاحتلال بمأمن وسيجعل دولة الاحتلال وجيشها خارج حالة الاستنفار الدائم هناك وسيضع المقاومة أو ما قد يتبقى منها في حالة مواجهة مع المجتمع الدولي بما في ذلك العرب أنفسهم.

وإذا ترافق ذلك مع ما يدور الحديث عنه عن مشروع "مارشال" جديد خاص بقطاع غزة والعقوبات المفروضة على القطاع بما فيها العقوبات الفلسطينية الصادرة عن السلطة في رام الله والتردي المتزايد للأحوال المعيشية في القطاع إلى جانب الحالة الصحية للرئيس والفراغ الدستوري المحتمل في حال غيابه واستمرار حالة الانقسام بأبشع صورها وانعدام أي أفق للمصالحة وانشغال الغالبية العظمى من العرب بقضاياهم الداخلية واقتراب البعض منهم العلني من التطبيع مع إسرائيل حتى في ظل الهجمة الترامبية على القضية الفلسطينية فان علينا ان نقرأ الفاتحة على قضيتنا ما دمنا بايدينا توقفنا عن الكفاح في سبيل إجبار الأمم المتحدة ومجلس الأمن على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية واستبدلنا ذلك بقرارات الحماية الإنسانية التي قطعا لن تنفذ إلا في قطاع غزة التي تسعى إسرائيل بكل ما أوتيت من قوة ومعها تحالفها الأعمق اليوم مع إدارة ترامب إلى تنفيذ فكرة الدولة الفلسطينية المستقلة في قطاع غزة فقط وشطب الضفة الغربية نهائيا ويبدو أن الجميع يسير اليوم بهذا الاتجاه بادراك منه أو بدون إدراك إلا أن الطرق التي نسلكها اليوم لا يمكنها أن تؤدي إلى هذه النتائج الكارثية.

يبقى السؤال المحزن وهو هل فقدنا البوصلة حقا أم أننا وجدنا في التراجع عنها راحة من مواجهة لم نعد قادرين على فعلها ولماذا لا نجد من يعاود اليوم قراءة التجربة وصياغة إستراتيجية تقودنا إلى حريتنا مهما طال الزمن لا أفعال انفعالية ارتجالية لن تصل بنا إلا إلى الهاوية وهل هناك منا من يفكر بالوصول إلى حل أي كان ومهما كان على قاعدة التخلص من ارث القضية والثورة لصالح سبات شخصي لا طائل منه أبدا وعلى أطراف الفعل السياسي الفلسطيني أن لا يراهنوا أبدا على أي مفاوضات مع إسرائيل أو أمريكا قد تفضي إلى توقيع اتفاق معها يوصلنا حتى إلى دولة في غزة فدولة الاحتلال تريدنا نحن أن نفعل ذلك حتى دون موافقتها أولا بهدف تركنا نظهر وكأننا نحقق أهداف سعينا إليها وثانيا وهو الأخطر أن دولة الاحتلال يستحيل عليها أن تقبل لن يوقع فلسطيني واحد على اتفاق معها يظهر به الفلسطينيون على أنهم أصحاب حق حتى لو كان ثمن هذا التوقيع التنازل عن كل فلسطين فلتمت كل الأوهام لدى من يعتقد أن أي طاولة مفاوضات مع إسرائيل ستأتي ولو بقطعة عظم من على مزبلة.

والسؤال الذي يتدحرج في رؤوسنا دون إجابات، وهو ماذا فعلنا منذ قرن على القضية وسبعة عقود على النكبة ونصف قرن على الثورة والى أين وصلنا بحالنا، فالانتفاضة الأولى التي نتغنى بها أوصلتنا إلى أوسلو والانتفاضة الثانية وصلت بنا إلى الانقسام فهل ستصل بنا مسيرة العودة الكبرى إلى الحماية الدولية، وأية انجازات هذه التي نحققها الواحد تلو الآخر وأية انتصارات تلك التي نغني لها منذ انتصار الكرامة الذي وصل بنا إلى ما وصل إليه وانتصار بيروت الذي أنجز ما هو العن، فهل ستحقق الأمم المتحدة هذه المرة أيضا النصر الذي نريد بجلب القبعات الزرق على أسلاك غزة الشائكة والتي لمن لا يريد أن يعرف ستعني جدارا أمميا بيننا وبين الاحتلال وعلى من يحاول اقتحامه أن يدرك انه لن يحارب المحتلين بل سيحارب من "يحمينا" كما طالبنا وناضلنا من اجل أن يكون، فهل ستحمي القبعات الزرق شعبنا أم أنها ستحمي دولة الاحتلال وتجعل من كل العالم حماة رسميين بإرادة دولية وعبر انتصار فلسطيني لا ادري من هم الجهابذة الذين قادونا إليه؟

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة جنين. - ad_palj@yahoo.com