2018-04-08

من وحي مسيرة العودة الكبرى..!


بقلم: د. حيدر عيد

ها قد عادت غزة لتتصدر المشهد مرة أخرى..! مجازر اسرائيلية جديدة، امتدادا لمجازر سابقة، تحصد الارواح بلا هوادة مع تقاعس دولي رسمي وعربي.
 
بعد 70 عاما من النكبة الفلسطينية التي كانت نتيجة لإقامة دولة إسرائيل كمشروع استعمار استيطاني في الشرق الأوسط، مشروع يعوض عن عقدة الذنب الغربية بسبب جريمة الهولوكوست المرعبة، وكمشروع استعماري في الشرق الأوسط يخدم الإمبريالية العالمية، وبعد 11 عاما من حصار إبادي وصفته كل منظمات حقوق الإنسان بأنه يشكل جريمة ضد الإنسانية بامتياز، و3 حروب قتلت ما يتخطى الـ 4 الاف طفل ورجل وامرأة، قررنا أن نتحرك لتطبيق الشرعية الدولية بما أن المجتمع الدولي لا يعيرنا أي اهتمام..!

ولهذا كانت مسيرة العودة الكبرى: 1- تطبيق الفقرة الحادية عشر من قرار الأمم المتحدة 193 الذي ينص صراحة على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة و تعويضهم 2- كسر هذا الحصار البربري الذي أكل الأخضر واليابس وأدى إلى وفاة ما لا يقل عن 1000 مريض يحتاج لعلاج فوري، حصار أدى لقطع الماء والكهرباء والأغذية الأساسية—جريمة متعددة الأوجه لا يعيرها المجتمع الدولي الرسمي أي اهتمام..!

هي مسيرة لاعنفية، سلمية، يقودها المجتمع المدني الفلسطيني في غزة، يشارك بها الأطفال والأمهات، النساء والرجال. فماذا كان رد فعل "واحة الديمقراطية في الشرق الأوسط؟" بما أن ردود الفعل الدولية لم ترتق الى مستوى المجازر السابقة التي ارتكبتها اسرائيل، قررت مواصلة جرائمها بطريقة غير مسبوقة.

خلال ثمانية أيام متواصلة من مسيرة العودة الكبرى سقط 29 شهيدا و2850 إصابة منها 1296بالرصاص الحي والمتفجر، منها 79 حالة خطيرة.

كنت خلال حرب 2014 على غزة قد كتبت التالي: أصبحت غزة في الوعي الإنساني تمثل ما جسدته جورنيكا، شاربفيل، سويتو، وارسو، وأوشفيتس. وكل ما يستطيع العالم مابعد-الكولونيالي الرسمي أن يفعله هو إما العويل أو التنديد بدرجات تتراوح ما بين الشدة وعدم الشدة، مع بعض الاستثناءات التي مثلتها بعض دول أمريكا اللاتينية تحت قيادة الرئيس الراحل هيوجو تشافيز، وبوليفيا، ونيكاراجوا حيث قامت بسحب سفرائها من اسرائيل عام 2009.

 ما تبقى لنا ليس الرباعية والأمم المتحدة ومنظمة المؤتمر الإسلامي والقمم العربية، فقد أصبح العرب يتسابقون للتطبيع مع إسرائيل لدرجة أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يعترف بـ"الحق التاريخي لليهود" في أرض فلسطين..!

ما تبقى لنا، إذن، هو قوة الشعب الذي يصمد دون أن يحني رأسه كما فعل عام 2009، 2012، و2014. ماتبقى لنا هو الدرس الشعبي الذي ألهم النضال الجنوب أفريقي ضد نظام الأبارثهيد العنصري وحينما أصبح حتى تحية مواطن جنوب أفريقي أبيض حرام شرعاُ بفتوى جماهيرية لا تنتظر شيوخ وكهنة القصور وملوكه وأولياء العهد. وها هي غزة تتصدر المشهد مرة أخرى وتعلن بإجماع قطاعات المجتمع المدني، عن إصرارها على الاستمرار في هذه المسيرة لتتوج في 15 مايو، ذكرى النكبة بخروج الجميع والمشاركة: كما أننا وجهنا نداء الى العالم، ندعوه الى وقف التعامل مع إسرائيل أو شراء بضاعتها أو فتح سفارات في عاصمتها أو اللعب مع رياضييها أو التعاون مع جامعاتها التي تفرخ مجرمي حرب.

إن تجربة النضال ضد نظام التفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا ما زال حياً، معظم من كان له شرف المشاركة في هذه الثورة العالمية لا زال حياً وجاهزاً للنضال ضد آخر نظام أبارثهيد. لن تساعدنا رسائل الود والتزامنا بحل الدولتين العنصري، لن تسعفنا المفاوضات العبثية ولا التنسيق الأمني. ما يسعفنا هو تحالف شعبي فلسطيني دولي يرفع شعار المقاطعة وعدم الاستثمار وفرض عقوبات للعمل على عزل اسرائيل وملاحقة قياداتها قانونيا أينما توجهوا.

إن نضالاتنا وتضحياتنا التي تعدت المألوف لا يمكن بأي شكل من الأشكال ان تؤد إلى بناء معزل عرقي يحتفى به على إنه إنجاز تاريخي. على ما تمر به غزة الآن أن يضع حداً لهذه المهزلة وإعادة مفهومي التحرير وتقرير المصير لوضعهما الطبيعي حيث أن كل المحاولات التي صُب فيها مليارات الدولارات لتحويل القضية إلى مسألة صراع حدودي على 22% من الأرض وصلت إلى نهايتها. إن الذين يتباكون على "حل الدولتين- السجنين"  قد فقدوا صلتهم مع حقائق جديدة على الأرض أهمها أنه لا يمكن الرجوع الآن لفبركة حلول وهمية ومفاوضات عبثية، وأنه قد حان الوقت لنضال جدي  حاسم من أجل الحرية والمساواة والعدالة، فثلثي سكان القطاع هم لاجئون كفلت لهم الشرعية الدولية حق العودة والتعويض.

ان التحرير وتقرير المصير لم يعودا شعارين من الماضي بل أصبحا الشعارين اللذين يجب أن يتمحور حولهما النضال الفلسطيني والاممي من أجل الوصول لسلامٍ عادلٍ وشامل. ما تبقى لنا هو الإرادة الشعبية البعيدة كل البعد عن الشعارات الفارغة التي عن طريق حملة مكثفة ومتنامية من المقاطعة يجب في المحصلة النهائية أن تؤدي كما حصل مع النضال الجنوب أفريقي إلى التحرير. وعليه، وبناءَ على الصمود الهائل الداعم لمقاومة شعبية خلاقة، قررنا رفع سقف مطالبنا من خلال ربطها الأن بحق العودة، كون ثلثي سكان غزة من اللاجئين اللذين تكفل لهم الشرعية الدولية حق العودة والتعويض; إن أي حديث عن تحسين شروط الاضطهاد في ظل التضحيات الجسيمة لهو تنكر لهذه الدماء الطاهرة. فلنبدأ الحديث عن حلول جذرية بعيدا عن "حل الدولتين-السجنين" والدويلة-البانتوستان، وليصبح شعارنا واضح: نهاية الاحتلال والأبارثهيد والاستعمار الاستيطاني.

هكذا لن تذهب دماء الـ 28 طفل وامرأة، وقبلهم الآلاف، هباءً..!

* أكاديمي فلسطيني من قطاع غزة، محلل سياسي مستفل وناشط في حملة المقاطعة. - haidareid@yahoo.com