2018-04-06

خالد مشعل والفكر الاصلاحي..!


بقلم: بكر أبوبكر

بمناسبة الذكرى التسعين لتأسيس "الاخوان المسلمين" تقدم خالد مشعل خطوات أخرى الى الامام ، وفي تقدمه  أعلن بداية الانفصال الجزئي عن مضمون الفكر الاخواني الماضوي الراكد، ذلك الفكر المتميز بسمات لم تعد عين أي متابع تخطئها مثل إدعاء المظلومية والشعور بالغبن، والحق المتراكب على أكتافهم لوحدهم، وأن العداء أو الخصام معهم عداء وخصومة مع الاسلام؟! في متتالية قداسة تطال كل عنصر اخواني..!

لقد كان من مميزات الخطاب الاخواني وأدبياته أيضا الظن الدائم أنهم وحدهم أي "الاخوان المسلمين" أنهم المسلمين حقا دون الامة..! فهم صوتها الحقيقي وهم المجاهدون على ثغر من ثغور الأمة لاستعادة الخلافة وقيادة العالم، فيما الأمة  جمعاء باستثنائهم قد نزلت عن الجبل أو أنها في جاهلية في سياق اتهام الغير وتبرئة النفس حتى عن النقد.

المفاهيم التقليدية للاخوان المسلمين لم تتغير حتى اليوم للأسف، رغم ان الماء بالنهر قد تبدل ملايين المرات، ورغم أن فئات عديدة من ذات قيادات "الاخوان" قد تطورت أو تنورت فانفصلت عن هذا السياق الفكري الاقصائي، أوخرجت كليا، ولأي كان أن يراجع رسالة الاخوان المسلمين الاخيرة-سنورد مقاطع منها- ليرى أن الانفكاك عن مثل هذه الفكر الاخواني الماضوي في التعبئة الداخلية وهم.
 
النصوص الماضوية الاستئصالية والتي تطورت لتشدد مقيت مرت بمراحل عبر النظر الضيق أو النظر التقديسي لنصوص قطب والمودودي وغيرهما، وما كان ذلك الا لضيق ذات البين بالمعتقلات والتطرف وعدم تحقق الأمل.

النصوص الاستئصالية للآخر ونفي الدين عنه او تجهيله من جهة المنزهة للنفس من جهة اخرى هي نصوص ارتبطت بظني بالمجموعة الصلبة النقلية من "الاخوان المسلمين" وهم المجموعة الاخوانية الماضوية التي تقدس النصوص حتى نصوص حسن البنا وسيد ومحمد قطب والمودودي والندوي وغيرهم. ولا تلقي بالا لنماء الواقعية والتجريبية والعملانية في ذات فكر الاخوان وتجربتهم حتى في تجربة البنا ذاته الذي على ما قيل فيه كان ابن مرحلته وكانت نظرته في تلك المرحلة رهينة الظروف التي بتغيرها تتغير النظرات.

النصوص الماضوية الاستئصالية لا تلقي بالا أبدا لاختلاف الظروف والازمان وبالتالي سقوط كثير من التحليلات التي ارتبطت بمرحلة وعليه لاتصلح لمرحلة اخرى.

لقد قال تعميم الاخوان المسلمين لمحمد عبدالله السمان هذا العام 2018 عن حسن البنا الموسوم حسب التعميم ب(عبقرية فذة وبصيرة نافذة، شجاعة علي وحكمة معاوية، مؤذن ومصباح) قال أن البنا الذي وصفه برجل "ذو قدرات خارقة"  هو من"بعث الحياة والحركة في الاسلام من جديد"؟! ولو قال في المسلمين لكان أقرب، ولكن في الاسلام؟! كيف يستقيم ذلك والله حافظ دينه..!

مضيفا أي تعميم الاخوان أن البنا عمل على: "بعث الوجود الاسلامي حتى يسترد الاسلام اعتباره"..! بل وتمادى للقول أن: "هذه الدعوة ليست دعوة حسن البنا وإنما هي دعوة الله في السماء، دعوة محمد صلى الله عليه وسلم بالأرض"؟! فإن كان مثل هذا الكلام يعقل قبل تسعين عاما لظروف محددة أيعقل أن يعاد تكراره اليوم؟!

التعميم الاخواني في 4/2/2018 أعاد عبارات عديدة تقادمت وسقطت مع الزمن أوتغيرت كثيرا مثل أن "الاسلام: دين ودولة، ومصحف وسيف" ورفض "الحكم الجاهلي"..!

وأن دعوة الاخوان تهدف الى تصحيح مفاهيم الاسلام لدى المسلمين لكي: "يصبح الاسلام-كما أراده الله دينا ودولة ومصحفا وسيفا"..! و"هل يرفض مسلم مثل هذه المطالب"..! نعم نرفض هذه المطالب فلك أن تعرّف الاسلام كما تشاء، لكنه دين يدان به وحكمة وعظة وقيم واخلاق للامة جمعاء وليس لدولة تقوم وتزول، وماكان السيف إلا دفاعا وليس قاعدة أبدا، نعم نختلف معكم كلية في هذه الأفكار الوثوقية الاقصائية المنزهة للدعوة والذات.

يقول البنا ومن متن التعميم موجها خطابه لأعضاء الجماعة أنكم "ما اتبعتم غير رسوله زعيما وما ارتضيتم غير كتابه منهاجا وما اتخذتم سوى الاسلام غاية"..! مضيفا بلا توسط أبدا حيث المطلوب "إما ولاء وإما عداء"؟! أيصح ذلك لهم وحدهم اليوم في ظل تعدد التنظيمات الاسلاموية والمفكرين وانتشار الفكر الديمقراطي؟

أن الاخ خالد مشعل ابتعد منذ فترة طويلة عن فكر الاخوان الاقصائي المغلف بالحصرية الايمانية ونبذ الآخرين بل واتهامهم، والذي بالحقيقة مازال يعبر عن الفكر الرسمي الماضوي لفكر الاخوان، وكما ادرجنا مثالا صغيرا من ىخر تعميم للجماعة.

مسيرة خالد مشعل الذي تربي في بيئة محافظة وقدرته على النظر للأمور بروية وشجاعة وانفتاح مشهود اكتسبها من مختلف التجارب والمعارك التي حطمت الكثير من أحلامه بوراثة منظمة التحرير الفلسطينية، او الانقلاب عليها منذ تكامل مع النظام السوري قبل ربيعها الذي تحول صيفا لاهبا، وصولا للتساوق مع المطامع القطرية بإدخال حماس قسرا كممثل ند للمنظمة، ومختلف التشابكات التي خبرها في متاهات السياسة هي كلها مما أنتج في فكر خالد مشعل العقلاني ابتعادا متدرجا عن الفكر الاقصائي الوثوقي الطاهر بطهورية النص ومنشئه أي كان.

كل الاحترام لأي مفكر يعتبر أن ما يطرحه ليس مغلفا بقداسة ما بين دفتي الفرقان وهو ما دعى الكثير من المفكرين الذين يحترمون عقلهم للخروج من بطن "الاخوان المسلمين" إلى أن قيض الله نفرا فيهم اكتسب من القدرات العقلية ما جعله يفصل بين حبه واحترامه للتجربة وروادهاK وبين امكانية نقدها والتغيير في طريقة النظر والتفكير ورؤية الأشياء من غير المنظور الذي نشأ من 90 عاما.

كان الاعلان الأبرز للتبدل والتغيير في فكر الاخوان المسلمين الفلسطينيين قد تم تعميده بوثيقة "حماس" الهامة للعام 2017 والتي مثلت نقلة نوعية حقيقة في الفكر والسياسة والاجتهاد، وفي اعتقادي أن لخالد مشعل شخصيا ومجموعة متوافقة معه الدور الرئيس بأن يسيروا في مركب د.راشد الغنوشي وثلة من المفكرين الاخوانيين الآخرين.

في خطاب خالد مشعل الاخير اعتبر العدو هم المحتلين الاسرائيليين فقط، ولم يعد في الصياغات تطهير المجتمع من الفسقة أو المنافقين..! أو عبارة "اذهبوا فأنتم الطلقاء"..! وهو ما كان من التعبئة الداخلية حتى في "حماس"-ولربما مازالت حتى اليوم-التي تفترض الكفر باليسار والنفاق بحركة "فتح" كما اورد عماد الفالوجي في كتابة الثمين.

بعد أن أشاد مشعل بدعوة "الاخوان" التي يحبها ويجلها وينتسب لها والتي اعتبرها تمتد بالاتجاهات الاربعة، وبعد أن أشاد بالمؤسس حسن البنا، وهذا شانه بالفخر -الى حد المبالغة احيانا- بالتنظيم ومؤسسيه كما الحال من فخر أي عضو حزب أو فصيل بانتمائه لفصيله، إلا أنه انتقل نقلة نوعية للامام فاتحا الباب أمام الآخرين فهم أي "الاخوان" ليسوا وحدهم جماعة المسلمين كما الصيغة السائدة، وهم ليسوا مقدسين أو منزهين بل هم فصيل اوجماعة او تنظيم كغيره حيث قال: "إن الجماعة تصيب وتخطئ، وهي جماعة من المسلمين، ومن حق الجميع الاختلاف معها وانتقادها والمنافسة، ونستدرك لكن بانصاف وشرف فليس من الحق إقصاء الإخوان".

رائحة الفكر الاصلاحي في متن "الاخوان" دون القطع مع مبادئها الأساسية كانت واضحة بالخطوات الواسعة التي خطاها د.راشد الغنوشي ود.محمد حبيب ود.عبدالمنعم أبوالفتوح وثلة اخرى من "الاخوان" الفلسطينيين منهم خالد مشعل الذي رغم الطرح الاصلاحي الذي أراه يسير في جنباته الا أن خطابه لم يخلُ من الوثوقية والافتخار الى حد الاقتراب من التعصب، ما يهدد التفاؤل بكثير من التقدم المأمول حيث قد تصبح الجماعة حزبا سياسيا كما الأحزاب الاخرى حزب يخطيء ويراجع نفسه، ويغير نصوصه المستبدة ونظرته الماضوية الكارهة للآخرين، ولا يحارب الامة بسيف الفكرة المقدسة أو سلاح التجهيل أو بلي عنق الآيات والانشداد للمفاهيم الاخوانية التي عفا عليها الزمن، ويحاسب ويجترح خطة عمل ورؤية جديدة.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com