2018-03-31

أشقاؤنا: المغرب مثالا


بقلم: تحسين يقين

- هل نحتاج إلى التأكيد على التمسك بآمالنا وتوقعاتنا من الدول العربية الشقيقة؟
- نعم، وإن بث الأمل يزيدنا قوة، أما من يخفف ذلك وينفيه، فلا أظنه على حق.

بل أيضا أزعم أن ترويج إشاعات وغيرها عن ضعف الموقف العربي وتخلي العرب عنا لا يخدم الا المشروع الصهيوني؛ الذي يسعد بهذا الترويج لأنه يؤدي الى الاستسلام والتسليم نتيجة اليأس.

قد تكون العروبة نازفة ومريضة لكنها ستظل حية.

ماذا يعني ذلك؟
الجواب هو اختيار وزير الخارجية والتعاون الدولي المغربي ناصر بوريطة، يوم الثلاثاء الماضي، القدس، من قدس الأقداس، المسجد الأقصى ليبدأ به جولته في فلسطين، باثا الأمل في المقدسيين والفلسطينيين: "حتى إذا كانت الظروف صعبة لا تعني الاستسلام".

ثمة دلالات مهمة، في تركيزه على هوية المدينة العربية الإسلامية، وهو ما يتحدث به دائما جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.

هناك، لا بد وقد تذكر الوزير المغربي الشاب ناصر بوريطة أبناء الجالية المغربية الذين لم يكن لهم اي ذنب حين انتكبوا باقتلاعهم من حارتهم اللصيقة بالمسجد الأقصى وقد اختار أجدادهم مجاورته. ثمة تاريخ عريق هنا يربط فلسطين بالمغرب، لعلها وحدة المصير والثقافة والأخوة.

ترى كيف قطع الأخوة المغاربة هذه الطريق الطويلة إلى المشرق العربي..!

لعل الوزير الشاب يتحسس خطوات شيخ الرحالة ابن بطوطة الذي وصف القدس والمسجد الأقصى بأدق الأوصاف وأجملها.

جميل أن نكتشف دائما عمق وحدتنا وثقافتنا المشتركة.. وجميل أن نسعد بهذه الوحدة التلقائية التي تتم بدون تكلف أو مجاملة..

هذه هي المغرب إذن البلد العربية التي رغم تعرضها للاستعمار فإنها حافظت على عروبتها...

ولا ننسى دوما أن المغاربة يعتبرون قضية فلسطين قضية وطنية وليس فقط قضية قومية!

أهلا بك وشكرا، نعم شكرا لهذه اليد الجميلة..

حتى وإن كانت يد الشقيق عن بعد؛ فإن لها سحرا خاصا، يمنحنا طاقة عجيبة، تجبر نفوسنا، تهدئ من روعتنا وتقوينا وتمنحنا الأمل، فما بالها وهي تحتضن فلسطين..

والشقيق/ة في البيت، هو الشقيق في هذا الوطن العربي الكبير كما تعلمنا وكما اختبرنا ذلك في أسفارنا، لا فرق بينهما، ولعلّ إطلاق كلمة الأشقاء العرب كان من أجمل أنواع الوصف البلاغي العميق.

وقضيتنا هنا، منذ كانت شكلت هما واهتماما للأشقاء العرب، ولم نكن هنا يوما لنشكّ في ذلك أبدا، ولعلّ ذكرياتنا مع أشقائنا الذين كنا نلتقي بهم خارج فلسطين ما زالت حاضرة؛ من كل الدول الشقيقة، فهذا الذي يتهلل وجهه لمجرد معرفته بأننا من فلسطين، وذلك الذي يذرف دموعه، وهذا الذي ينهال نقدا لما يراه من تقصير تجاه بلده الثاني، وآخرون وأخريات كانت كلماتهم بلسما مداويا، خصوصا في سنوات الإقامة في الخارج. وللأمانة فإن قلوب المغاربة مميزة بالحنان والحنين تجاه القدس وفلسطين.

الشقيق، ولو كلمة منه طيبة تعدل الدنيا؛ لنتأمل ذاتيا، حينما تكون مريضا أو حزينا أو تعبا، كيف يتغير الحال حينما يمرر شقيقك يده عليك، وقتها تطير، ترقى، تصير صحيحا سعيدا، تصير اليد واحة أمان، تصير ماء وورقا مورفا يانعا.

ونحن هنا، ليس لنا إلا أن نشكر اليد..
واللسان..
والدعاء الجميل.

فالشكر للأشقاء العرب في كل مكان، شكرا لكم من قلوبنا، شكرا لما قدمتموه عن طيب خاطر، وما قدمتموه عظيم، دم ومال وتثبيت، وسنعيش وأحفادنا أوفياء محبين ومقدرين لكل جهد عربيّ سياسي ودبلوماسي واقتصادي.

هناك على شاطئ النيل، او في برّ الشام، أو في الخليج العروبيّ الجميل، أو على المحيط الدافئ بقلوب المغاربة، الأشقاء والشقيقات الذين نجلهم ونحترمهم ونحبهم. نحترمهم ونحبهم جميعا، لا نفرّق بين أحد منهم، ولا ينبغي لنا ذلك.

كل ما نريده اليوم من عروبتنا دعمها لنا في معركتنا السياسية والاقتصادية والثقافية والهوية..

ما زالت المملكة مستمرة بدعمها لفلسطين، ولعل أكثر الوفود العربية المميزة التي تزور فلسطين هي وفود المغرب الحبيب. فكل المحبة لمن يزورنا، ويطمئن على وجودنا في القدس والمقدسات، التاريخ والحضارة. لذلك فكل من يدعم بقاءنا هو في خندقنا..فارس عربي أصيل.

"فلسطين عنوانها القدس، وأية رسالة مرسلة لنا ليس على ظاهرها القدس هي رسالة مشبوهة" عبارة اقتبسها، مدركا لدلالاتها العبقرية، بما تؤكده من أن أي حل سياسي يستثني القدس سيكتب له الفشل.

ليسأل كل عربي نفسه ماذا قدم لفلسطين والقدس ثم يتكلم بما يريد، فالأولى ان نحذو حذو من يقف إلى جانبنا في هذا الحصار.

ثمة فرق بين من يزورنا ليقوينا، وبين من يزورنا ليضعفنا، أو ليمنح الشرعية للاحتلال، ولا أظننا مختلفين حول ذلك.

إن كرم مؤسسة بيت مال القدس لم يتوقف عن دعم المدينة العريقة سواء بدعم الممتلكات التاريخية او دعم صمود المقدسيين.

وأخيرا نكرر ما قاله الشقيق المغربي الجميل: "حتى إذا كانت الظروف صعبة لا تعني الاستسلام".

وأمس كان الدليل من فلسطين وغدا من العروبة المتعافية.

* كاتب صحفي فلسطيني- رام الله. - ytahseen2001@yahoo.com