2018-03-27

زاندبرغ والإستشارة الملغومة..!


بقلم: عمر حلمي الغول

تمكنت تمارا زاندبرغ من الفوز على منافسيها لتولي زعامة حزب "ميرتس" اليساري، إما بالإنسحاب من المنافسة أو عبر صناديق الإقتراع، حيث حصلت على نسبة 71% من مجموع المصوتين الحزبيين، الذين يصل عددهم إلى حوالي 30 الفا.

وقيل عن السيدة تمارا الكثير في الأوساط الإسرائيلية والفلسطينية بالإتجاه الإيجابي، بإعتبارها تتميز عن زهافا غلؤون، الزعيمة السابقة بالحيوية والمبادرة، والقدرة على تمثيل الخط اليساري الأكثر مرونة. حتى في مواقفها المعلنة تجاه زعماء حزب العمل والمعسكر الصهيوني، الذين غمزت من قناتهم بإعتبارهم حلفاء اليمين، وزاودت عليهم بقدرتها وإستعدادها لدخول حكومة وسط، أو تولي زعامة المعارضة لاحقا بالحصول على عشرة مقاعد في الإنتخابات البرلمانية القادمة، والعودة لصدارة المشهد السياسي الإسرائيلي.

وإنسجاما مع ما تقدم أعلنت زاندبرغ عن توجهاتها المستقبلية فوقعت في محظورين خطيرين، الأول بعد فوزها في زعامة "ميرتس"، الأول انه "لا يضيرها المشاركة في حكومة يشارك بها ليبرمان". وهي تعلم أن ليبرمان يمثل مع أقرانه من اليمين المتطرف رأس حربة في صعود إسرائيل إلى الفاشية، ومعاداة السلام، والتخندق في خنادق الحرب والإستيطان الإستعماري، وضرب ركائز الديمقراطية المشوهة اصلا في إسرائيل. والأخطر من ذلك، هو الخطر الثاني، الذي كشفت عنه المصادر الإعلامية والأمنية الإسرائيلية، المتمثل في إعتمادها عشية الإنتخابات الحزبية على إستشاارة اليميني المتطرف، موشي كلوغهانت في حملتها للفوز بالزعامة، وهو ما كشف عن فضيحة مدوية في حزب "ميرتس". والعامل الثاني شكل المقدمة الطبيعية للوقوع في الخطر الأول. لاسيما وان كلوغهانت، هو مرشدها للفوز بالزعامة، وهو لا يستقيم مع موقع حزبها في الخارطة الحزبية الإسرائيلية.

لكن الخطر الثاني كان الأكثر إثارة وصخبا في "ميرتس"، وأثار ردود فعل متباينة في أوساط  زعامات "ميرتس"، جميعها تشكك بمصداقية زاندبرغ، وهي لم تبدأ بعد بتسلم مهامها القيادية، رغم أنهم جميعا أكدوا بضرورة معالجة الأزمة "داخل البيت الحزبي" لملمة الجراح جراء تلك الإستشارة الملغومة. كما ان زعماء وقادة المعسكر الصهيوني ردوا لها الغمزة السابقة بغمزات متواترة، وشككوا في ولاءها لليسار.

هذا وقد إعترفت الزعيمة الجديدة بالسقطة الملغومة، مع انها حاولت التخفيف من الخطر الثاني، وإدعت انها قطعت العلاقة مع كلوغهانت، ولن تعود للإتصال به. لكن هل هذا يكفي؟ وهل الأمر مجرد صدفة أم انه بتخطيط مسبق؟ وهل هي من خطط لذلك، أم جهات أمنية ربطتها بالمستشار كلوغهانت؟ وهل تكفي الجملة اليسارية السطحية لتولي قيادة حزب يدعي انه خارج لعبة الأحزاب الصهيونية؟ وما الدافع وراء كشف المستور للزعيمة الجديدة؟ هل يقف وراء ذلك المستشار اليميني المتطرف، أم الجهات الأمنية الإسرائيلية، أم بعض المنافسين على زعامة "ميرتس"؟ ومن المستفيد من إثارة الفضيحة الملغومة؟ وهل ستتمكن زانديرغ من القيام بمهامها كما يجب، أم أن وضع العصي في دواليب قيادتها منذ الخطوة الأولى سيؤثر على مكانتها كزعيمة جديدة للحزب؟

تمارا زاندبرغ أمام إختبار صعب في مسيرتها القيادية، ولن تتمكن من القيادة بالشاكلة المثلى لحزب "ميرتس"، لإن الفضيحة ظللت بالغيوم الداكنة موقعها ومكانتها. ووضعت علامات سؤال كبيرة حول هويتها اليسارية. لا سيما وان الهدف من إشهار علاقتها بكلوغهانت إستهدف "ميرتس" وموقعه اليساري، وليس زاندبرغ لوحدها. وشاء الواقفون خلف الفضيحة وضع الأسافين في مركب الحزب، وتعميق التناقضات في صفوفه عشية الإنتخابات البرلمانية القادمة. وبالتالي الحل الأمثل للزعيمة الجديدة ليس الإعتذار، وقطع العلاقة مع كلوغهانت فقط، انما إن كانت معنية بمكانة "ميرتس" كحزب، وقوة يسارية متميزة نسبيا في الساحة السياسية الإسرائيلية، عليها إخلاء موقعها لمنافسها، آفي بوسكيلا، لإن عناقها مع اليميني المتطرف كلوغهانت لن تمحى آثاره بسهولة.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com